]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خابتْ بِيَ الظُنُون‘ .. وخبتُ بِها !!

بواسطة: Noor Shiyyab  |  بتاريخ: 2013-01-01 ، الوقت: 06:48:41
  • تقييم المقالة:

كُنتُ أظن أن الغيمةَ شيءٌ ابيضٌ صلبٌ عُلِقَ بطريقةٍ ما فِي السمَـاء كَالدُمى !
كُنتُ أظن أن أحداً ما رَمى ألواني إلى السماء , فظهرَ قَوس قُزح :)
كُنتُ أظن أنني لَو كَسرتُ شَاشَة التلفاز لَرُحتُ إلى عَالمٍ آخر
كُنتُ أظن أنني لَو مَشيتُ بِجانبِ البَحر سوفَ يُغرقُني , أو سيوصِلُني إلى الكوكَب التالي ..
كُنتُ أظن أنَّ أكتافَ أبي أبعَد شيء لا أستطيعُ مُلامَسته  <3 | وأنَهُ أطولُ شخص فِي عَالمي ..
كُنتُ أظُنُ أنَّ قَلبَ أمي كشكل القَلب الذي كُنت أرسمه عَلى حآئِط غُرفَتي | كَهَذا ولَكنَّهُ أحمَر <3 ! ~
كُنتُ أظنُ أن كُل شيء في الأرضِ حُب قَبلَ أن أرى أطفالاً بسني , لا يعيشونَ ما أعيش ولا يعرفُونَ مَعنى الطُفولة |
وكُنتُ أظُنُ أنَ العَمَل لُعبَه !!
وكُنتُ أظنُ أنَّ باستطـاعَتي أن أحضُن الشَجَرَه | لتُهديني ثَمَره !!
كُنتُ أظنُ أن الكَونَ مُستقيمٌ وليسَ دائريٌ كَما يزعمون ! وكُنتُ ابرهُن نظريتي الحَمقاء بأني كيف سأستطيعُ السيرَ على كُره !! فَيضَحكون ويُقَبلونني :* <3 !~
كُنتُ أظنُ أنَ الأرضَ مَليئَةً بالأشرار | وأنا سَوفَ أجعَلهُم يكرهونَ الشَر !!
هَذه الأمنية بالتحديد كَم كانت سَخيفه :!
كُنتُ أظنُ أن ألعابي أسخَفَ شيء بالنسبة للكِبار !!
كُنتُ أظنُّ أنني وأصدقاء الروضَة لَن نَفترق !!
كُنتُ أظنُ أنَ الحَياةَ مُجَّردُ فَرَح ؛ سعادةٌ وأختي !!
كُنتُ أظنُ أنَ السَماء حَزينة | وقَمَرُها وَحيد !!
كُنتُ أظنُ أنَّ جَدَّي يَمتلكُ حِكمةَ سقرآط !! كَم أحببتُكَ يا جَدي حينَ تتحققُ مِن حفظي لِجَدولِ الضَرب !! وكَم أحببتُ نَفسي عِندما كُنت أجاوبُكَ وأضحَك بَعدها | !!
كُنتُ أظنُ أنَّ الحاسُوبَ شيءٌ كئيب يُبعدُني عَن عائلتي !!
و اضطررتُ إلى تَصديق جُملة " سَوفَ تَعلمين ما مَعنى هَذا عِندما تَكبُرين " !

- هَ أنا هُنا اليَومُ  عَبثتُ بزاوية الطُفولة البيضاءَ فِي أعماقي !!
وعَرفتُ أن الغيَمة في الأعلى لأنها تُريدُ ذَلك ولأنها تستحقُ ذلك , و علَّمني قوس قُزح أن الحياة إيثار وتنازلات !
و عَرفتُ انَّ مُجَردُ كسر شيء لَن يدخِلنا إلى عَلم جَديد | وأنَ البحرَ لَن يُغرقُني فَهُو مَشغُولٌ بِهُمومِه الثقيلة التي لا نرآها | لأنها ثقيلة ولا تطفو ,, فَتأكدتُ أنَّ الوَجعَ بداخلنا لَن يراهُ الغير لأنه مُثقَلٌ فينا | فيغوصُ فِي أعماقِنا !!
 وعَرفتُ أنني قَريبةُ مِن أكتاف أبي الطَوال , لانَهُ عِندما أهمسُ لَه أُحبُكَ أبي | يُهديني حِضنٌ دافئٌ كأيلول | فأحسُ كأنني أعتلي طائرةٌ مِن طراز إف-16 نتفرجُ على المَجازر فِي الوَطَن !!
وتأكدّتُ أنَّ قَلبَ أُمي ملأ جَسدهَا | فهي تَنبضُ بالحُب وأغرقتني فِي بَحر العشِق , ولا أريدُ غَيرها مُنقِذاً !!
عَرفتُ أن الحُب نصف والكرهَ نصف | وأنه سوفَ ينتهي نِصفُ الحُب عِندما يَكبُرُ نِصف الكُره ويحْلُ محلَه !!
وتأكدتُ أنَّ العَمل أكبَر لعبة | وأخوَن لعبة !
وعرفتُ أن الحضن بامكانه استعادةُ كُل شيء وبإمكانه أن يُغيّر شجرة اللوز إلى دائمة الخُضرة !!
الى هَذا الوَقتُ أنا مُتمسكَةُ بنظرية أن الكونَ مُستقيم بناءاً على احساسي | وكُنتُ سَوفَ أُقنعُهم بهذا لَولا أنهم سَبقوني وصَوروا أُختَ الأرض الكَروية | ولَم يصوروا الأرض لكي لا يعترفوا بسخافة أنفسهم مقابل طِفلة !!
ههه مُضحك :)
وتأكدتُ أنَّ الصداقةَ مواقف ولَيس عاماً أو عامين نقضيهم سَوياً | أصدقائي لَم يتذكرووني عِندما مَررتُ بجانبهم , ولَكن أنا أحفظُ ملامحهم و لَن انساهُم كما فَعلوا !!
وعَرفتُ أن الشَر ليس شيئاً غير محسوس | ولكنه البَشر !!
وعَرفتُ أن ألعاب الصغار , أكثر شيءٍ يستأنسهُ الكبار بَعيداً عن اختناقات المُجتمع !!
وتأكدتُ أن الفَرحَ سرقَ اسمهُ مِن أُختي | وأن السَماء مُنذُ ولدتُ وهي عَلى خِلافٍ مَعَ القَمرْ !!
وتأكدتُ ان جَدي أفضلَ الحُكماء فِي حَياتي | علَمني حِكمٌ فِي عِز هُدوئه | وفِي نومه وصحوته | وطريقة كلامة ! لِهَذا رُبما يقولونَ عندَ تحليل شخصيتي : أنتِ انسانةٌ حَكيمة | أتمنى ذَلك ..
وأتمنى مِن جَدولِ الضرب أن يُعلق بذآكرتي كما جَدي  !!
وها أنا أكتُبُ على الحاسوبُ | وأشاهدُ التلفاز | والعبُ بمشاعر غيري | و تحتَ المَطر | وأقُطع زهراتَ الشَجر | رَغم علمي بأن هذا خطأ !!
ولكنَّ الحياة ليست معيشة تكافُلية , ويفترضُ بها كَذلك , فهي أصبحت
تنافسيةٌ !! وكَفى وَصفاً فأنتم رُبما تعرفون أكثر مِني ..


خابتْ بيَ الظُنونْ وخبتُ بها أنا !
<3 ! ~ بـِ[قَلَمي] <3 ! ~


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق