]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عبد الكريم الجيلي كان يدعي أنه رب الدنيا والآخرة

بواسطة: Abdelfatah Benammar  |  بتاريخ: 2013-01-06 ، الوقت: 18:45:22
  • تقييم المقالة:

 

 

كان يقول:

لي الملك في الدارين، لم أر فيهما     سـواي، فأرجو فضلَه، أو فأخشاه

 

وقد حُزْتُ أنواعَ الكمال، وإنـي     جمالُ جلالِ الكل، مـا أنا إلا هـو

 

يزعم الجيلي في البيتين السابقين أنه رب له وحده ملك الدنيا والآخرة، وليس للوجود ربا سواه، وليس ليوم الآخرة ملكا غيره، وقد حاز على أنواع الكمال، وأنه هو الغني بذاته، والوهاب للنعم، ومالك الكل ومالكهم، ولم يكتف الجيلي بهذا التطاول، فراح يعدد أنواع الخلق، وصور الوجود، زاعما أنه هو عينها ذاتا ووجودا، فلا يتوهم أحد أن شيئا يغايره، أو يخرج عن حقيقة ذاته، فقال:  

 

       فمهما ترى من معدن ونباتــه           وحَيوانه مع إنسه وسجايــــــاه

        ومهما ترى من أبحر وقفـــاره           ومن شجر، أو شاهق طال أعلاه

        ومهما ترى من صورة معنويـة          ومن مشهد للعين طاب مُحَيَّـــاه

        ومهما ترى من هيئة مَلَكيــــةِ         ومن منظر إبليسُ قد كان معنــاه

        ومهما ترى من شهوة بشريــة         لِطَبْعِ، وإيثارِ لحـــقٍ تـــعاطـــاه

        ومهما ترى من عرشه ومحيطه        أنا المُتَجَلِّي في حقيقته، لا هــــو

        وإنـــيَ رب للأنــام وســـــيـد        جميع الورى، وذاتي مسمَّــــــاه

 

 

أرأيت إلى الجيلي وهو يقول:(( أنا المتجلي في حقيقته لا هو))؟ ـ أي بمعنى أنه هو المتجلي الإلهي في كل شيء وليس الله،

أرأيت إلى هذا المفتري كيف ينازع الله في ربوبيته؟ أرأيت إليه كيف يحكم على الوجود كله بالعدم الصرف، وكيف زعم أنه رب الأنام وسيد جميع الورى، وأن الشهوات هي إحدى مُقَوِّمات الوجود الإلهي، وأنها في دنسها عين وجوده، وأن إبليس في غَيِّه وتمرده هو عين الرب الأعظم؟! وأن كل اسم في الوجود سواء كان لجماد أو لحيوان أو لأي شيء آخر هو اسم الله! لأنه عين كل شيء وعين كل مسمى، وأن كل صفات الكائنات هي صفات الله لأنه عين الموصوف بها؟!!

 

إن الصوفية يقدسون هذا الرجل الوثني، ويبرئون ساحته مما يحكم به الحق والعدل عليه، ويتوارثون زندقته صوفي عن صوفي، ولا يخجلون من قولهم أن الله يجمع في ذاته بين الشيء وضده. ـ أي بين الخير والشر، وبين الإيمان والكفر... ـ، وبين الصفة ونقيضها، رغم أن الرجل جهر بالكفر جهرا.

 

يقول الجيلي: " اعلم أن الله تعالى لما خلق النفس المحمدية من ذاته ـ وذات الحق جامعة للضدين ـ خلق الملائكة العالمين من حيث صفات الجمال والنور والهدى من نفس محمد، وخلق إبليس وأتباعه من حيث صفات الجلال والظلمة من نفس محمد "[1].

 

ويقول: " أعلم أن الوجود والعدم متقابلان وفلَك الألوهية محيط بهما، لأن الألوهية تجمع الضدين من القديم والحديث، والحق والخلق والوجود والعدم، فيظهر فيها الواجب مستحيلا بعد ظهوره واجبا،ويظهر فيها المستحيل واجبا بعد ظهوره فيها مستحيلا، ويظهر الحق فيها بصورة الخلق، ويظهر الخلق بصورة الحق ... الألوهية في نفسها تقتضي شمول النقيضين وجمع الضدين ".[2]

 

يقول الجيلي:

تجمعت الأضداد في واحدالبها       وفيه تلاشت فَهْو عنهن ساطع

 

هذا هو الرب الذي أوجده الذهن الصوفي، فهو وثني بامتياز، عين الأشياء، لا يتعيَّن إلا في مادة، قديم حديث، موجود ومعدوم، واجب ومستحيل، ينعم بالحياة في الأجسام المادية، يهلكه الموت كما يهلك الأجسام الحية، وهو حي ميت في آن واحد، ذلك هو الرب الصوفية، وإياه يعبدون!!

 

يقول عبدالكريم الجيلي واصفا أوهام الحقيقة المحمدية التي اختلقها الخيال الصوفي: " إذا كشف لك عن الحقيقة أنها متجلية في صورة من صور الآدميين , فيلزمك إيقاع اسم تلك الصورة على الحقيقة المحمدية ويجب عليك أن تتأدب مع صاحب تلك الصورة تأدبك مع محمد صلى الله عليه وسلم،  لما أعطاك الكشف أن محمدا صلى الله عليه وسلم متصور بتلك الصورة،  فلا يجوز ذلك بعد شهود محمد صلى الله عليه وسلم فيها أن تعاملها بما كنت تعاملها به من قبل،  ثم إياك أن تتوهم شيئا في قولي من مذهب التناسخ، حاشا لله وحاشا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يكون ذلك مرادي،  بل إن رسول الله صلى الله عليه وسلم له من التمكين في التصور بكل صورة يتجلى في هذه الصورة،  وقد جرت سنته صلى الله عليه وسلم أنه لا يزال يتصور في كل زمان بصورة أكملهم ليعلي شأنهم ويقيم ميلانهم، فهم خلفاؤه في الظاهر وهو في الباطن حقيقتهم"[3].

 

ويستطرد الجيلي واصفا تلك الحقيقة الوهمية بقوله: " أعلم حفظك الله أن الإنسان الكامل هو القطب الذي تدور عليه أفلاك الوجود من أوله إلى آخره، وهو واحد منذ كان الوجود إلى أبد الآبدين، ثم له تنوع في ملابس ويظهر في كنائس، فيسمى به باعتبار لباس، ولا يسمى به باعتبار لباس آخر، فاسمه الأصلي الذي هو له محمد، وكنيته أبو القاسم، ووصفه عبد الله، ولقبه شمس الدين، ثم له باعتبار ملابس أخرى أسام، وله في كل زمان اسم ما يليق بلباسه في ذلك الزمان. فقد اجتمعت به صلى الله عليه وسلم وهو في صورة شيخي الشيخ شرف الدين إسماعيل الجبرتي! ولست أعلم أنه النبي صلى الله عليه وسلم، وكنت أعلم أنه الشيخ، وهذا من جملة مشاهد شاهدته فيها سنة ست وتسعين وسبعمائة، وسر هذا الأمر تمكنه صلى الله عليه وسلم من التصور بكل صورة.


فالأديب إذا رآه في الصور المحمدية التي كان عليها في حياته فإنه يسميه باسمه، وإذا رآه في صورة ما من الصور وعلم أنه محمد، فلا يسميه إلا باسم تلك الصورة، ثم لا يوقع ذلك الاسم إلا على الحقيقة المحمدية، ألا تراه صلى الله عليه وسلم لما ظهر في صورة الشبلي رضي الله عنه قال الشبلي لتلميذه: أشهد أني رسول الله، وكان التلميذ صاحب كشف فعرفه، فقال: أشهد أنك رسول الله،وهذا أمر غير منكور، وهو كما يرى النائم فلانا في صورة فلان... وأقل مراتب الكشف أن يسوغ به في اليقظة ما يسوغ به في النوم، لكن بين النوم والكشف فرق، وهو أن الصورة التي يرى فيها محمد صلى الله عليه وسلم في النوم ولا يوقع اسمها في اليقظة على الحقيقة المحمدية إلى حقيقة تلك الصورة في اليقظة، بخلاف الكشف فإن هذا كشف لك عن الحقيقة أنها متجلية في صورة من صور الآدميين، فيلزمك إيقاع اسم تلك الصورة على الحقيقة المحمدية ويجب عليك أن تتأدب مع صاحب تلك الصورة تأدبك مع محمد صلى الله عليه وسلم، لما أعطاك الكشف أن محمدا صلى الله عليه وسلم متصور بتلك الصورة، فلا يجوز ذلك بعد شهود محمد صلى الله عليه وسلم فيها أن تعاملها بما كنت تعاملها به من قبل، ثم إياك أن تتوهم شيئا في قولي من مذهب التناسخ، حاشا لله وحاشا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يكون ذلكمرادي. بل إن رسول الله صلى الله عليه وسلم له من التمكين في التصور بكل صورة يتجلى في هذه الصورة، وقد جرت سنته صلى الله عليه وسلم أنه لا يزال يتصور في كل زمان بصورة أكملهم ليعلي شأنهم ويقيم ميلانهم، فهم خلفاؤه في الظاهر وهو في الباطن حقيقتهم ". ؟!!![4]

 

عبد الفتاح بن عمار

 

 

الإنسان الكامل للجيلي[1]

[2]الإنسان الكامل للجيلي

[3]الإنسان الكامل للجيلي

[4]الإنسان الكامل للجيلي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق