]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سألني هل ستبكي لرحيل مبارك فاجبت سيبكي كل المصريين بقلم . سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2013-01-03 ، الوقت: 19:46:59
  • تقييم المقالة:

   الموت هو المصير الذي ينتظر كل إنسان , وعلي الرغم من صعوبة تلك اللحظة التي نفارق فيها من نحب الا اننا لا نملك من الامر شئ ازاء ارادة الله وقدره , ورغم علمنا بتلك الحقيقة الا انها تظل لحظات قاسية علي النفس تلك التي نودع فيها اعزاء علينا وداع لا لقاء بعده في دنيا البشر . ولان الرئيس مبارك بشر فلابد انه سيغادر دنيانا يوما ويرحل كما  يرحل الجميع .

   واتعجب ممن يأتي ليساأني ان كنت سابكي علي فراق مبارك ام لا فلا اعتقد انه يوجد في الحياة من يحمل مشاعر الانسانية لا تدمع عيناه لتلك اللحظة حتي وان كان الفراق لشخص لا نعرفة فما بالنا بانسان عشنا معه وعاش معنا كل هذه السنوات ما بالنا بانسان عاش يضحي ويضحي من اجل مصر وشعبها حتي فاقت تضحيته حد الطبيعي والمعقول ما بالنا بانسان ظلم واهدر حقه بعد كل ما قدمه من اجل مصر وشعبها 

  ورغم ضيقي من السؤال الا انه جعلني افكر في تلك اللحظة ووقعها علي شعب مصر , كيف سيكون شعورهم اذا رحل مبارك وهم يعلمون انهم ظلموه ؟ كيف سيكون شعورهم لو اضاعوا الفرصة من بين ايديهم ليعيدوا اليه حقه ؟ الا يستحق مبارك من الشعب الذي عاش واهبا حياته من اجله ان يرفع الظلم عنه ؟الا يستحق ان يعلو صوت هذا الشعب مطالبا بتكريمه والكف عن اهانته ؟ خاصة ونحن نري الحال من بعده خاصة والحقائق تتكشف يوما بعد الاخر أمام اعين الجميع لتثبت لنا كذب كل الادعاءات والشائعات التي تعرض لها الرئيس مبارك .

  انني علي يقين ان عيون الملايين من ابناء الوطن ستملؤها الدموع بل ان اصواتهم ستعلوا بالصراخات ولن يتحملوا تلك اللحظة ولن تمر عليهم مرور الكرام فهم علي يقين من ان مبارك برئ ظلم هم علي يقين من ان الجميع تخلي عنه رغم انه يوما لم يتخلي عن مصر وشعبها ولكن ما فائدة تلك الدموع وتلك الصراخات بعد فوات الاوان؟ ما فائدتها وصاحبها رحل وبداخل قلبه جراح عجز الاطباء عن تضميدها جراح لا تلتئم بل تزداد؟ ما فائدتها بعد ان كسرناه واضاعنا تاريخة وسكتنا علي ظلمه واهانته ان تلك اللحظة ستكون قاسية واشد قسوة علي من ظلموا هذا الرجل وتسببوا فيما هو فيه الان ستكون قاسية علي تلك القلوب المتحجرة التي لم تعرف في تعاملها معه سوي القسوة ونكران الجميل ستكون قاسية وصعبة وستترك في النفس حزنا لن يغادرها فهل نصلح ما فعلناه ؟ هل يجد منا مبارك المعاملة التي يستحقها ؟ هل نرفع الظلم عنه ؟ ام سنتلزم الصمت حتي يسكن قلوبنا الندم في وقت لا ينفع فيه الندم 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • د. وحيد الفخرانى | 2013-01-07
    قطعاً . . حين يموت مبارك ، سوف يبكى جميع المصريين ، ولكن منهم من سيبكى منه ، مما فعله بهم  أو مما لم يفعله لهم ، ومنهم من سيبكى عليه ، على رجل حمل الأمانة والمسئولية لسنوات طوال ، وقاد شعبه ثلاثة عقود ، أصاب فيما أصاب ، وأخطأ فيما أخطأ ، ولكنه فى نهاية الأمر إجتهد قدر إستطاعته . . مبارك لم يكن أمريكياً ولا إسرائيلياً ، ولكنه كان أولاً وأخيراً مصرياً وطنياً . . وبعيداً عن العواطف التى لن تقدم أو تأخر فى الظرف الراهن ، فإن ما فيه مبارك الآن ، قد كتبه الله عليه ، لحكمة لا يعلمها إلا هو ، ومهما فعل له المصريون أو فعلوا به ، فحسابه فى الأخير عند الله . . والقول بغير ذلك لن يُجدى نفعاً ولا ضراً .
  • د. وحيد الفخرانى | 2013-01-07
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إنها الولاية ، وإنها يوم القيامة خزى وندامة ، إلا من أخذها بحقها ، وأدى ما عليه نحوها " صدق رسول الله .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق