]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

عاشق لكن إلى أين؟

بواسطة: معتز الراعي  |  بتاريخ: 2013-01-05 ، الوقت: 21:25:00
  • تقييم المقالة:

 

  الكل عاشق بحياة لا مجال فيها إلا لعشق الموت ، زائر أنت للدنيا فكن حسن الضيف ، يتذاكرك من قدم إليها بحسن وحسنة ودعاء ، فكم من زائر لعن في قبره بسبب أو بغيره، أفعال دامت حتى في فناء جسمه وروحه عن أعين البشرية ،لكنهما لا يفنيان عن رب البشرية .هكذا حياتنا في ساعة نستقبل الألوف وفي ساعة نودع جموعا  أخرى .. تبدا في ظلمة ونختمها بظلام لكن السعيد من سعى لنور ظلماته وما ظنك بموت لا يعرف صغيرا ولا كبيرا سليما او عاجزا قد تغفل عن الحياة ثانية  فلا تعودإلبها ثانية   كأس أنت ذائقه طال بك الزمان أو قصر لا تقل متى أجلي ولكن قل  ماذا أفعل لحياة لا تفنى .. ، بعد الممات . اعتد لرحلة في جوف الارض تبدأ بسؤال وتنتهي إما بروضة او حفرة .شمس أشرقت لتعلن عن يوم فائة من عمرك وقربك إلى اجلك .حفرة تناديك يا عبد الله لو تعلم ما في جوفي من نعيم أو عذاب لسعيت إلى أخرتك ولو قطعت أرجلك ويداك من خلاف ،وما بالك بنعيم الاخرة لتمنيت أن تقوم الساعة بلحظتها .خلاصة حديثي لا تجعل عشقك لدنياك هدفا لتبعدك عن الفوز الأعظم وكن حسن الضيف تمر مثل نسيم الهواء ،فحياة بلا عمل كماء في حياة فكن عطشا لعمل يرويك لحياة دائمة ولا تقل أني فاعل ولكن قل انظرو إلى ما أفعل فالفعل أبلغ من قول سيذهب هباء منثورا .   
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق