]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل أتاكم حديث جرحى الإنتخابات

بواسطة: عادل السمعلي  |  بتاريخ: 2012-12-29 ، الوقت: 21:43:26
  • تقييم المقالة:

هل أتاكم حديث جرحى الإنتخابات
يتجولون في كل الإذاعات والقنوات
يعتدون بالعنف على الإجتماعات
وفي سيدي بوزيد يؤجرون الحثالات
ويغدقون عليهم الأموال والأعطيات
رايات ستالين ولينين من الشعارات
ولهم حنين لدموية الديكتاتوريات
متى يستوعبوا الدروس وتاريخ النكبات
ويعلموا أن ذلك أصبح من الرجعيات
و الشيوعية أصبحت في عداد الأموات
ولم يبقى منهما إلا أسوأ الذكريات
إنهم يبدعون في تلقي الخيبات والنكسات
ويوهمون الشعب زورا أن ذلك إنتصارات
هل أتاكم حديث جرحى الإنتخابات
يتجولون في كل الإذاعات والقنوات
يتباكون بالدموع الحارة لحل الرابطات
وهم يعدون العدة لتكوين الميليشيات
فهل هذه مسألة معقولة أم من الحماقات
أم غلبت عليهم إلإزدواجية في الخطابات
فهم يزايدون في كل المسائل و المجالات
ويمارسون ألعاب السيرك وكل الرياضات
هل أتاكم حديث جرحى الإنتخابات
يتجولون في كل الإذاعات والقنوات
يدعون كذبا أنهم الثوار كاملو الصفات
وقصص نضالاتهم من وحي الخيالات
ومن يجهلهم يقول يا لها من بطولات
وأغلبهم تابع الثورة من وراء الشاشات
يعلو ضجيجهم وصراخهم أمام الشاشات
وعيونهم حمراء قانية من فعل الخمارات
وإذا نصحتهم قالوا : أصمت إنها الحريات
هل أتاكم حديث جرحى الإنتخابات
يتجولون في كل الإذاعات والقنوات
نداء للتجمع جمع أصحاب الإنحرافات
ولا يخجل من التآمر و حبك المسرحيات
قلوب ملآى بالحقد والبغض و بالتفاهات
و لقد ملؤا الإعلام بالدجل وبالسخافات
أصبح لهم كتلة نيابية بدون إنتخابات
الكذب والزور عندهم من المقدسات
ويبتسمون لك ويلسعون لسع الحيات
ومن شب على شيء شاب عليه للممات
هل أتاكم حديث جرحى الإنتخابات
يتجولون في كل الإذاعات والقنوات
يعلو ضجيجهم وصراخهم أمام الشاشات
وعيونهم حمراء قانية من فعل الخمارات
وإذا نصحتهم قالوا : أصمت إنها الحريات
لله در من سماهم جرحى الإنتخابات
مصطلح جديد مستلهم من فقه الثورات
عند المتابعين أصبح معتمد في التحليلات
وإياكم إياكم أن تقولوا إنها من السخريات
هل أتاكم حديث جرحى الإنتخابات
لقد شبعنا منهم بالفكاهة والهزليات


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق