]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

حكاية شوق

بواسطة: م. حنين العمر  |  بتاريخ: 2012-12-30 ، الوقت: 20:39:28
  • تقييم المقالة:
لماذا يحاولون خنقَ شوقي إليكْ...
لماذا يحاكمونني على أبسط حقوقي بالموتِ عشقاً لشِفَاهِك أنتْ..
لماذا تجتمع كلمَتُهم على إطفاءِ جمرِ الهوى في عيوني لك..
وماذا بعدْ....
أحبكَ..وأشتاق لِمَا الاعتراضْ...
وهل للشوقِ حَدٌّ..أو بُعْد...
سأظلُ أشتاقُ حتى تُنبتَ البحارُ شجراً ....
يغدوا زَبَداً يَجُنُّ شوقاً للونِ عينيكَ أنت..
وتُنجبَ الأرضُ أقماراً تعزف ألحاناً ..
معلنةً هجرها الكلَ إلا أنت..
وتغدو قواريرُ العطر ..
قهوةَ العشاق...
لا تحلو إلا إنْ فاحتْ عبقاً بهالٍ هوَ أحضانكَ أنتْ..
فلا تلوموا اشتياقي وحنيني...
فهو لهُ وحدهُ وليس لغيره فيه أيّ حق..
أحبكَ وحدك ...
وكفى به عنواناً باسمكَ أنت...

https://www.facebook.com/KHawater.OnthaHaera


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق