]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في الشعر والشعراء ؛3

بواسطة: مدحت الزناري  |  بتاريخ: 2013-01-04 ، الوقت: 20:01:32
  • تقييم المقالة:

 

شعراءُ التَوحُّد يجلسونَ القرفصاء
يغلقون على الذواتِ البابَ
ينزلونَ بوعيهمِ سردابا
ينشغلونَ بعظيمِ القضايا
من مثلِ جمال القطةِ، وبهاء البطة
ووجوب النقطةِ، ولزوم الشرطة
بعد ذلك في الأصابعِ يبحثون
فيعجبون للونها ولجلدها 
ويدهشون بظفرها وبشعرها
ويفتنونَ بقعرها وبظهرها
ويرصدون الطولَ أو يحسبون العرض
ويشمُ جواربَ بعضهم البعض
وبهذا سيكون هواءُ الذات 
مضبوطاً على مقدار كوكبين
وينفثأون 
حين تمر على السطورِ العين.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مدحت الزناري
27/12/2012

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق