]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حملة القدس في قلوب أطفالنا 2

بواسطة: صهيب حجاب  |  بتاريخ: 2012-12-29 ، الوقت: 22:34:48
  • تقييم المقالة:

  احتضنت المدرسة القرآنية بحي وعواع مدني بقلب مدينة المسيلة،حملة القدس في قلوبنا في دورتها الثانية،بعد الدورة الأولى التي أقيمت بروضة آيات للبنين والبنات،حيث تدخل هذه الحملة ضمن أجندة خطة 90 يوما التي أطلقتها رابطة شباب لأجل القدس بفرعها هنا بالجزائر، الحملة ضمن المشروع الثقافي الفكري،الذي ينطلق من القدس باعتبارها قضية أساسية محورية فيتناولها من جميع جوانبها المعرفية والتاريخية والحضارية والواقعية والمستقبلية، فهو يهتم بفئة الأطفال تلك الفئة التي ستصنع الغد المشرق والمستقبل الزاهر، فهي الطاقة المتوقدة والشعلة المتوهجة الحاملة على عاتقها عبء تحرير الأرض  المقدسة،فأهدافه الإستراتيجية متعددة الجوانب،نذكر منها: غرس الثقافة المقدسية في الأطفال، تنمية حب الوطن والأرض والمقدسات اعتمادا على الموروث الحضاري للمجتمع الجزائري الرافض لأشكال الاحتلال، ودعم إرادة الشعوب وحقها في تقرير مصيرها،إضافة إلى إعداد أطفال رواد ومحوريين.

افتتحت الحملة بتلاوة آيات من القرآن الكريم،تخللتها كلمة الأستاذة ليلى نور التي رحبت برابطة شباب لأجل القدس لفوج المسيلة،بعدها وجد الدكتور الإمام عبد الله نور،كلمة شكر وعرفان لرابطة شباب لأجل القدس بالمسيلة على نشاطاتها المتميزة،حيث أشار إلى أهمية الأقصى والقدس،ودعا إلى ضرورة التمسك بهما كقضية مركزية،وترسيخهما في النشئ والأجيال.

انطلق البرنامج الخاص لحملة القدس في قلوب أطفالنا،بجولة مقدسية،تضمنت شرحا مفصلا عن فضائل المسجد الأقصى وجمالياته،ثم كانت قصة الإسراء والمعراج في الموعد،حيث تم سردها على الأطفال بشكل مشوق،بعدهاتم عرض فيديو للطفلة أميمة من فلسطين،وكان له وقع كبير وتأثير على الأطفال حيث تفاعلت مشاعرهم معه كثيرا،تخلل هذه الفقرة،تقديم حصالة لجمع التبرعات قصد تحفيز الأطفال على هذا الخلق الرفيع،حيث بادرت أم طفلة مشاركة بالدورة بالتبرع تشجيعا لابنتها وللأطفال،ثم تم عرض فيديو لسفير أطفال فلسطين أحمد زايد،الذي أعجب الأطفال كثيرا،لما يبرزه هذا الفيديو من شجاعة وأخلاق لأطفال فلسطين،ويهدف كذلك الى ابراز فضيلة التعلم ورغبة هذا الطفل الشجاع في الدراسة والتعلم من أجل أن يحرر فلسطين، لتفتح بعد ذلك فقرة الأسئلة التفاعلية،فكانت إجابات الأطفال مميزة وغاية في الروعة،أبدعت بعدها أناملهم في تلوين معالم المسجد الأقصى،لتوزع عليهم بعد ذلك القصص وشهادات المشاركة عرفانا لهم ولتميزهم في الدورة،كما تم تكريم مديرة المدرسة القرأنية وشكرها على استضافة الحملة.

في الختام،وفي صورة إنسانية محضة،توجه أطفال المسيلة،بكتابة رسائل تضامنية إلى أطفال فلسطين تعبيرا عن مشاعرهم النبيلة،داعين الله عزوجل أن ينصرهم ويشد من أزرهم،متمنين أن يتحرر المسجد الأقصى المبارك إن شاء الله قريبا.

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق