]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حقائق واقعية لا ينكرها العقل

بواسطة: عمر الفاروق  |  بتاريخ: 2011-08-28 ، الوقت: 22:59:22
  • تقييم المقالة:

    حقائق واقعية لا ينكرها العقل الثورة السورية تحت المجهر بدأت الثورة في سوريا منذ أكثر من خمسة أشهر والجيش والأمن والشبيحة وحزب الله وجماعات إيرانية و وتبدل تركيا في مواقفها وأميركا وخجل الدول العربية المعهود حتى علماء الدين في سوريا إلى جانبه  حتى هذه اللحظة لم نرى سوى تمسك الجيش والأمن بمواقفهم وهذا ما يدل على الدعم المادي والمعنوي ومن أين ؟ هذا السؤال أحدث نفسي فيه كل يوم ! فلنتداولها واحدة واحدة  : أما بالشأن الداخلي السوري لاحظنا في عهد الرئيس الأب هناك أولاد عمه وأولاد خالاته من بنين وبنات أصبح نفوذهم ليس له حد وأصبح كل واحد منهم لديه رفاق و أصدقاء و وموظفون وعمال وأتباع باختصار كل واحد منهم له مجموعة تسانده والكل في هذه المجموعة قد غرق في الفساد إلى أخمص قدميه والمفسد دائما له أعداء وعدوه الأول الذي ظلم على يدهم . حتى جاء عهد الابن وجعل الناس يتأملون به خيرا وكنت حينها أثق كل الثقة أنهم ما تأمل ولا من يحزنون من ضعف والخوف الذي زرعه فيهم الأب بتعبير أصح رضخنا رغم أنوفنا والنقطة المهمة في هذا الموضوع  حين مات حافظ الأسد الطائفة العلوية أثنائها نزلت إلى الشوارع وباتت تقول للشعب الأعزل أي المسلمين السنة مع إطلاق رصاص في الهواء قوموا وحييو رئيسكم الجديد (بشار المقصود طبعا ) هل يمكن أن نصدق أن الطائفة العلوية في يوم من الأيام  قد تقف في وجه بشار الأسد  وهو الذي سمح لهم باقتناء المناصب دون عمل ولا شهادات وأعطاهم الوظائف في الدولة ونصبهم مناصب لا يستحقونها وأعطاهم أراضي لا يملكون ثمنها    وعوض عن ذلك منعهم من تثقيف ذاتهم أي حولهم من العبودية لأصحاب الأراضي والمصانع إلى عبوديته له ولعائلته ببساطة العلويين عندما مات باسل الأسد أصبحت الطائفة جميعها تقول ذهب الحكم من يدنا لأنهم كانوا يرون أن بشار غير مؤهل لاستلام الحكم  وذو شخصية ضعيفة وهو كذلك وحينها صدقوا أن آل الأسد يموتون وكانت عقيدتهم أنهم لا يموتون حتى في وقتها رأت أحدهم أية من القرآن الكريم  فظنت انه لأحد الشعراء   حصر عقيدتهم في شيء واحد الدنيا والمال فتكاثرت المجموعة إلى مجموعات إلى أولاد وأولاد الأولاد وهكذا......... وورثوا  من أهاليهم انه في المرتبة الأولى الأسد كي يحققون طموحاتهم و ورغباتهم إلى أن دخلت إيران في سنة 2000 م وأرادت نشر مخططها ألتشيعي في المرحلة الأولى  فشلت فشلا ذريع   حينها كان لي أصدقاء كثر من الطائفة العلوية كنت دائما اسألهم بعض الأسئلة لأتحقق من صدق نيتهم  من تقصدون ب الله وما موقفكم من الشيعة وهل تحبون رئيسكم فتكون الإجابات أما الله هو الإمام علي بن أبي طالب وعن الشيعة كانوا يرون فيها أنها جاءت  لتقيدهم من الحرية التي لا وجود لها في ديننا الحنيف  و أما شخص الرئيس كانوا يدعون في طول بقائه حتى عادت الشيعة مرة ثانية بعد حرب لبنان وقد رأت التأييد لها في جميع الدول العربية السبب دائما الشعوب تؤيد الرئيس القوي وترى فيه فخرها (مثال أميركا إذا كان الرئيس قربت الانتخابات تراه يخوض حرب مع أي دوله  كانت) و الأمثلة على ذلك كثيرة فنراه يؤيد من قبل شعبه؛ إيران لاحظت هذه الملاحظة فخاضت الحرب مع إسرائيل وهي التي اختارت الزمان والمكان والدعم الذي جاءها من الشعوب العربية ومع هذا خسرت الحرب بعد تدمير لبنان وجاء الأب الحنون إيران ودفع المبالغ الهائلة لترميم المنازل كما هوا الحال في إسرائيل والأب الحنون أميركا (التقليد الأعمى )واحتفل الشيعة بنصرهم الذي لم نرى فيه إلا هزيمة وهزيمة كبرى كما فعل حافظ الأسد عندما سقطت الجولان والقنيطرة بإرادته حتى يومنا هذا نحتفل بحرب تشرين التحريرية التي هزمنا فيها وسمي حافظ بطل التحرير وحسن نصر الله بطل التحرير    ودخلت إيران سورية من أوسع أبوابها بعقيدتهم الباطلة ودفعت المبالغ الباهظة لإقناع الناس بديانتهم المحرفة التي لا يقبلها لا العقل ولا المنطق ولكن الناس لا حول لهم ولا قوة و بما أن حافظ الأسد قد أسس بنيانه على شفا حفرة بمعنى أصح الجهل والبعد عن الدين الإسلامي والتجويع والفقر وتهجير أصحاب العقول وسجنهم أو قتلهم كي لا يكون في سوريا رجل يعلم أكثر منه ولم يصبح لدى الشعب السوري أي رادع ألا أن يدخلوا في التشيع بما رأوه من إغراءات ماديه وأصبح الكثير يفتخر بكونه شيعي وبدأت إيران بتحقيق طموحاتها في بناء الهلال الشيعي وبدأت تزرع في عقول شبابنا الحقد والكراهية وتدريسنا التاريخ الذي أنجزه حافظ الأسد ونسف كل تاريخنا يعني ببساطه علمنا ودرسنا أن عدونا الأكبر هيا الدولة الأموية  والدولة العثمانية وذلك طبعا من الحقد على أهل السنة والجماعة وان قتل المسلم السني يدخل الجنة وكلما علت رتبتهم كلما علت درجة الذي يقتلهم يعني الذي يقتل الدكتور والمهندس له أجر اكبر من الذي يقتل الإنسان العادي فإذا وصلنا إلى النهاية ؟ ماذا يقصدون ؟؟؟؟  قتل الناس بهذه الوحشية ماذا يقصدون؟؟؟؟   تدمير مساجدنا ماذا يقصدون؟؟؟؟   تشويه تاريخنا ماذا يقصدون؟؟؟؟   تفرق جمعنا ماذا تفسر ابتهاج الطائفة العلوية في اللاذقية في حي الزراعة عندما هجر الجيش الشعب المسلم الأعزل في الرمل ومناطق السنة تحديدا؟؟؟؟ ماذا تفسر تطوع العلويين في الجيش السوري بهذه الكثرة في الأيام الأخيرة؟؟؟؟ ماذا تفسر في بانياس القرى المجاورة يخرج أهلها مدججين  بالسلاح لقمع المظاهرة فيها وليس لهم أي صفة رسمية في الدولة وكذالك في حمص ماذا تفسر أن العلويين لم يعلنوا عن موقفهم إلى هذه الساعة إذا سألت أي رجل علوي في سوريا؟؟؟ أتحداه أن يقول شبيحة بل يقول عصابات مسلحة وهو يعلم علم اليقين من يقف وراء الإجرام كله والله ممكن أن أكون أكثر رجل في العالم لديه أصدقاء علويين وأحبهم ويحبونني ولكن في الفترة الأخيرة أثارت شكوكي ما يجري في بعض المناطق التي يوجد فيها سنة وشيعة وجلست أراقب . الأسف وكل الأسف على أصدقائي العلويين الذين في سوريا  ولكن هذه حقيقتكم كونوا مثل وحيد صقر هو والشرفاء العلويين الذين يدافعون عن ثورتنا دون مقابل فالحرية للجميع وثقوا تماما لو كنتم تعلمون عن ديانتكم شيء لخرجتم أول الناس تطالبون هذا النظام بالتنحي  نشر السيد محمد حسن مقال أيها العلويين أنقذوا أنفسكم من الانتحار الجماعي (أرفلون نت).  يعني هذه ليست نظرية شخص بل أشخاص . أما علماء الدين نرى أكثرهم قد أخذوا أموالهم بالباطل يعني هناك من استلم منصب في الدولة برشوة وغير هذا لا يصدق هناك من البيوت والمحلات أصحابها أيتام صغار وليس لهم من يطالب في حقوقهم فتذهب هذه الممتلكات للأوقاف وهناك تقسم على علماء السلطان دون تفكير في الله وأن هناك حساب يعني هم أيضا غرقوا في الفساد إذا" ماذا تفسر دفاعهم عن السلطان بهذه الطريقة . أما الضباط  الذين لم يسمعوا بكلمة شرف  تكون الرشوة عندهم بالقوة دون حسيب ولا رقيب وأكثرهم  بنو  قصورا من أموال الشعب .   أما في الخارج مثل روسيا و الصين وإيران وخجل تركيا والموقف العربي الخجول وبالمناسبة الموقف العربي تكلم أو لم يتكلم لا يصنع شيء وهذه الحالة من يوم خلقت إلى اليوم وهيمنة سوريا على أكثر البلدان العربية من تدخل في شؤونها مثال في الخليج تراه يتدخل في بعض الحكومات عن طريق الشيعة الموجودين فيها وهناك بعض المتطوعين من الطائفة الدرزية يسمون نفسهم رجال تصفية يعملون تحت إمرة الأمراء في الخليج طبع تحت إشراف الحكومة السورية . إما إيران كثير منا يظن أن سوريا تابعة إلى إيران وأن إيران ذات نفوذ واسع في سورية إذا تأملنا قليل منذ عهد حافظ الأسد إلى يومنا هذا من المستفيد من الأخر ومن يخاف من الأخر بشار الأسد وكما نعلم ليس له لا عهد ولا ذمة ولا ضمير ولا مبدأ يعني أنت تعلمون بما أن الطائفة العلوية مبعدة كليا عن عقيدتها أيضا بعض أهل السنة و الطوائف الأخر من الأولى أن تكون بعيدة عن مبدأها أيضا يعني أي ديانة تدخل سوريا يا مرحبا بها فنحن نرى السوريون في سوريا كل الأعياد عيدهم وبشار يلعب في هذه الديانات كيف ما شاء يستعمل غبائه في ذكاء إيران الأيرانين يسعون إلى قيام الدولة الشيعية وبشار يؤملهم أما إذا تلكأت إيران هناك أهواز السنة يقومون ولا يقعدون من يحركهم  من يعطيهم الأوامر ماذا نفسر فرض حظر أمني على الشيعة في دمشق وحصرهم في منطقه واحدة هل هذا يعتقد في أي ديانة   أما في لبنان جعل ميزان القوى بيد حزب الله وتدخل في شؤون حكومته وكأنه رئيس لها وصاحب القرار حتى وجدنا لبنان في مجلس الأمن تدافع عن بشار دفاع المستميت ألم تقاتل لبنان من أجل طرد الجيش سوري منها في يوم من الأيام طبعا هناك عوامل أخرى عدا عن الخوف الذي ينتظرها من سوريا هناك مصالح بين كبار الشخصيات . أما الصين وروسيا طبعا المصلحة واحدة فمصالح الصين تتجلى في المصلحة المادية والتجارة المتبادلة بين الدولتين. وروسيا إذا لاحظنا حلفائها في المنطقة يسقطون واحد تلو الآخر من العراق إلى ليبيا وهلم جرا؛ يعني أميركا وروسيا تتصارعان على الهيمنة في المنطقة لا همهما لا سوريا ولا الوطن العربي كله روسيا تخاف من ميزان القوة الذي ينسحب من تحت قدميها يوما بعد يوم طبعا وسوريا كان لها الدور الأكبر في ذلك فهي باسم الممانعة 40 سنة لم تسمع طلقة من أجل التحرير بينما كنا نسمع على التلفزيون كل يوم تقريبا شراء سوريا من روسيا صفقة أسلحة ولماذا لا أحد يدري فقد كانت سوريا تجهز نفسها وإذا صح التعبير تجهز روسيا وإيران إلى هذه الساعة أي المحنة ولا ننسى أن تاريخ روسيا في القمع والعنف وهدر لأبسط الحقوق الإنسانية تاريخ عريق والكل يعرف أنه في روسيا الإنسان لا قيمة له وهذا ما يجعلها تستخف في الموقف الشعبي السوري . أما تركيا الله يعين تركيا نرى موقفها الصادق نعم ولكن من جهة إيران عن طريق العراق يتدخل حزب العمال الكردستاني ومن سوريا الأكراد ومن الداخل التركي الجنرالات يعني سوريا في تركيا مثل في العراق مثل إيران لو كان يهم بشار الأسد الدين الشيعي لما  تحالف مع العراق وهي الدولة الشيعية ولكن يرى فيها الضعف يعني كلما أراد العالم أن يقف ضد بشار في أية مسألة نلاحظ ما يلي : 1-   تفجيرات في العراق 2-   تفجيرات في تل أبيب و غزة  3-   تفجيرات في بعض الدول الأوربية 4-   ثوره في إيران ضد النظام 5-   قيام الأكراد في سوريا والعراق و إيران و تركيا حتى الأرمن و التركمان 6-   تفجيرات في أحد الدول عن طريق القاعدة ولما لا ألم يكن أسامة بلادن  وعبد الله أوجلان وحركة حماس  ورقه في يد سوريا إذا رجعنا إلى الوراء عندما أرادت أن تتخلص تركيا من الهيمنة السورية على أراضيها تحالفت مع إسرائيل وأميركا وبدأت في المناورات العسكرية فهرع حافظ الأسد وتنازل عن لواء إسكندرون وسلمهم عبد الله أوجلان؛ فالتاريخ يعيد نفسه في الأمس سلم أسامة بلادن، ولكن أميركا أصيبت بإحراج فالثورة في سوريا مازالت مستمرة فتراها هي وتركيا  تتمهل يوم وتنبح يوما آخر و بشار حفظ الدرس عن أبيه أوراق يلعب بها متى شاء في العراق ماذا كان يقصد بإرسال أفراد من الطائفة السنية إلى الجهاد أيام سقوط  صدام  طبعا تحت إشراف الأمن السوري هل كان الدافع ديني أو وطني أو لمصلحته  فبشار كانت كل الدول في المنطقة تخشاه إلا العراق فوجد الفرصة وأرسل المجاهدين من أهل السنة ليضرب عصفورين في حجر 1-   ليتخلص من أكبر قدر ممكن منهم 2-   ليفرض سيطرته على العرق وقد فعل 3-   في حال تفوه أحدهم بكلمة ضد النظام السوري سمي إرهابي وأمه وجب عليها أن تنساه. ماذا نفسر قيام حزب الله العراقي بضرب الكويت بسبب بناء ميناء مبارك إذا دققنا النظر من هو حزب الله العراقي وما صفته في الدولة ومن الذي يديره . هذه حقائق لا نستطيع أن نتجاهلها حزب الله العراقي مثل حزب الله اللبناني يسمون نفسهم مجاهدين في سبيل الله ونحن نعلم طبعا في سبيل المال يعني هؤلاء أوراق لعب في يد من ؟؟؟؟؟!!! أما في الكويت ماذا تفسر  إيقاف العلماء عن الخطابة الذين يتكلمون في حق سوريا أليست كلها هيمنة سورية وهل حتى الساعة نعتقد أن بشار يحمل عقيدة أو مبدأ بالتأكيد لا فهو سيتخلى عن كل واحد وقف معه. في ليبيا الوضع مختلف حتى اليوم التلفزيون السوري يقول المعارضة المسلحة ضد نظام معمر القذافي ولما لا أليس سقوط النظام الليبي يعني انتصار الثورات العربية. إن التلفزيون السوري شحت أخباره عن ليبيا على ماذا يدل هذا. و قناة الرأي تتكلم عن كل الدول إلا عن سوريا لماذا وهي تبث من سوريا... ونستطيع بعد كل هذا القول أن سقوط النظام السوري يعني : 1-   سقوط الدكتاتورية العالمية 2-   هدوء الداخل التركي 3-   تفرد القوى الأميركية على العالم  4-   توحيد الشعب العراقي 5-   توحد أكثر بين حماس وفتح 6-   سقوط إيران في مزابل التاريخ 7-   كشف حقيقة حسن نصر الله 8-   كشف حقيقة إيران وحزب الله 9-   كشف حقائق داخل سوريا من إجرام و سرقات للشعب السوري 10-                      كسر شوكة بعض العلويين الذين لا يعلمون عن دينهم شيء ورجوعهم إلى ديانتهم إلام 11-                      رجوع المهجريين وأصحاب الفكر ونشر العلم في سوريا 12-                      دخول التطور إلى سوريا 13-                      الحرية 14-                      نشر الدين على أساس شرعي وليس شخصي  15-                      انفتاح على الدول الخارجية وتعلم ثقافاتها 16-                      تغيير القانون وغيره الكثير 17-                      التعددية الحزبية بحيث يضمن كل مواطن سوري أيا كانت طائفته حقوقه المشروعة بحيث يكون يدا واحدة وتتكاتف مصالحهم لبناء الوطن   18-                      إرجاع الحقوق إلى أهلها من أموال وعقارات وأراضي قد أخذتها الدولة منهم إما عن طريق الأوقاف أو عن طريق البلدية أو الجيش أو بيت الأسد . فيما مضى كان خوف وبعد الخوف حلم وبعد الحلم كسر حاجز الخوف والحلم أصبح هدف والهدف بدأ يتحقق بإذن الله  . ما الفائدة التي حققتها الثورة السورية ؟؟؟؟؟؟ نحن لا ننكر أنه في الآونة الأخيرة حدثت في سوريا أشياء لا يستطيع العقل أن يتقبلها من معاصي والتهاون بها  السبب طبعا البطالة هي السبب لدمار العالم من الناحية الأخلاقية و الدينية ولا يسعني أن أذكرها يعني المعاصي بكل ألوانها وفئاتها ولم يعد أحد يتستر فيها فقد جهروا  بمعاصيهم وتفاخروا بها، مثل أن ترى في سوريا الكفر ومسبة الرسول بشكل علني بينما في الدول النصرانية واليهودية لا وجود لإهانة الله. في الدانمرك وهولندا قامت الدنيا ولم تقعد على تجرأ أحدهم على شخصية الرسول(ص) ماذا فعلوا في سوريا كفر  بالله ورسوله جهارا نهارا ولا رادع . حتى جاء أمر الله ليطهر البلاد و العباد من الظلم والاستبداد وتوحيد المهجرين بالنسبة إلى المعارضة لا تحملوهم فوق طاقتهم  هؤلاء المساكين ،إنهم كبار في السن وطموحاتهم شبه معدومة مثال: إذا أردنا أن نقيم دولة كيف نقيمها في رجال بلغو الأربعين فما فوق أم في شباب في 15الى 20 كما نلاحظ الذين يخرجون في المظاهرات الذين يسعون إلى المستقبل أم الذين أعمارهم في الأربعين هم في الحقيقة يعيشون المستقبل ولا مستقبل أمامهم يعني راحت عليهم  وما يسعنا أن نقول الله يجمعهم على كلمة سواء فهم يتعاطفون معنا ولا طاقة لهم أكثر، فعندما بدأت الثورة في سوريا وقام الشعب الشجاع لم يكن هناك تعويل على المعارضة ولا أميركا ولا تركيا ولا أوروبا ولا الجيش ولا ولا و لا نقول إذا لاحظنا أن بشار يلعب في كل الأوراق كما ذكرنا وآخره ورقة علماء السنة الذين لم يتعرف عليهم في يوم من الأيام  يبقى لديه ورقة أخيرة هي حرب إقليمية وستفشل بإذن الله أما إذا قلنا بدون تدخل عسكري لن تربح ثورتنا هذا خطأ بشار لم يتصور يوما أن الشعب السوري سيخرج ضده وخرج واستمر والاقتصاد السوري انهار كليا ولم يعد في سوريا شيء يعول عليه بشار سوف يرحل سوف يرحل سوف يرحل لم يبقى له شيء في سوريا حتى الأموال التي سرقها بدأ يقوي الاقتصاد السوري بها اليوم بشار الأسد مفلس . سؤال ماذا بعد بشار ؟         حرر في تاريخ 28/08/2011

عمر الفاروق


من تأليفي وقرائتي للواقع


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق