]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الربيع العربى

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-12-29 ، الوقت: 23:45:23
  • تقييم المقالة:

طال زمن الظلم و الفساد حكم فيه المستعمر و ولد البلاد باستبداد

اهينت فيه كرامة الاباء و الاجداد لم يتحمل الاهانة الابناء و الاحفاد

قاموا بثوره تخلص كامل الشعب من الاضطهاد

ضحوا بدمائهم وهم عزل بلا سلاح فاستشهد منهم الكثير نصرة للبلاد

باعتماد الشهادة سلاح اجدادهم الاولين الامجاد

اطردوا الطاغية و استدعوا ليحكمهم سياسيين حسبوهم من الشعب فظهروا اوغاد

يتلونون حسب الاوضاع كاللبوة التى تعيش وسط محيط فيه الاخضرار و السواد

يقولون زخرف الكلام كمحبى الخضورة و ما يفعلون الا السواد المضر بالعباد

 

العالم كله استبشر خيرا لكن الربيع العربى لم يعد فى الميعاد

يترقب ثورة ثانية هدة المرة لتطرد السياسيين الذين انتخبهم الشعب من البلاد

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق