]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مدرسة الرجال

بواسطة: شاعر المولد النبوي الشريف  |  بتاريخ: 2013-01-07 ، الوقت: 17:45:20
  • تقييم المقالة:
قصيدة ألقيت في احتفالية نادي الصيد العراقي بمناسبة عيد الجيش العراقي البطل 6ك2 2013   مدرسة الرجال ــــــــــــــــــــــــــ

 

أمهــنئاً نفـسي أتــيتُ تــُراني

                                     أمْ جئتُ أهديْ للحضورِ تهاني

عودتُ نفسيَّ أنْ تكونَ أميـنةً

                                     لا تختلفْ رغـمَ انقـلابِ زماني

يبقى العراقُ العشقَ عنديَ كلهُ

                                    واسمُ العراقِ بخاطري وجناني

همْ أسلموني الفخرَ شاعرَ مولدٍ

                                      خـيرُ الأنــامَ مقالــتي وبــياني

حتى بعـيدِ الجيشِ جئتُ مهنئاً

                                      منْ كلِ قلبي صـادقَ الوجـدانِ

قدْ هبَّ نادي الصيدْ يحيي يومكمْ

                                     كلُ الكــبارِ ولنْ أكـونَ الثــاني

هوَ عـيدُ كلُّ الشعبِ في أطـيافهِ

                                     بلْ عـيدُ كـلَّ العــرقِ والألـوانِ

أنا قد أخذتُ منَّ العشيرِ أصولها

                                       لكـنما الجــيشُ الـذي ربــاني

فالأبُّ علمني الحياةَ صُروفها

                                     وسعى معي حتى استقرَ كياني

ولانما جـُـلُ الأمــورِ علمــتها

                                       منْ آمــرً يســعى بـكلِ تفـاني

كي ينقلَ العلمَ الذي قدْ حـاطهُ

                                      لمــنْ استـنارَ بهِ منَ الإخوان

ومضى لبنيانِ النفوسِ وقبلها

                                       قدْ كانَ للأجسـادِ أفضلَ بانـي

منهمْ قدامى  والكثـيرُ فمـحدثٌ

                                      أو مـنْ تقـلدَ بالنـجومِ مــعاني

شـكراً لكلِ الآمــرينَ وفضـلهمْ

                                     ما علمـوني كـانَ منْ يرعـاني

فالجيشُ مدرسةِ الرجالِ جميعها

                                        فيهِ الفقـيرُ والغـنيْ صنـوانِ

لا فـرقَ بينهمُ سـواءَ جميعهمْ

                                       فترى المدللَ والصبورَ يعاني

فالكلُ تلبسهُ المـلابسٌ نفـسها

                                       والكلُ يأكلُ قصـعةَ الجوعـانِ

وترى الجميعَ لدى الشدائدِ فاعلٌ

                                       متـآزرٌ كالمـشطِ في الأسـنانِ

كمْ منْ زميلٍ نمتَ جنبَ فراشهِ

                                      وهوَ الظهيرُ إليكَ في المـيدانِ

فهوَ الجلـيسُ إليكَ حـينَ تـوددٍ

                                      وهوَ الــبديلُ بنـوبةِ الدومــانِ

فمنْ استفادَ فسوفَ يمضي عمرهُ

                                      بسـعادةٍ والغــيرُ فـي حرمـانِ

يا أيها الجيشُ الكريمُ أصولهُ

                                       فجذوركمْ قحـطانَ أو عدنـانِ

لكـمُ الريــادةُ انـتمُ أبطالــها

                                        ومواقفٌ من سالفِ الأزمانِ

انتمْ حماةَ حـدودنا وجـبالنا

                                       وسريتمُ في السهلِ والوديانِ

رفـقاً بهذا الشـعبْ انتمْ منـهمُ

                                        ما كنـتمُ مـنْ سـائرِ البــلدانِ

لا تجعلوا نحوَ الغريبِ وجوهكمْ

                                     أو تفضلوا شيئاً على الأوطانِ

هيَ أرضكمْ هيَ بيتكمْ هوَ شعبكمْ

                                     منْ يحفظِ الأمـجادَ ليسَ بفاني

هـذي الـبلادُ أمـانةٌ في جـيدكمْ

                                      هيَ حمـلكمْ ووصـيةُ الرحـمنِ

ما ضـيعَ العـهدَ الكــريمُ وإنما

                                   نقضُ الأمانةِ منْ صفاتِ الجاني

عاملهمُ بالـرفقِ وادفـعْ عنـهمُ

                                      وارحمهمُ خيرُ القلوبِ الحاني

أنتمْ حمـاةُ الشـعبِ منْ حـكامهِ

                                      وبكــمْ تعـــادلُ كـفةُ المــيزانِ

هذا العـراقُ اليومَ يأكلُ بعـضهُ

                                      هـلْ تتركـوهُ لجـوقـةِ الغلـمانِ

فالشعبُ باقٍ والحكومةُ تنتهي    

                                    فاستنصروا الباقينَ ضدَ الفاني

كـيفَ المقــاتلُ لا يــبرُ بأهــلهِ

                                      والأهلُ أولى الناسِ بالإحسانِ

يبقى العراقُ العهدَ في أعناقكمْ

                                      لا تخـذلـوهُ وتنصـتوا لجــبانِ

صونوا حرائركمْ وبـروا شعبكمْ

                                      إن الشـعوبَ قــواعدُ البنــيانِ

 

                                                 عبدالله العزاوي

                                          شاعر المولد النبوي الشريف                       

                                                 5 ك2 2013

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق