]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فلسفة أشجار الحب

بواسطة: الشاعر أبوشهاب فهد الجماعي  |  بتاريخ: 2012-12-31 ، الوقت: 16:59:36
  • تقييم المقالة:

 

فلسفة أشجار  الحب

الأبواب مشرعة

يناديني صوتها الحزين

يستعجلني للرحيل  

معلناً مراسيم الجنازة

كأنما الأبواب تبادلني التفكير والمشاعر

فلست منتظراً من أهدابك أن تمدني بالوداع

كي أخرج من دنيا ليست مني

من ورقٍ أصفر يتساقط ، وعليه حروفكِ

وتقاسيم وجهكِ

يتساقط منثوراً ولا  أبالي

 

نعم كنتِ برهاني ، إلهامي

مفتاحي الأول للدنيا

لكنكِ صرتي حزني تيها ني

وجعي القادم من عمق الصحراء

 

بعد ألف ميل قطعته ،

أكتشف سخرية (أنتي لست أنتي)

بعد تمزيق جلدي مئات المرات

أكتشف أخيراً أنني مدمي

بعد عراك طويل

أكتشف أن حروفه تتنفس

في رئة الوهم

 

وحده الندم من يطاردني فيكِ

فهل عليّ تشييع جنازتكِ ، والذكريات تتناحر

و الوردة ، ما كانت وردة بل أفعى تفتح فمها

،......،......

رغم كل هذا...

غدركِ لم يمحي آثار الحبِ

فالحب كأشجارٍ تنبت بي

وتضل جذوراً وجذوعاً في قلبي

باقية كما هيُّ

مادام وفائي للحب يُسقيها

فقط

سقطتْ أوراقكِ منها

ولم يعد لكي فيها أسماء

فلتجرفكِ الرياحُ بعيداً

أما الحب سيبقى

   

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق