]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طقس

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-12-30 ، الوقت: 13:34:40
  • تقييم المقالة:

 

طقس

لماذا كلما إقتربت محرابك

حاولت أفك ظفائر غدائر لبوس

شعرك

وضعوك عني بإطار

حسبوك لبوسا إغريقيا

شفرة خزف رومانيا أو حجر رشيد

فرعونيا

وعلى مقام تمثالك رفعوا أيديهم

يقدمون القرابين والدعاء

***   ***    ***

أنت منذ عهدي بك...

جموحة صعبة الترويض

إن وضعوك في إطار كنت قدرا

سيرياليا

خارج الأطر كنت تنسابين

حلما مستحيل العبور

شلالات الموسيقى تراقصين

الماء ...والحجر ..والشجر

***   ***   ***

أنت منذ عهدي بك.....

رغم رغد العيش ...كنت تكابرين

كعصفورة حرة

تعلوا على كل الفصول

تفضلين خشن الحياة

والعيش مع الهوام الضارية

والخرافات الكاسرة

تنحثين بيت الخلود

***   ***   ***

لماذا فقط اليوم يتذكرون

شاعرة قبل أتستحيلين إلى تمثال

ملكة

يفتحون لك شارعا بكامله

لتعبرين دون مساءلة

أو أنهم عادوا لصولجانك يطلبون

أخذا وإنتصارا

(كليمونتسبرا) أنت

(كليوباترا)    أنت

كيف تفوقت على عقدة الرابط المقدس

كيف تفوقت على حماقات الرجال

وحطمت قيد تمثالك المقدس

 

ووهم القوام

وحسن النزال

وحسن الجمال

أخترت الشعر ولوبك خصاصة

فضلت أن تبقين الحارس

الشفيع

الوريث

على أفضل الرجال

وعلى أغنى الرجال

وعلى أبطل الأبطال

على مر العصور

مما قبل الميلاد لازلت تكتبين

الحب والجمال

(أفروديت)...أنت

الإلهة (فلورا)...أنت

كل حجرة يسقطونها من وراء

طبيعتك

تقع تحت قدميك

لتصنع وتعلو بقاعدة تمثالك

المقدس.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق