]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأبواب المغلقة

بواسطة: سحر فوزى  |  بتاريخ: 2013-01-03 ، الوقت: 11:32:24
  • تقييم المقالة:


 

الأبواب المغلقة؟!!!

كانت تسرع الخطى عائدة من عملها اليومى ، تحمل مالذ وطاب من أصناف الطعام ، وحينما أوشكت الشمس على المغيب.. هرولت لهفة على إبنتيها الصغرتين اللتين كادتا أن يموتا جوعا ، وكادت تركض رعبا من بطش زوجها الذى ينتظر عودتها ليجنى ثمار عرقها ، وكدها اليومى من الخدمة فى البيوت، وجهها الأبيض إختلطت به حمرة الشقاء فإزداد جمالا ورثته طفلتاها ، وهاهو زوجها يكشرعن أنيابه ، ويرسل شعاع الغضب من عينيه ليقابلها بعاصفة من السب ، والقذف على تأخرها فى تدبير مصروفاته هو ورفاقه.. الذين ينتظرونه على المقهى منذ ساعات ، لم تكترث بلعناته وإهاناته ، لأنها كانت مشدوهة لصرخات صغيرتيها المتضورتين جوعا ، جرت إلى موقد الغاز جلست ، وأجلستهن بجوارها على الأرض وبمجرد إشعال عود الثقاب إنفجر الموقد فى وجوههن جميعا...وبعد ثلاثة شهورقضينها فى المستشفى لم يكلف الأب الملعون نفسه خلالها بزيارتهن ولو مرة واحدة ، خرجن إلى الحياة ولكن بوجوه مشوهة ، عدن إلى حجرتهن ليفاجأن بزوجتة الجديدة تفتح لهن وتطردهن  إلى الشارع ، حاولت الأم البحث عن عمل لكن وجهها الذى أكلته النيران أصبح حائلا بينها وبين دخولها أى بيت، ولأنهن ليس لهن أحد ، إتخذن من أرصفة الشوارع بيتا يؤويهن،ينتظرن الصدقة ممن يتمالك نفسه، ويمد يده ويرمى إليهن حسنة فى خوف ، وعلى عجل دون النظر إلى وجوههن ،وكانت كلما أغلق البشر أبوابهم فى وجوههن تذكرت أن الرحمن لايغلق بابه فى وجه عباده مهما كانوا .. فتعود وتصبر وتحتسب...فلم يعد أمامها سوى الصبر، والأبواب المغلقة؟!!!

بقلم / سحر فوزى/  كاتبة وقاصة مصرية /3/1/2013


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق