]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

لماذا التحامل على حركة النهضة ؟

بواسطة: توفيق الزرقي  |  بتاريخ: 2013-01-06 ، الوقت: 13:36:40
  • تقييم المقالة:

 

من حق حركة النهضة ان تكون فاعلة على الساحة السياسية وقد ايدها ودعمها جزء هام من الشعب في انتخابات المجلس الوطني التاسيسي,وليس من حق اي كان ان ينكر عليها ذلك.فلماذا يتحامل  عليها جل الاحزاب السياسية ومكونات المجتمع المدني وشرائح عديدة من العامة,خاصة وان الحكم في هذه المرحلة الحساسة,ليس بالامر الهين على أي انت الجهة التي تمسك بمقاليده. حب اقادي الشخصي الذي يحتمل الخطأ,فإني أرى أن السبب لرئيسي لهذا التحامل هو أن حركة النهضة ممثلة في الحكومة المؤقتة,قد اختارت العد العكسي,ربما نتيجة للضغوط المنزلة عليها أو وقعت ضحية التحدي الذي رفعته في برنامجها الانتخابي,فعوض أن تبدأ بأيسر الأمور,ولنا في السيرة النبوية الشريفة الاسوة الحسنة في قول أم المؤنين عائشة رضي الله عنها ٌما خير الرسول صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا واختار أيسرهماٌ والذي كان بالإمكان إنجازه بمجرد قرار نابع من إرادة سياسية واضحة ,عكست ذلك وبدأت بأعسر الأمور وهو إصلاح منوال التنمية ورسمت للجهات مشاريع ضخمة من الصعب أن ترى النور في أقرب الآجال نظرا لما تتطلبه من ضخ للأموال وآلة الإقتصاد معطلة. كان عليها تحديد أولوية اهتماماتها ليكون أولها إرساء إستقرار البلاد بتوفير الأمن وفرض الانضباط لتتمكن الآلة الإقتصادية من الاشتغال بما ستجيب لتطلعات الشعب الملحة,وهذا كان بالإمكان تحقيقه بالحرص على تطبيق القانون والحفاظ على المصلحة العليا للوطن. ثانيا كان عليها أن تحرص على السلم الإجتماعي بالنأي بالنفس على كل التجاذبات والمصالح الضيقة والجنوح الى التوافق السياسي وتتحكم في الأسعار لتحافظ على القدرة الشرائية للمواطنين,غير أنها اختارت تطبيق نظرية التدافع الإجتماعي,وفتحت بذلك على البلاد أتونا من النيران على جميع الأصعدة سياسية كانت أم اجتماعية ,أم ثقافية ولعل التناحر السياسي ولهيب الأسعار وارتفاع منسوب المطلبية...والأخطر من ذلك فقدان الشعور بالطمأنينة والأمان لدى عامة الناس ,خاصة في ظل تامي الأنشطة ذات الصلة بالإرهاب,خير دليل على ما ذهبت إليه في تحليلي هذا.....وللحديث بقية.               

https://www.facebook.com/SocieteCivileVirtuelle


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق