]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العيون والحقيقة

بواسطة: القادم  |  بتاريخ: 2013-01-01 ، الوقت: 10:18:39
  • تقييم المقالة:

 

العيون والحقيقة        

من يعرف تأثير العيون وفهمها أثناء الكلام فإنه لا يمكن أن يخدع من ما يمكن أن يكون الكلام ساتر له فقد يكون الكلام جميل أو هو المطلوب سماعة من هذا المتكلم إلا أن الغاية تكون شي آخر وهدف آخر غير انك لو ركزت على عيون المتكلم وكنت خبير في فهم رسائل العيون فإنك سوف تعرف ما إذا كان هذا الكلام صادق آو كاذب فمهما كان الكلام جميل ودقيق ومعد بشكل مخطط ومرسوم فإن السبيل لمعرفة الحقيقة هو النظر إلى العيون فسوف تجد رسائل قد تجعلك تتحقق من صحة هذا الكلام من عدمه و مع أن للعيون قدرة كبيرة على الخداع إلا انه يحسب لها بيان الصدق والحقيقة في كثير من الأحوال أما قصة العيون في قصص العشق والغرام فهذا عالم آخر..........................


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق