]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

مكسورة

بواسطة: مغربية  |  بتاريخ: 2012-12-30 ، الوقت: 15:59:47
  • تقييم المقالة:

حينما اراها في الصباح  اتدكر القصة التي  حكتها لي امي عنها لا اصدق ان الزمن لم يستطع ان برميها بنيرانه

ولا بقسوة سنينه التي مرت  في المقابل اتطلع الى وجه امي فارى ماحكته لي على قسمات وجهها وكانها هي التي

عاشت القصة كانت كل يوم تمر لتلمح امي وهي تسقى الورود وتحيها تحية المحبة والصداقة الخالصة وانا صغيرة

حينها لا استطيع سوى فهم بعض الاشارات والرموز ولكنني اليوم افك تلك الاشارات التي كانت تدور حولي انها

امراة عربية  تزوجت برجل عربي  عاش بفرنسا كانت تظن انه سيحملها الى ثقافة غير تقافتها وعالم غير عالمها

عالم التطور والحرية لكن هدا العربي بدا في الاخير اسوء من الف رجل يهودي لقد تركها وهي في التانية والعشرون

من عمرها تزوجها وبعد مدة قصير ة طلقها وفي العام الموالي تزوج فرنسية والغريب ان صديقة امي اكملت

دراستهاواستطاعت ان تغير صدمتها بحصولها على وظيفة فيما بقي طليقها ياتي في كل عطلة ليمر من امام منزلها

اتدكر تلك الكلمة التي طالما سمعتها وانا استرق السمع انني مكسورة ياصديقتي انني مكسورة

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق