]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

معلومة عن مجتمعنا

بواسطة: Itachi Amine  |  بتاريخ: 2013-01-05 ، الوقت: 14:02:22
  • تقييم المقالة:

 

 


السلام عليكم
اود ان أشير ان اﻹخوة السلفية في وقت ما أرادوا أن يعيدوا للدين الهيبة والمكانة ولكن الاغتراب الذي وقعوا فيه هو انهم لم يدرسوا الحديث ببواطنه بل بالظواهر فقط من هنا نشأ التعصب والتشدد وتفرع منهم مايسمى اليوم ( اﻹرهاب ) لذلك التوسط يجعل التفكير اﻹنساني راجحا إلى كفة الإعتدال والتبصر بنور التوضيح للإختلافات المذهبية ﻹختلاف الروايات الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم

ومما نعاني منه الشباب اليوم هو اﻹفتقار للحنان اﻷسري فلقد تغرب الوالدين كثيرا في كثير من اﻷسر الجزائرية فأصبح الشباب والشابات يبحثون عن ملإ الفراغ والحنان الداخلي ولكن للأسف وقع الكثير من الشباب في مصايد الثعالب البشرية فلا تجد البنات ولا اﻷولاد إلا في الحيرة
أيضا كثرة الحواجز بين الآباء واﻷبناء مما جعلت القلوب متغربة بل في تجاهل عما نعيشه نحن الشباب للأسف .

اغتراب الزمان الجزائري هو جهل تام بتاريخنا فالذي لايعرف ماضيه لايعرف حاضره بل مما يندى له الجبين هو اكتمال الوقاحة لدى البعض باعتقادهم أن المفخرة في معرفة التاريخ الغربي واﻹستفادة من منجزاتهم بينما تاريخنا ااﻹسلامي في اوج الحاجة لنا من أجل اعادة النظر فيه وإحيائه لملإ فراغنا المملوء بالرقص والغناء ...  
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق