]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البيوت أسرار

بواسطة: سحر فوزى  |  بتاريخ: 2013-01-05 ، الوقت: 11:48:21
  • تقييم المقالة:


 

البيوت أسرار؟!!!

لو سمحت خدى الولد وأخرجى بيه بره...عندى شغل الصبح ومش عارف أنام ...

حملت طفلها فى غضب وهى تتمتم : أنا اللى آخد أجازة ،وأتحرم من شغلىعلشان الولد، وأنا اللى أطبخ ،وأغسل ، وأنضف ،وأكوى، وأرتب ، وفى الآخر مش طايق صوتنا جنبه.. عيشة تقرف.. حتى الشقة ضيقة و مخنوقة ..فتحت الثلاجة فى غضب وأخرجت عدة الرضاعة المكونة من: علبة الحليب و حلاوة طحينية طبعا، مع بعض العصير، وإيه دى كمان؟ فرخة؟ مش حيضر..فتحت نافذتها المطلة على منور العمارة.. ووضعت رضيعها فى حجرها ..وأمسكت بالريموت كنترول تقلب قنوات التليفزيون مرة..وتأكل وتشرب مرات... وهى تتوعد زوجها قائلة: نام يابيه ، والصباح رباح ..لما النهار يطلع حأكلم ماما وبابا وإخواتى علشان يشوفوا لى معاك حل...فجأة سمعت صوت شجار..يخرج من شباك الجيران ..بحثت عن الريموت الذى اختبأ فى حقيبةالمكسرات ..خفضت صوت التليفزيون .. حدثت نفسها: ده صوت جارتنا اللى فى الدور التالت.. يظهر إنها بتتخانق مع جوزها.. أصغت إلى أستغاثاتها من الضرب المبرح وهى تقول: إشمعنا جارتنا اللى فى الدور الأول واخدة أجازة علشان إبنها ،وأنا اللى أتبهدل كل يوم بالولد فى المواصلات، وكمان أصرف مرتبى فى البيت ؟ روح شوف دولابها مليان هدوم، وألا تلاجتها حتفرقع من كتر الأكل ،لما إبنها بقى قد إبنى عشر مرات، طبعا ماهو دفيان وعمال يرضع .. تسمرت فى مكانها مذهولة من هول ما سمعت ، وقالت : ده (أر) بقى..(قل أعوذ برب الفلق)..وما إن عادت تبحث عن الريموت كنترول لتكمل سهرتها ..حتى إستمعت إلى مناقشة أخرى تخرج من نافذة الجيران..ده صوت جارتنا اللى فى الدور الثانى .. يظهر هى كمان بتتخانق مع جوزها ..أصغت ثانية إلى حديثهما الذى بدأ يتطور إلى شجار: ليه ما تشتغلش فترتين زى جوز جارتنا اللى فى الدور الأول ..وتجيب لنا عربية زى عربيتهم وتشترك لنا فى نادى تفسحنا فيه كل يوم جمعة زيهم .. أغلقت شباك منورها على عجل وأطفأت الأنوار وحملت رضيعها ، وجرت تختبئ فى حضن زوجها ..الذى وفر لها حياة بغضتها هى ،وحسدها عليها الناس ..وعزمت على ألا تفتح بابها أونافذتها مرة أخرى لكل من هب ودب.. حتى لايطلع على أسرارها أحد.... لأن البيوت أسرار؟!!!   

                                           بقلم/سحر فوزى/ كاتبة وقاصة مصرية23/12/2012


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق