]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إنسان ...

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-01-03 ، الوقت: 10:11:25
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

تسألين من أكون ؟!

أنا يا سائلتي ذَرَّةٌ في هذا العالم الكبير ، تكوَّنْتُ بفِعْلِ فاعليْن ، لمْ يَسْتشيراني ، ولم يُبالِيا بِاخْتِيارٍي ، سَمَّيانِي اسْماً كََمَلايين الأَسْماء ، وسَمَّيْتُ ذَاتي « إنسان » ..

أراني أَسيرُ وَحْدي شريداً ، مُحطَّمَ الخُطوات ، أَعْزلَ من كُلِّ سلاحٍ ، عارياً من أَيِّ لِباسٍ لِمُقاومَة الصَّقيعِ والرِّياحِ والأَشْواكِ ..

يفْتكُ بي وَحْشٌ ضاري اسْمُهُ « حُـزْنٌ » ..

وتَمْكُرُ بي جِنِّيَةٌ شِرِّيرَةٌ اسْمُها « كَآبة » ..

وتُهاجِمُني ، بين الفينة والأخرى ، حَشراتٌ ضَئيلَةٌ لكنها قَويَّةٌ وخَبيثَةٌ ، تَتْرُك في جَسدي وروحي آثاراً سَيِّئَةً ، هي بقايا أَمْراضٍ ..

وأكثر من هذا يَحْتلُّ رَأْسي مارِدٌ جَبَّارٌ ، يَدُقُّ جَوانبه بمِطْرَقةٍ عِمْلاقَةٍ ، تُدَوِّي بِصَوِتٍ وصَدى مُتَعاقِبَيْنِ يَتَردَّدانِ بإصْرارٍ :

ـ ما جَدْوَى هذه الحياة ؟!... ما جَدْوَى هذه الحياة ؟!...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق