]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عشيقتي الغالية

بواسطة: الضمير  |  بتاريخ: 2013-01-03 ، الوقت: 18:20:22
  • تقييم المقالة:

عشقت ملامحها رغم ما قالوه الناس عن قبح

المنظر ..

هويت صوتها الذي دوما ما فر الناس

من نشاذ النبرت ..

تنفست زفيرها الذي ينفث السم

في الأنحاء والبدن ..

غبت عن الدنيا بها ...

وغابت هي حتى عن نفسها ..

عابوا عليا الناس في حبي لمثلها ..

قلت : لم أرى قط في جمالها ودفء صوتها ..

ويكفي عليا رائحة الحنين في انفاسها ..

قالوا : اتحب عجوز بائسة ؟

قلت : لم أرى احد في شبابها ..

قالو : ان سيرتها على كل الألسنه ..

قلت وما المشكلة ؟

فما كان ذنبها .. انتم من فعلتم كذا ,, وكذا بها ..

قالوا : هي ليست لك فلها اصحابها ..

قلت : لا والله هي تسع كل من يطأ

ترابها ..

غبت عن الدنيا بها ..

وغابت هي عن نفسها ..

غارت زوجتي منها..

وقالت : تكتب فيها قصائد شعر ولا تكتب فيا بيتا واحدا ..

قلت : لولاها حبيبتي ما كنت اليوم هنا ..

فعشقي لها هو عشق لكل من بها ..

اطفالها وشيوخها ,,علمائها وعمالها ,,نسائها ,,ورجالها

فحبي لها هو حب لكل ما بها ..

صخبها وسكونها ,,بردها وحرها ,,غضبها وحلمها ..

أما تحبينها يا زوجتي الغالية ؟

نظرت اليا نظرتا لم أفهم تأويلها ,,

وذهبت مغادرة ..

قلت لنفسي : لعلها قالت اتركه يكمل القصيدة في عشيقته الغالية ..

 

الأمضاء

عاشق ترابها


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق