]]>
خواطر :
رأيت من وراء الأطلال دموع التاريخ ... سألته ، ما أباك يا تاريخ...أهو الماضي البعيد...أم الحاضر الكئيب...أو المستقبل المجهول....   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غيابك حضور....

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-01-06 ، الوقت: 04:50:08
  • تقييم المقالة:

ولن أشعر به .الغياب الذي تدعي أنّه كان,هو حضور وأكثر ,وتواجد في كل منعطفات الحياة.

يا من عدّل مرادفات أفعال الغياب ,فباتت كلّها تعني وجود وحضور والتحام بين اثنين قاب قوسين.

وجود مع كل نبضة قلب , ومع كل شهيق نفس ,ومع كل إشراقة شمس ,وبكل ثانية من الوقت.

ولو أن ّ القدر عاقبني بالفراق ولكنه منّ علي بنعمة الإستذكار ,من افتتاحية ذلك الصبح الجميلة ,

إلى خواتيم الكلام القاسي ,و ما بينهما من تفاعلات لروح واحدة وإن وقفت أمام المرآة رأيتك ,

وإن تفوهت بكلمات فبلسانك ,وإن قمت بأعمال فبيمينك,وحتى راحتي ماتزال بين دفتي حياتك.

حضورك اليوم أقوى من ذي قبل على الأقل لن يكون معك أحد سواي ولن أبقى مشغولة بلقياك.

أيها القاسي كيف يهنأ لك بال وأنت تدعي الغياب؟

وما الغيّاب الا حضّور والحضّور يكفيني عما يدور حولي من مؤامرات .

وبرضاي وليس غصبا" عني سوف يبقى قلبي ينطق حبا" ولن يكون للكره سبيلا"


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق