]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الافكار السنيّة الشيعيّة تتلاقح في بودقة الثورة الحُسّينّية مسقطةً لاقنعة الطائفية والدكتاتورية

بواسطة: أحمد الكناني  |  بتاريخ: 2013-01-02 ، الوقت: 17:28:44
  • تقييم المقالة:

بعدما عصف العراق موجة من الظلم والفساد بسبب سياسيين انتهازيين موظفةً توظيفاً كاملاً من أجل الدعم لمؤسسات وأجندات خارجية لاتمتُ الى الشعب بأي صلة أو قرابة لا من بعيد ولا من قريب جلّ همها أرضاء الدول المجاورة , بينما يقضي الشعب حالة من الاحتضار بسبب تفاقم الازمات بكافة المستويات ولم يتحرك مستوى العراق قيدُ أنملة منذ سنوات بل بالعكس أستمر بالتراجع الى الخلف حسب مؤشرات دولية حيث تصدّر بالمراتب الاولى في الفساد الاداري والمالي وأيضاً في أوسخ البلدان .

وزاد كما يقول المثل العراقي (في الطين بلةً) عندما أصبحت دكتاتورية السلطة التنفيذية المتمخضة في رئاسة الوزراء بالاعتقالات الوحشية لاناس ابرياء وزجهم في سجون سرية مظلمة وحتى الحرائر من النساء لم تسلم من هذه المافيات وبدون اوامر قضائية بالاضافة الى ممارسة الجرائم المخلة بالشرف والانسانية معهن في داخل بودقات السجون فضلاً عن سياسات التجويع والترويع والتهميش للمواطن العراقي وتهريب جلّ الاموال العامة والميزانيات الانفجارية لمصالح دول الجوار وللمنافع الاجتماعية للساسة الكبار وكأنها غنائم حرب يُحل أقتنائها , الامر الذي فجّر ثورة جماهيرية غاضبة أعطت مؤشراً قوياً لربيع عراقي عربي أصبح يطرق عروش هؤلاء الساسة النفعيون وأنطلق من ميدان الكرامة في مدينة الرمادي غرب بغداد لتنظم اليه مدن عدة من العراق ورؤساء قبائل وأحرار عراقيون من كافة الجنسيات من كرد وسنّة وشيعة وتركمان وعلمانيون وغيرهم توحدّت مطالبهم في العراق وحده وأعتزمت أن تحرره من هذا الظلم والفساد والدكتاتورية الامر الذي دقّ نواقيس الخطر لدى حكومة بغداد وجعلها تستنفر كل قواتها الامنية والاستخباراتيه وحتى نفر من البلطجيات دُست في داخل هذه الحشود ورفع شعارات ولافتات طائفية بعدما أصبحت الحشود مليونيةً يصعبُ مواجهتها عسكرياً من أجل اضعاف قوة هذه الصفوف , وعزف على هذا اللحن عبرّ وسائل الاعلام برلمانيون يكنّون الولاء والانتماء لرئيس الوزراء نوري المالكي بل وتحركوا بأمرته لشق عصب الانتفاضة وصرحت بان هذه الحشود طائفية وبعثية ولاتمت الى الشعب بأي صلة وانها تريد تدمير المستقبل العراقي وتعود بالنظام البعثي !!!

 

فأي بعث تتكلمون عنه وأي مستقبل وقد ضاع ادراج الرياح بقيادتكم ومنهجيتكم السوداء والشعب الان يتجرع كأس المرارة في أختياركم وحالات التعسف والظلم لم يصل اليها أي نظام دكتاتوري في العالم من حيث الترويع والتشريع والقمع والاعتقالات العشوائية الخالية من الاوامر القضائية والاعتداء على الحرائر من النساء في داخل السجون والتجويع والترهيب , كان من المفروض ان تُعالجوا انفسكم وسياساتكم الفاشلة بدلاً من رمي أصابع الاتهامات والاباطيل على هذه الجماهير الوطنية الثائرة على ظلمكم وفسادكم .

 

وها هي الصفوف والرايات تتوحدّ في ميدان الكرامة من أجل إبطال هذه المخططات التي تحاول شق الصفوف الجماهيرية وتسويف الثورة وأقترنت بثورة عاشوراء الحُسيّن عليه السلام في المبدأ والانطلاقة في رفض الظلم والفساد , وها هي ترفع الرايات الحسينية وتتوحد تحت راياته في كل أطيافها وإنتماءاتها وستكون انشاء الله صرخة مدويّة تحرز النصر بسبب إجتماعها على راية واحدة في رفض الظلم والفساد

 


... المقالة التالية »
  • عادل العربي | 2013-01-04
    ثورة الامام الحسين عليه السلام ضد الظلم والجور والفساد وحكام الطغاة لا من اجل السير فقط
  • عادل العربي | 2013-01-04
    ثورة الامام الحسين عليه السلام من كل الانسانيه وضد كل حكام الطغاة في كل زمان ومكان اهل النهب والسلب واهل السرقات في العراق اليوم من كل الكتل الاوزان التي جاءت مع الاحتلال ودول الجوار
  • امير | 2013-01-04
    الحسين عليه السلام خرج  ضد الحكومات الفاسدة والان الحكومات قد تربعت على صدورنا
  • وليد الانباري | 2013-01-03
    كلنا من اتباع سيدنا الحسين لننتصر على الظالمين.
  • عبد الرحمن عمر المشهداني | 2013-01-03
    نتعلم من  سيدنا الحسين رفض كل ظالم ونمنع اي سياسي لجر مظاهراتا مظاهرات العز والاباء الى ساحة الطائفية او الى دعاية انتخابيه له فنحن المضطدون وهم لم يفعلوا لنا شيئا وارتموا باحضان المالكي ومن لفه لفه 
    وسنبقى نردد شعار سيدنا الحسين هيهات منا الذلة
  • المهندس احمد الموسوي | 2013-01-03
    الحسين عليه السلام ليس للشيعه فقط ولا للسنه فقط بل للانسانيه كلها ولكل ثائر ضد حكم جائر مستبد غاصب للحقوق واليوم الربيع العراقي في كل العراق من شماله لجنوبه 
  • حسن الملة | 2013-01-03
    الحسين عليه السلام خرج  ضد الحكومات الفاسدة والان الحكومات قد تربعت على صدورنا
  • محمد الدليمي | 2013-01-03
    ان الحسين رضي الله عنة عنوان الثورة لكل الثارين بالعالم وهو الذي قال هيهات من الذلة يابى لنا الله والرسول والمؤمنين لنا ذلك وقال انا حررتكم فلا يستعبدكم احدا من بعدي اتفضو يابطال من كل الاديان بالعراق فالانبار تدعوكم للتحرير العراق
  • احمد الحسيني | 2013-01-03
    ان الحسين هو شعار للمضلومين في كل زمان ومكان هو للسنة مثل ما هو للشيعة
  • منهل العلواني | 2013-01-03
    عندما يكون عدو الشعب واحد  فلابد ان يكون الشعب في صف واحد من اجل تحقيق مطالبهم  وتغير الواقع الذي يمر به البلد من فساد وظلم لحق بهم ؟ ونطلقا من ثورة الامام الحسين عليه السلام  في رفض الظلم والفساد  نقول  الامام الحسين يوحدنا  من اجل العراق وشعبه المظلوم ومن اجل تغير هذه الزمرة الحاكمة المنحرفة لنقف بوجه الفساد وهذه الحكومة المنحرفة مع يدا بيد  ونقول لهم اتركوا عراقنا بسلام يعيش امنا  بمختلف طوائفه
  • ابن العراق | 2013-01-03

    شهدت  بمحافظات العراقييه   حشوداً ثورية للمشاركة في جمعة ( على نهج الحسين   ) ( بالإرادة الشعبية نحقق الأهداف الثورية)، أقسمت تلك الجموع بربها الجبار بأنه لا خيار لهم سوى الساحات لتحقيق أهداف الثورة الشعبية السلمية .
    الاف من أبناء محفظات العراق الأحرار الذين شاركوا في ساحة التحريروالانبار وتكريت والموصل والفلوجه  ولا ننسىانصار المرجع العراقي العربي اية الله العظمة السيد محمود الصرخي دام ظله مذ سنتين هم يتضاهرون قد قررو التحرر من عهد الظلم والتسلط والفساد والمفسدين  ومنهجية التوريث التي أعاقت التنمية الشاملة، وعملت على تخلف الشعب في مختلف الميادين.
    وأعلن أحرار العراق عهدهم للشهداء التحرير  الأبرار بأن تضحياتهم لن تذهب سدى وأنهم ماضون نحو تحقيق ما خرجوا من أجله في تحقيق أهداف الثورة السلمية مهما كلفهم ذلك، وصولاً إلى بناء الدولة المدنية الحديثة التي يتطلع إليها الشعب العراقي، والقضاء على الفقر والبطالة التي طالما تجرع ويلاتهما الشعب العراقي 
  • رياض الموسوي النجفي | 2013-01-03
    نحي ونبارك الوقفة الشريفة للابطال النشاما الغيارى في وجه الحكومة العميل الفاشلة التي سرقت المال العام ونهبت ثروات العراق ونظم صوتنا الى صوتكم ولا يهزكم ولا يؤخركم عن الزحف المبارك اقاويل المالكي الخنزير قاتل النفوس البريئة ومنتهك الحرائر والاعراض الكريمة فلا طائفية ولا بعثية ولا تكفيرية ثورتكم ثورة وطنية
  • كاظم العراقي الانباري | 2013-01-03
    نعم سنستمر على هذا الشعار الذي رفعه ابو الاحرار سيدنا الحسين رضي الله عنه
    هيهات منا الذلة
  • محمد الانباري | 2013-01-03
    وكما يقال احذر من الحليم اذا غضب وهذا هو اليوم قد غضب بعد ان كثرت عليه الهموم بسبب الحكومة الفاسدة العميلة  التي مر على عمرها عشرسنوات وهي تتنقل من كذبة الى اخرى وتختلق الذرائع للوغول في الفساد والحليم يأن من جراحاته واعطى الكثير من عمره وصبر حتى نفذ صبره وخرج يطالب بحقه الكفول دستوريا فما كان من حكومة الخضراء الا ان تعوي وتنبح بكل صوتها بعثية طائفيين بقايا القاعدة لكي يفشلوا الثورة ويذروا الرماد في العيون ولكن هيهات فالعراقيون عرفوا الحقيقة وتيقنوا ان لاخلاص من حكومة المالكي الفاسدة الا بانهائها وطردها والى الابد ونحن مستمرون في مظاهراتنا واعتصاماتنا وان شاء الله سنزحف الى مضاجعهم ونقضها على رؤسهم العفنة
  • طالب الانباري | 2013-01-03
    الحسين ابن علي عليه السلام رجل ثائر ضد الظلم ولم يخرج حينما خرج وجاء الى كربلاء لم يخرج اشرا ولا بطرا ولا ظالما ولا مفسدا بل خرج لطلب الاصلاح ، وهذا هو بالضبط الذي خرجنا من اجله اليوم في ساحات العز والكرامة في الانبار وغيرها
  • علي العراقي الديوانية | 2013-01-03
    بيان السيد الحسني حول الربيع العربي http://al-hasany.com/index.php?pid=132
  • علي العراقي الديوانية | 2013-01-03
    بارك الله باهل الانبار وصلاح الدين والموصل وحيا الله من انظم لهم من الجنوب الابي  وهذا هو عهدنا بالعراقيين ابناء ابي عبد الله الحسين   اباة احرار  موحدين وستندحر كل النوايا الخبيثة لان  العراقيين يوحدهم ابي الاحرار الحسين ع  وهذا هو الشعار الذي اطلقه السيد الحسني لربيع الشعب السوري  الموت ولا المذلة هيهات منا الذلة واليكم رابط البيان للسيد قبل اكثر من خمسة اشهر
  • سلام العبيدي | 2013-01-03
    هنيئا لكم ايها الابطال في هذه الملحمة الخالدة التي تمثلت في ملحمة الحسين حيث التكاتف من اجل الاصلاح ورفض الفساد
  • العربي | 2013-01-03
    لا عجب ان تتلاقح وتتحد صفوف العراقيين جميعا تحت راية الحسين ابن علي لانه عنوان الثورة والانتفاضة والمواجهة ورفض تسلط الجبابرة والخونة والمنافقين والفراعنة وهوصوت الكحق للمطالبة بالحرية والعدالة والامن والاستقرار وتوفير كافة مستلزمات العيش الكريم لابناء الشعب لكي لاتكمم الافواه مرة اخرى 
  • محمد العراقي | 2013-01-03
     اللهم سدد ووفق اهل الانبار وكل من خرج على طاغية عصره وقال له كلا والف كلا    وسوفة تكون صرختنا واحده من الشمال الى الجنوب
  • علي الناصري | 2013-01-03
    لابد من ان يكون هناك توحد و\في الصفوف والتعاون على نصره المظلوم والوقوف بوجه الظالم
  • علي الحسيني | 2013-01-03
    ان ثوره الحسين لم تكن لها في العالم من ثوراةت في مواجه الظلم والانتصار ضد تلك الطواغيت العصر لذالك الحسين اصبح منارا للعالم وثوره ضد كل الطواغيت العصر مهما كان عنوانه واختلاف اتجاهه
  • احمد | 2013-01-03
    لابد للدكتاتورية من ثورة حسينية شيعية سنية تحت لواء حب الوطن
  • اياد الحديثي | 2013-01-03
    ان من ابرز مباديء ثورة الامام الحسين ( عليه السلام ) الوحدة ونبذ الطائفية ورفض الظلم والطغيان والفساد والمكر والخداع والنفاق كما ان من اهداف ثورته حفظ كرامة الانسان وصون كرامته وحفظ حقوقه وزرع روح التضحية والايثار في نفسه وشق الامام الحسين ( عليه السلام ) الظلام ليشرق بنور الهداية والاصلاح لجميع الانسانية فعلى الانسان ان يتخذه سراجا ينير به طريقه للحفاظ على الرسالة الالهية الاصلاحية ، واليوم الاحرار ينتفضون في ساحات الكرامة من اهالي الانبار وباقي المدن العراقية لطلب الاصلاح والتغيير ورفع الظلم والضيم سائرن على منهج ابا الاحرار الامام الحسين ع .
  • عمر الانباري | 2013-01-03
    تعلمنا من ثوره الحسين كل الدروس والعبر في مواجهه طواغيت العصر لذالك انتفضنا من منطلق تلك المفاهيم وسوف نبقى واقفين بوجه الطغاة حتى تتحقق كل مااردناه ان يصبح ويكون 
  • كرار المرشدي | 2013-01-03
    من يطبق مبدأ ونهج الامام الحسين عليه السلام هو من يدخل السرور على الامام عليه السلام لأنه عليه السلام استشهد من اجله
    اخوتنا في الانبار  كل الشعب معكم انشاء الله
  • ابن الرافدين | 2013-01-03
    ان الحسين لم يكن يوم من الايام لشيعة فقط بل كان مشروع متكامل ومنهج متكامل مكمل لمنهج الرسالة المحمدية الاصيلة الا ان هولاء اتباع الصفوين يريدوا ان يجعلوا من العراق مدينة تابعة لايران وقد استخدموا هذا الاسلوب وهو اي شعار وطني يرفع اما يقولوان هذه دعاية انتخابية او ان هولاء بعثية
  • احمد السعيدي | 2013-01-03
    كلا والف كلا لحكومة الطغات الصفوية
  • الموالي | 2013-01-03
    الحسين وعاشوراء لم تكن يوما ملك لمذهب أو طائفة بل الحسين عبرة ودرس وفكر لكل الاحرار والمطالبين برفض الدكتاتورية والتسلط ومامظاهرات الانبار الا غيض من فيض الحسين ونهجه.
  • محمد الزوبعي | 2013-01-03
    الحسين عليه السلام مشعل مضئ انار الطريق امام كل احرار العالم لكي يخلعوا ثياب الذل والخنوع ويقفوا بوجه الظالم المستبد في كل عصر ومصر وزمان ومكان وما يقفه الان معتصموا الانبار الا هي وقفة مستمدة من ذلك التاريخ النير
  • محمد الجميلي | 2013-01-03
    فقد احتار الساسة العراقيون بأي طريقة يفسدون في الارض فقد اخترعوا ابشع الطرق من تهجير وتجويع وانعدام للخدمات وطائفية واكبر من ذلك هو فعلهم الشنيع بزج النساء في السجون السرية ومعاملتهن بأبشع الطرق الرفض القاطع لهذه الحكومة الباطلة الظالمة
  • علي البياتي | 2013-01-03
    وها هي الصفوف والرايات تتوحدّ في ميدان الكرامة من أجل إبطال هذه المخططات التي تحاول شق الصفوف الجماهيرية وتسويف الثورة وأقترنت بثورة عاشوراء الحُسيّن عليه السلام في المبدأ والانطلاقة في رفض الظلم والفساد , وها هي ترفع الرايات الحسينية وتتوحد تحت راياته في كل أطيافها وإنتماءاتها وستكون انشاء الله صرخة مدويّة تحرز النصر بسبب إجتماعها على راية واحدة في رفض الظلم والفساد

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق