]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

معارج عبد الكريم الجيلي إلى السماء

بواسطة: Abdelfatah Benammar  |  بتاريخ: 2013-01-06 ، الوقت: 19:30:11
  • تقييم المقالة:

 

 

ولنر كيف زعم الجيلي وهو يذكر حادثة من حوادث معارجه إلى السموات العلى، زعم أنه: عندما كان في السماء الثالثة، وهو في طريقه إلى السموات العلى أعترضه ملك من الملائكة ! فقال له: تريد أن تنظر إلى عجائب الله ؟  قال: قلت: بلى، فنشر جناحا من أجنحته، فإذا كل ريشة من ريشه قنديل أظلم ضياء الشمس من ضيئها، ثم قال: تعال، واستظل في جناحي حتى نسبح الله تعالى ونهلله إلى الموت، قال: قلت الله قادر على أن يغنيني عنك، ثم هاج من سري نور من ضياء معرفتي أظلم ضوءها ( أي ضوء القناديل )، فصار الملك كالبعوضة في جنب كمالي! ".  ويستمر في صعوده إلى أن وصل إلى الله ! قال الجيلي : فنادى ( الله ) إلي إلي ... يا صفي أدن مني، واشرف على مشرفات بهائي، وميادين ضيائي. قال له الله :  ...أنت صفي وحبيبي، وخيرتي من خلقي. قال الجيلي: كنت أذوب فيه كما يذوب الرصاص ( أي يذوب في ذات الله )، ثم سقاني شربة من عين اللطف بكأس الآسن، ثم صيرني إلى حال لم أقدر على وصفه، ثم قربني منه وقربني حتى صرت أقرب منه من الروح إلى الجسد[1]".

 

والأكيد أن هذه الافتراءات على الله، لها ما يدحضها في القرآن والأحاديث النبوية، وقد ذكر الله في آيات متفرقة، أنه لا تدركه الأبصار، وهو يدرك الأبصار، وليس كمثله شيء، ومن رأى الله في المنام كمن رآه في اليقظة. وإذا صدقنا أقوال الجيلي نكون قد شككنا في كلام الله وأقوال نبيه، ولكن لا أحسبه يكذب. لأن حالة الإنسان الممسوس غالبا ما تجعله يتوهم أنه رأى الله، أو الأنبياء وصعد إلى السماء، وهو في حقيقة الأمر لم ير إلا ما تصوره له الروح الماسة. ففي خلال الأبحاث التي أجريناها قبل عشرين سنة وقع لنا مثل ما وقع للجيلي، غير أنه تبين فيما بعد أنها خدعة، ولو حملنا ذلك محمل الجد لكنا قد وقعنا فيما وقع فيه هذا الرجل وغيره.

 

عبد الفتاح بن عمار

[1]الفكر الصوفيلعبد الرحمن عبد الخالق


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق