]]>
خواطر :
شُوهد كلب (أكرمكم الله)، في فصل البرد يلهثُ... تعجبت منه البهائمُ، كيف يكون الحال في فصل الحرُ...أجاب الكلب، لذلك الحال أنا من الآن أتهيأ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قائد السفيتة

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-01-02 ، الوقت: 13:49:38
  • تقييم المقالة:

سفينة صنعت بايادى ماهرة لتشق كل البحور

للبحث عن قوت راكبيها و تبعث فى قلوبهم البهجة و السرور

تصارع الرياح العاتية و لا تجعلها تفقد توازنها و تزول

الله منجيها من الكوارث و لو كانت بقسوة سلاح الدمار الشامل المسحور

نال ربانها العيش الكريم لكن نالهم ايضا نصيبا من الظلم و الفجور

الطاغية كمم افواههم و داس على كرامتهم و جعلهم كالانعام بلا شعور

اتقنوا لعبة فخلعوه و اتوا بقائد اخر ليبعد عنهم الظلم و يسهل لهم العبور

خان الامانة بل زاد فى الطغيان و حاد عن ابسط المبادىء بغرور

جعل الرعية فى شك من امرها لا تدرى اتسمح له بالقيادة او عليه تثور

تدرك الاخطار المترتبة عن الوضع المتردى و تنتظر رحمة تبعدها عن الشرور

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق