]]>
خواطر :
عش مابدا لك وكيفما يحلوا لك وإعلم أنك ميت يوما ما لامحالا   (إزدهار) . \" ابعثلي جواب وطمني\" ...( كل إنسان في حياة الدنيا ينتظر في جواب يأتيه من شخص أو جهة ما )...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحرية مسؤولية أو لا تكون

بواسطة: توفيق الزرقي  |  بتاريخ: 2013-01-05 ، الوقت: 17:15:43
  • تقييم المقالة:

 

الحرية قيمة كونية ثابتة ، وهي مطلب أزلي تنادي بها الشعوب والمجتمعات  والأفراد على حد سواء ، غير أن مضمونها يتراوح بينا المطلق والمقيد حسب الأنماط الاجتماعية والعرقية والثقافية والموروث الحضاري للشعوب   وأمام تردي الأوضاع ببلادي العزيزة تونس وتفشي الفوضى العارمة بعد ثورة 14 جانفي ،والتي شملت كافة المجالات والميادين ، سياسية كانت ، اجتماعية أو  ثقافية ومن هذا المنطلق ، وبدافع الواجب ، ارتأيت أن أدلي بدلوي في إثراء الحوار للمساهمة في الخروج من هذا النفق الذي تمر به بلادي،  مؤمنا أشد الإيمان بأن رأيي صواب يحتمل الخطأ ، وأن الحرية مسؤولية أو لا تكون فمنذ قيام الثورة ، وبثشخيصي للواقع حسب فهمي المتواضع، لاحظت أنه باسم الحرية نعتصم لنعرقل عجلة الحياة ،باسم الحرية نقطع  الطريق ونروع الناس ، باسم حرية التعبير تنتهك الأعراض ، باسم حرية الإبداع نتطاول على المقدسات ، حتى أصابني الإحباط وأصبحت أمقت كلمة "حرية" مقتا يضاهي مقتي للإنتحار  إن ألمي لشديد وإن حزني لما آلت إليه الأوضاع ببلادي لعظيم ، وأنه  كلما حاولت أن أتفهم حالة المخاض التي تمر بها الثورة،طلعت علينا جهة بأمر جلل عقبته ردة فعل أمر، ليتلاشى التناغم والتجانس الإجتماعي الذي عرفت به تونس على مر الزمن ،ليسود التطرف باختلاف أنواعه دينيا كان أو فكريا أو إبداعيا  إن ما أقدمت عليه قناة " نسمة" مؤخرا وما سبقتها من أحداث شبيهة[ تصريح محمد الطالبي ،وواقعة " أفريكار"] يتجاوز حرية التعبير والإبداع وإنما هو حسب رأيي "صيد في الماء العكر" أوعدم وعي هذه الأطراف بجسامة المسؤولية نحو مناعة تونس واستقرارها وهو في حد ذاته تطرف لانقبل به ووجب التصدي له ومكافحته    إن الموروث الحضاري لبلادنا قد ميزها عن باقي الأقطار العربية والإسلامية والإفريقية والمتوسطية ، رغم ارتباطنا بها عرقيا ودينيا وجغرافيا وجعل منها واحة للتسامح والاعتدال  والانفتاح على الآخر ، كما من عليها سبحانه وتعالى بأن عفانا من شر الطائفية والمذهبية  والقبلية والعروشية، لذلك فإني أدعو كافةمكونات المجتمع التونسي وخاصة أهل الفكر ، أن لا نجعل من الحرية نقمة على بلادنا وأن نعمل سويا على إخراج تونس من هذا النفق ونتفانى في تعزيز مناعتها واستقلالها واستقرارها وعزتها  . نعم للحرية المسؤولة، نعم للفكر والإبداع دون تطرف، ولا وألف لا للمزايدة وركوب الأحداث على حساب مصلحة تونس   

https://www.facebook.com/SocieteCivileVirtuelle


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق