]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تشابه غريب وعجيب بين قلب الإنسان والهارد ديسك

بواسطة: سعد مرزوق  |  بتاريخ: 2013-01-01 ، الوقت: 07:23:41
  • تقييم المقالة:

تشابه غريب وعجيب بين وصف الرسول صلي الله عليه وسلم  لتأثير الذنوب علي القلوب وطريقة عمل الهارد ديسك وكذلك بين عملية التوبة وعملية اصلاح الهارد ديسك

  لا تندهش فكل ما حولك وما تملك او لا تملك  ينطق بوحدانية الله وصدق الرسالة المحمدية

 

 

.   تلك مجرد ملاحظه دقيقه  تحمل من الغرابة والعجب ومشاعر الدهشه الكثير بل وتحمل مضموما فكريا جديدا يرسخ فينا الايمان ويزهق أهل الباطل والبهتان . ويلهمك الدواء لقلبك ونفسك دون ان يتخبطك الشيطان أو اصحاب النظريات النفسة الحديثه التي يشوبها الخلل والتقصير في فهم حقائق الامور فليست الطبيعة وحدها ملهمة الفكرعن وجود الله وصدق رسالة محمد(ص) بل التكنولوجيا الحديثه تنطق للعيان عن صدق العدنان الذي لا ينطق عن الهوي

 {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى} (3) {إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى} (4) سورة النجم

 فتدبر هذا الحديث ثم دعنا نقرأة قرأة ألكترونيه جديده .

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن المؤمن إذا أذنب ذنباً كانت نكتةٌ سوداء في قلبه. فإن تاب ونَزَع واستغفر صُقِل منها، وإن زاد زادت حتى يغلَّف بها قلبه، فذلك الران الذي ذكر الله في كتابه: { كلا، بل ران على قلوبهم }". رواه الترمذي، وصحَّحه، والنسائي وابن ماجه وابن حبان في صحيحه، والحاكم.

  وعن حذيفة بن اليمان رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "تُعْرَض الفتن على القلوب كالحصير، عُوداً عوداً. فأيُّ قلب أُشربَها نُكِتَ فيه نكتة سوداء، وأي قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء، حتى تصير على قلبين: على قلب أبيضَ مثلِ الصفا، فلا تضرُّه فتنةٌ ما دامت السماوات والأرض، والآخر أسود مُرْبادّاً كالكوز مُجخِّياً، لا يعرف معروفاً، ولا ينكر منكراً، إلا ما أُشرِبَ من هواه" رواه الإمامان أحمد ومسلم، وقد فسَّر أحد رواة هذا الحديث معنى "أسود مربادّاً" قال: شدة البياض في سواد، و"الكوز مجخياً" قال: منكوساً.

لاحظ ان الظاهر من الحديث ان الرسول (ص)  بين ان القلب تطبع عليه الاعمال فتنكت به نكته سوداء أو أخري بيضاء وتلك النكات قابله للمحو والتبديل  وكذلك الهارد ديسك تطبع عليه الملفات ويمكن لك محوها واستبدالها  فإذا كانت لغة الكمبيوتر الأساسيه هي لغة (0,1) فلغة القلوب الأوليه هي اللونان الأبيض والأسود  ومن الملاحظ أن الرسول (ص) كان يصف لنا القلب وكأنه يراه ويعلم أسرارة وطريقة عمله والطرق الصحيحه للوقاية من أمراض القلب  كما نري نحن الهارد ديسك ونعرف أسرارة وطريقة استخدامه وكيفية صيانته . {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى} (3) {إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى} (4) سورة النجم

أعلم أنك قد لا تكون خبيرا بصيانة الكمبيوتر لذلك أحاول التبسيط ولا مانع أن تقرأ مقال عن الهارد ديسك يحتوي علي طريقة عملة وأعطالة وكيفية صيانتة ثم أعد النظر الي الأحاديث مرة اخري

وكن دقيق الملاحظة ستعلم وقتها أن الرسول كان يصف لنا القلب كقطعة من الجسم تعمل وفق منظومة وثوابت علمية فطر الله قلب الانسان عليها  . أي صناعة محكمة وفق قوانين محددة  فهذا القرص الصلب الذي يعرف بالهارد ديسك تكتب عليها كل البيانات بلغة ألكترونيه  ولكي يعمل بطريقة جيدة يجب أن تتبع التعليمات الصحيحة لصيانته والا ستواجه الكثير من المشاكل والأعطال وأخطر هذه الأعطال ما يعرف بالباد سيكتور أو القطاع التالف . 

والباد سيكتور هذا منة الوهمي الذي تسببه الفيروسات أو الاستخدام الخاطي أو المادي  الحقيقي الذي لا تتم معالجتة الا بإستبعاد الجزء التالف منة وعدم استخدامة للكتابه عليه فيما يشبة العملية الجراحية لإستصال جزء او عضو . 

ويمكن أصلاح القطاع التالف الوهمي بما يعرف بعملية الفورمات أو التهيئة للقرص الصلب ليعمل من جديد بطريقه مناسبة  ويكون قادر علي نقل الملفات وتخزينها . وتلك العملية تشبه عملية ( التوبة في الإسلام ) 

فالتوبه هي عملية تهيئة  للقلب في محاولة محو كل الذنوب والندم عليها بالاستغفار والعمل الصالح والطاعات .. 

ويمكن إصلاح القلوب طالما لم يتصف مرضها بالباد سيكتور الحقيقي والذي يمكن تشبيهه في الايه الكريمة 

خَتَمَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ(7)

وإعلم أيضا أنك انت الوحيد صاحب القدرة الوحيد علي إصلاح قلبك طالما صادق النيه وسليم الفطرة والسريرة مع الله   ولا يمنع استشارة الحكماء والعلماء الربانيين ولا أنصحك ان تذهب لإختصاصي نفسي  تعلم علي أيدي فرويد و جون واطسون وبفلوف  فالقليل من علمهم نافع والكثير منه يشوبه  الخلل والعجز والتقصير أو تمعن الاختيار إذا أردت ذلك . 

لقرأة المزيد  اضغط علي مدونة الكاتب الأصلية  علي هذا الرابط 

https://sites.google.com/site/rotanasaadm/home

سعد مرزوق ... 01-01-2013  

 


سعد مرزوق ...  

https://sites.google.com/site/rotanasaadm/home


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق