]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

شهيد الأمة

بواسطة: توفيق الزرقي  |  بتاريخ: 2013-01-06 ، الوقت: 18:30:04
  • تقييم المقالة:

 

عاش نسرا  عربيا شامخا

تخافه جرذان بني صهيون

وغربان بني عربان

وتهباه ضباع الكولرادو

وثعالب بني سكسون

وذئاب الإفرنجة وبني الروم

ومات ......

مات صدام....... كصدام

لا اسد ولا كواسر تضاهيه

ولا فهد ولا جوارح تجاريه

اقبل على الموت

ثابت الخطوة

بهي الطلعة مبتسما

طليق اللسان موحدا

فخرت تحت قدميه

شجاعة الشجعان

واكرمه الموت برهانا

كما صلاح الدين ما غاب عنا

والقدس لا زالت سبية

كما صدام سيبقى فينا

فلا تحزني أمتي

سيأتي صدام..وصدام...وصدام

وتعود بسمة القدس بين حضنيك

وتعود أمجاد.... وأمجاد...وأمجاد

 

   


https://www.facebook.com/SocieteCivileVirtuelle


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • من ضحايا صدام | 2013-01-06
    لست ألومكم 
    فأنتم لم تعرفوا صدام 
    ولم يعدم لكم اباً 
    ولم يقتل لكم اخاً 
    ولم يعذب لكم بنتاً
    ولم ولم ولم
    فلست ألومكم
    • طيف امرأه | 2013-01-07
       الاخ الراقي أدبا وفهما  (من ضحايا صدام )
       اولا نعتذر لمصابك ومصاب كل مظلوم ,  ولن أوفيك حرف بالاعنذار, فالمصيبة أقوى مما نتحمل وجعل صبرك أجرا ووهبك خيرا اكثر
      ولن اقول انني اقف مع هذا او ذاك ,,فالحجاج كان له مساويء ولكن له حسناته , وصول حال الامة لهذا الامر يسلط عليها منهم وبيدهم , من يعيث ويقتل , و يذهب البريء بعروة الظالم ,,
      و حينما نتكلم عن احد نوازن بين حسناته واخطاءة وناخذ يا صديق بقاعدة الإعتدال

      هناك من لم يعملوا سوى التقتيل ووقفوا وقفة متفرج , بل وزادوا الطين بلة , ولم يقدموا  فائدة ولا وهبوها خيرا  لبلادهم ولم ينتبهوا لعلماءها وحضارتها وحالها  
      مَثل نتداوله  هنا  يقول (لو جربتم غيري لعرفتم خيري), وناخذ بأقل الضرر... ولو انه بالنسبة لكم كبير ,,وادري ان النقاش بهذا الامر صعب فلقد فقدنا الكثير باسباب اؤلئك ,,ولكنا ناخذ الحاجة الكبرى على الحاجة الاقل, فالاوطان هي المهم وتوحيدها وجمعها تحت راية واحدة اهم من اي امر , ولن اجادلكم فمعكم حق بكل ما قلتموه معكم حق فقد ناءت المظالم بأهلها وأثقلتهم فكان الله بعونكم جميعا
      أنا لا اقول انه في غاية العدل ولا انه لم يتورط بامر كبير و لكن , حينما أوازن بين ما يحدث الان وما حدث ,,اجد الدعاة الى الضلالة كثر حال العراق الى اضمحلال بكل النواحي من تشرد الى تعذيب الى بنية تحتيه الى سياسية , وعلمية , واجتماعية ...  الخ
      ولو كنت مكانك اكيد لن اغفر
      أعانك الله على ما ابتليت ووهبك  الله الصبر واجارك في مصيبتك , ورحمنا جميعا ,,
      السياسة متعبة ,,  وحالها تترك الحاكم في زوبعة لا يدركون ايها الطريق الصائب
      نعتذر ان مسكم ضرر ولن يفيد ولكن لله الامر من قبل ومن بعد
      وناسف لكل حرف دُوِن هنا بلا قصد لمن تضرروا , وهذه الحياة فيها الابتلاءات ,,قد تكون اكثر صعوبة من شخص لاخر
      ولكن ادرك ان الله ما وضع امر الا لسبب ولحكمة فنحن نرضى بقسمته واعاننا الله على كل ما يحدث وجعلنا من المعتدلين الطالبين العدل
      لا الطالبين الظلم والقهر ,,
      سلمتم اخوتي من كل سوء
      طيف
    • أبو حسام | 2013-01-09
      أخي الكريم
      لم يكن لي البتة قصد الإساءة لأي كان و وما كتبته كانت مشاعر حقيقية خرجت من قلب مواطن عربي حسب الزاوية التي عرف منها رئيس العراق الراحل الذي أذكى فينا جذوة النخوة بالإنتماء لهذه الأمة العظيمة  التي ما فارقت وما وجدانه ولسانه حتى يوم مماته
      أخي الكريم أنا أفتخر وأعتز بكل عربي , يحقق للأمة عنفوانها ويقاوم أعداءها,وكما صدام فإني أفتخر بالسيد حسن نصرالله والرئيس بشار الأسد,لا لشيء الاّ لأنهما يقودان المقاومة الباسلة التي أعادت لي اعتزازي وفخري بانتمائي لهذه الأمة
  • طيف امرأه | 2013-01-06
    عشت وعاش حرفك
    فقد مدحت من يستحق المديح
    ذاك له هيبة ووقار ..
    واؤلئك ,,يتسللون كالجرذان  والفئران
    هو للكرامة تاج ,,وعز وعروبة تسطر حياته
    له الدعاء ان يدخله جنانه ولكم الشكر اخي النقي
    بارك الله بك ورحم الله شهيدها صدام
    سلمتم من كل سوء
    طيف بكل تقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق