]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

مقال الصّالون الأدبي ( أ. جمال السّوسي )

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2012-12-31 ، الوقت: 09:18:04
  • تقييم المقالة:

 

 

العشق الخالد

 

 

 

لو أن لي ألف عين ،

 

أمتعها بلقياك.

 

لو أن لي ألف عمر،

 

أعيشه في رضاك.

 

لو أن لي جنون العشاق،

 

أو خيال الشعراء،

 

أو لسان الحكماء،

 

لفسرت قليلا فقه هواك.

 

 

 

أغير شكل الأرض،

 

فلا يقدر أن يطأها

 

أحد سواك.

 

و أرسم فيها طريقا واحدا

 

يؤدّي إلى بحر هواك.

 

و أخطف السماء،

 

و ألقي بها بين يديك،

 

كف فيه كل النجوم و الأقمار،

 

و كف يعكس في راحته

 

أنوارا تتلألأ من نور بهاك.

 

 

 

أنزع كل الفصول،

 

و أوقف الزمن،

 

و أعيش الخلد

 

عشقا تحت سماك.

 

و أظل بعيدا عن " لما؟"  و " كيف؟"

 

و أمسي متى و أنّى شئت،

 

مساك صبحي و صبحي مساك..

 

 

 

أختزل كل النساء فيك،

 

و أغير خارطة الأسماء.

 

 

 

أمحو كلّ ذكريات البشر

 

و تاريخ الأجناس و الأعراق،

 

فتكوني أنت بداية الخلق،

 

و كل مولود بعدك

 

يحمل بصمة هواك.

 

 

 

أ. جمال السّوسي /ديوان " نهج العشّاق "

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

من مؤلفات أ.جمال السّوسي -( مفكّر - شاعر )- من تونس :

* رسائل في الصّميم * 

ديوان نهج العشّاق 

* ديوان نهج الثورة 
* ديوان نهج الهدى 
* موسوعة إنّا أعطيناك الكوثر 
* موسوعة الجواهر و الدرر من الوصايا و المواعظ و العير 
* موسوعة تأملات قرآنية ( بصدد التأليف..) 

ملاحظة عامة : 
جميع الكتابات مسجلة بموقع مقالاتي للكتابة و النشر الإلكتروني

 

   

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2013-01-09
    الاخ الراقي والاستاذ جمال ..
    ليس بعد كلام استاذنا أحمد عكاش كلام
    لكنني سـقول ,,لعد مضي فترة ما واعتذر لتأخري وذلك لظرفي ..
    انه ,,
    ما من كلمة تخرج من صميم القلب الا ولها هدف ,,
    وما يجملها تلك اللفافة الراقية المزينة بجمال المشاعر ورقتها وبديعها وشريطة من عطر الانفاس تعطرها
    وما ان تصل حتى تتفتح لها أبواب الفؤاد  وتشرع لها كما لو كانت الملكة القادمة ,,
    هي تلك الحروف التي تخرج من صميم القلب ,,لها رمز خاص هو :القلب فقط
    تدخل له من غير استئذان ..لانها تعرف الطريق والرقم السري
    كانت تلك كلماتك قد أثارت نسمة شفيفة لطيفة اثارت من قرأها
    كما لو أنها نسمة بحريه في صيف شديد الحرارة
    حرف من صميم القلب للقلب رسول
    لها ولك ولتلك الحروف ميزة النقاء والبهاء
    سلمت من كل سوء , وبديع ايها المبدع
    طيف بخالص التقدير


  • Jamel Soussi | 2013-01-02
    أحاول أن أعبّر عن تقديري الفائق لكل من مرّ بهذه الكلمات و لامست ركنا من أركان هواه،
    و بي شوق دائم لقراءة مثل هذه الجواهر التي ينشرها كتّاب حقيقة محترفون ...محترفون حد النخاع،
    يعجز قلمي المتواضع أمام هيبة و جلالة ألفاضهم  أن يتجاسر الرد أو التعليق أو الشرح أو الإضافة..
    كيف لي أن أنير القمر و كيف لي أن أفسح السماء و كيف لي أن أرتب الدرر......
    الذي يمكن أن أؤكد عليه ، أن هذا التواصل في هذا الصّالون الأدبي ..يقدّم لي الفرصة الذهبية التي تسعدني لدرجة العجز عن الكتابة أحيانا...نعم هي فرصة ذهبيّة أن نثبت لأنفسنا و للوطن العربيّ أنّنا أمّة حوار و تواصل و إبداع...و أنا أهيب هنا بكل مشارك بأي مرور أو تعليق  ...و أخصص القول لكل من المبدعين القلمين النييرين الأخ أحمد عكاش أستاذي و ناقدي الكريم و الأخت الكاتبة الشاعرة الأديبة الرقيقة لطيفة خالد.
  • لطيفة خالد | 2013-01-02
    وما أروعه من تشبيه قفير النحل والذي لا ينتج إلاّ العسل(صالون مقالاتي الأدبي)......ويا له من عسل حلاوة حروف نبعها من الجنة ....
    أبجدية عظيمة لكتاب وشعراء وناطقين بها لغة الضاد . الضامن لحضارتنا ولانسانيتنا ولأمتنا ولديننا ...بارك الله بأرحام حملت أشعارا\" ومقالات تتسابق في روعتها وحسنها وجمالها وقيمتها الأدبية والفنية والإبداعية.....
  • أحمد عكاش | 2013-01-02

     

    النحلُ والعسلُ

     

    من سَيْبِ يديه الكريمتينِ، ومن بنات شاعريّتهِ المُبدعات، ومن عواطفه المشبوبة ...

    جادَ لنا الزميل (جمال السوسي) بهذه العصماء التي تصلح أن تكون (لازِمَةً)

    تُرَدَّدُ في تضاعيف ملحمة (العشق الخالد)،

    ولقد انفعلنا مع النصّ حقيقةً، فقد هيمن علينا ونحن نقرأ جوٌّ من الشاعرية،

    تُخالطه عواطف سامية، وما هذا ألاَّ نتيجة من نتائج صدق الكاتب،

    فما صدرَ منَ القلب لا يستقرُّ في القلب,

    1- أبدع الكاتب في نصّه الكثير من المعاني، التي لم يسبقه إليها أحدٌ، فكان خلاّقاً سابقاً،

    والشواهد على ذلك كثيرة متناثرة في تضاعيف النص،

    كما تتناثر اللآلئ بين أنامل الحسناء حين ينفرط عقدُها بين أناملها،

    أتخيّر منها ما يلي:

    أ- أخطف السماء وأُلقي بها بين يديك، ب- كفٌّ فيه كلّ النجوم والأقمار، وكفٌّ يعكس في راحته أنواراً تتلألأ من نور بهاك.

    وبالمقابل نجد بعض الصور في النصّ ممّا درج الأقدمون وكثير من المُحْدَثِينَ على الإتيان بها حتّى صارت مُبتذلةً، وهي -شهادة لله- قليلة في النص، مثل:

    العنوان: العشق الخالد - ونور هواك - ونور بهاك - وبحر هواك.

    وفي (مُفردات) النصّ نجد مُصطلحات دينيّة إسلامية أفرزتها الثقافة الإسلامية، كقوله: تفسير - فِقْهِ - (لفسّرت قليلاً فِقْهَ هواكِ).

    2- جميل هذا التهويل في تفسير فِقْهِ هواها، فهو تركيب مُعقّدٌ نحتاج لفكِّ طِلَّسْماتِهِ إلى جُملةٍ منَ العقاقير: 1- جنون العشّاق. 2- وخيال الشعراء 3- لسان الحكماء.

    لذا قد لا يقوى على فهم كُنْهِ هذا الهوى النّادر إلاَّ ذوو القلوب المُرهفة، والمشاعر الحسّاسة أمثال صديقنا (جمال)، أخذ الله بيده, وأنالَهُ أُمنيّتَهُ.

    3- تبرز في النّصّ أنانيةُ المُحبّين، وليس هذا بعيبٍ، فالحبُّ (أنانيةٌ واستئثارٌ وغيرةٌ و أَثَرَةٌ)، وإلاَّ لَمَا كانَ حُبٌّ ولا عصفَ بالفُؤادِ هَوًى:

    (أُغيّرُ شكلَ الأرض - فلا يقدر أنْ يطأها - أحدٌ سواكِ)،

    ولا نعرفُ هل استثنى الكاتب نفسَه مع منْ يُحبُّ ؟ أم نسيَ نفسهُ، فبقيَ مَعنا بعيداً عن الأرض وبعيداً عمَّنْ يُحبُّ يشكو الشوقَ والبعاد، وبقيت هي على الأرض وحيدةً تشكو الوحشةَ ؟.

    4- ولفتَ انتباهي هذا التَّماهي والتّمازجُ بالمحبوب: مساك صُبحي - وصُبحي مساكِ،

    ولكنّي حقيقةً لا أعرفُ: هل قلبَ حياتها رأساً على عقبٍ، فجعل نهارها ليلاً وليلها نهاراً؟!

    إن يكن هذا، فتعساً لحبٍّ يُشوّه الحياة ويُشوِّهُ نواميس الحياة.

    5- لُغةُ الأخ (جمال) سليمة عذبة شفّافة مُوحيةٌ فصيحة، ويمتاز بعمق الصّورة الشاعريّة، ممّا يدعونا إلى تهنئتِهِ على موهبته في توليد (الصّور الشاعريّة)، وإذعانِ المُفْردة لهُ ولمشيئته، إذْ تنساب (الكلمات) على لسانه سهلة سلسةً مُعَبّرة  ,,

    6- نشكر الأخ (جمال السوسي) على عطائه المُتميّز، ولا غروَ .. فالنحل دأبُهُ تقديم .. العسل.

     

     

  • لطيفة خالد | 2012-12-31
    حقا\" لإنّك بصمة الشّعر الحديث وبصمة الكلمة الرائعة وصوت الحب الخالد وسوف أقرأ وأقرأ لأستوعب فقه معاني قصيدتك الغزلية وبامتياز .......

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق