]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

قراءة فى لُغز الإنتحار وفلسفتِه

بواسطة: أشرف محمد اسماعيل المحامى بالنقض  |  بتاريخ: 2012-12-29 ، الوقت: 13:54:57
  • تقييم المقالة:

أيعود الانتحارُ لضعفٍ قد بلغ فى المُنتحِرِ مداه ؟!  

ان كانت الإجابة بنعم فلماذا ينتحر العقرب بلدغه جسده وبسُمِّه إذا ما تحوَّطتهُ النار من كل إتجاه وهو القوى الذى تخشى كل الأحياء لدغتهُ وسُمَّهُ فلا تقربَه .. ولماذا قد انتحر هتلر وقد بات فى قريرة نفسه وعقيدة العالم كله الأقوى قلباً والأجسر زعامةً وشجاعة .. ولماذا قد انتحرت كليوباترا أشجع إمرأة فى التاريخ وأجمل أُنثى قد عملت بالسياسة بيديها وبسُم أفعاها كى لاتسير فى شوارع روما أسيرةً مُكبَّلةً بالأغلال لدى أعدائها ..؟

إذاً لايعود الانتحار لضعفٍ قد أصاب شخص المُنتحر ..  وكيف لا وهو الذى أقدم  وبِجُرأة على آلام الانتحار الرهيبة والتى تتعدد بتعدد صوره وأدواته .. بل هو منتهى القوُّة أن يقبل المنتحر أمر انتحاره رغم شدة آلامه حتى يظل قويَّاً فى مُخيِّلة الآخرين فلايقتلونه هم فتتبينُ لديهم مكامن ضعفه ..

أيعود الانتحار لعزوف المنتحر عن كل أهله ومعارفه وذويه فبات منطوياً لايأبه حتى بأقربهم الى قلبه؟

ان كانت الاجابة بنعم فلماذا يترك المنتحرون رسالات النهاية الى  من يهتمون بهم او من يحيطونهم بالرعاية او يقسون عليهم بالبعاد والإهمال؟

إذاً لايعود الانتحار الى انزواء شخص المنتحر عن كامل المجتمع  ومن تربطه بهم صلات قرابة او صداقةٍ أو حبٍ أو معرفة ..

أيعود الانتحار لمحاولة المنتحر الانتقام من المجتمع بتقويض أحد بناياته ودعائمه لقاء رفضه له وعدم احتوائه ومعالجة همومه ومشاركته فيها؟

ان كانت الاجابة بنعم فلماذا يتخلص الأب من فلذات كبده بقتلهم ثم ينتحر وما موقع هؤلاء من هذا الانتقام والذى بات يدور فى شخص المنتحر ذاته من دون باقى المجتمع ..

اذاً لايعود الانتحار للانتقام من المجتمع المحيط لقاء رفضه للمنتحر وعدم احتوائه ..

أيعود الانتحار للتجرد عن الذات بغية أهدافٍ سامية تتعاظم لدى شخص المنتحر حتى على شدة آلام الانتحار ذاتها لديه كحال من يشعل النار فى جسده ليوقد بتعاطف شعبه ومواطنيه ثورة على نظام بلاده الحاكم .. أو من يفجِّر نفسهُ فى عمليَّة جهادية بُغية محاربة الاحتلال أو انتقاماً من المُغتصب؟

 ان كانت الاجابة بنعم فلماذا يقبل آلام الانتحار حتى موته ولايقبل آلام تعذيبه ممن يحولون دون انتحاره بعد انكشاف أمر ماعزم عليه فيتناوبون أمر تعذيبه لاستقاء المعلومات منه فيكون أقرب للإقرار منه الى الصمود بالتكتُّم مادام الأمر فى الحالين سمو غاية وجميل قصد ..

إذاً لايعود الانتحار لسمو هدف يتعاظم لدى المنتحر على شدة آلام إنتحاره ..

أيعود الانتحار لعقيدة لدى المنتحر مفادها الانتقال الى حياةٍ أُخرى سرمدية كاملة المتاع رائعة المآل ؟

ان كانت الاجابة بنعم فلماذا تتسم طقوس حالات الانتحار الجماعى  بارتكاب عظيم الآثام من قبل انتحارهم جماعيا كممارسة الزنا والشذوذ وشرب الخمر وربما القتل للبعض ممن هم غيرهم.. وهل تستقيم هذه الأفعال مع عقيدة من يؤمن بحياة سرمدية بانتظاره  كاملة المتاع رائعة المآل .. تلك التى لاتتوافر الا لدى المؤمنين حقاً وهؤلاء يعتبرون بطبيعتهم الانتحار كُفراً وخروجاً عن صحيح إيمانهم ..

إذاً لايعود الانتحار لاستقدام المنتحر حياةً سرمديَّة باستعجالها لكامل متاعها وروعة مآلها ..

أيعود الانتحار للخلاص من عذابات الشقاء ؟!

إن كانت الاجابة بنعم فما سر وجود أعلى نسبة للانتحار فى الدول الاسكندنافية وهى الأولى فى العالم فى تحقيق أعلى مستوى لرفاهية الفرد لديها .. كما أن هناك من الأغنياء المترفين ممن ليس لديهم ثمة مشكلةٍ واحدة الا أنهم يقدمون على الانتحار ليس بسبب العوز ولكن بسبب عدم وجود أسباب أصلاً تتطلب منهم التعاطى معها لحلِّها ومن ثم ينتحرون لعدم وجود مشاكل تؤرقهُم بالأساس وكأن الانسان قد قُرِنت حياته بالشقاء ومن دونه فالانتحار متوقعٌ حدوثُه وصدق قوله تعالى (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ  )( البلد أية :4 ) ..

كما أن هناك من ينتحرون ويقبلون كل آلام الموت بالانتحار لقاء ثوانى معدودة من اللذة كمن لم تمنعهم مخافة نقل مرض الإيدز لديهم من معاشرة أجمل النساء  فى نظرهم رغم معلومية هذا المرض لديها .. او ذكر النحل الذى يبذل قصارى جهده الذى لايتحملهُ أحدٌ من البشر للانتصار على غرمائه بالفوز بالملكة ليُعاشرها فى لحظةٍ ويموت .. كما والحيوان المنوى الذى يقطع آلاف الأميال منتصراً على غرمائه ليفوز بتخصيب البويضة للحظات ثم يموت .. أوليس هذا مايمكن تسميته بإنتحار اللذَة كما يطلقون على غيرِه انتحار اليأس ؟!

وهذا يعنى أن الانتحار لايعودُ فقط  للخلاص من عذابات الشقاء..

لقد ذكر بعضهم نصاً غير مُقنعاً يُقوِّضهُ العديد من فرضِيَّات الواقع بأن الباحث في فلسفة الإنتحار لا بد له أن يتذكر ( فلسفة اللاجدوى ) وأُسطورة سيزيف , حيث حكموا على سيزيف أن يُتابع رمي صخرته مِراراً وتكراراً بلا جدوى حتى قام برمي بنفسه بدلاً من الصخرة واضعاً حداً لآلامه وسلوكه الغير مُجدي , ولو وضعنا مأساة سيزيف تحت المجهر لوجدنا أن نقطة الوصول الى الإنتحار هي النقطة التي يفقد فيها العقل المنطق حتى وإن فكر طويلاً تفكيراً منطقياً , وهي النقطة الضبابية التي يعتقد فيها المنتحر بأنه إمتلك ناصية القرار وإنتقم ممن يقرر عنه ( أنا أُنهي حياتي بنفسي إذاً أنا موجود) وبغض النظر عن أي قيَّم دينية أو إنسانية. .

وهذا لايمكن الأخذُ به على إطلاقه اذ قد تُولِّد حالة اللاجدوى فى العديد من الحالات الجدوى ذاتها  فمثلاً  لم تمنع اسطورة سيزيف تطوير اختراع وسيلة للطيران من بعد مقتل عباس ابن فرناس صاحب أول محاولةٍ للطيران ..

حتى اميل دوركايم فى كتابه الانتحار لم يُقدِّم فى نظرى سبباً حقيقياً ملموساً للإنتحار بوصفه ظاهرة اجتماعية دافعه إلى تأسيس منهج علمي وفلسفي يؤكد أنه لا يمكن إثبات رابطة علة بمعلول بين ظاهرتين استناداً إلى وقائع معزولة ومثيرة للفضول وحكايات صغيرة. وبناء على هذا النفي توجه دوركايم إلى تجاوز  (المصادفات) وأخذ يبحث عن توافقات وتوازيات والتغيرات المتزامنة بالعلاقات المتبادلة. (دوركايم والانتحار، ص 36)

لقد تناول العلماء موضوع الإنتحار فى نظرى من دون تعمُّق وكظاهرة لاتأخذ معنى اللُغز فى التناول فأرجع البعض منهم الى أن الانتحار يسبقه بالضرورة حالة من الجنون الراجعُ للإنزواء والانطواء والانعزالية عن المجتمع  بما يشعر معه بآلام الوحدة ومعاناتها ولايوجد أمامه من حل سوى الانتحار وقد ثبت فى مجموعة الاطروحات السابقة عدم قبول هذا منفرداً كسبب مُقنِع للانتحار إذ هناك وكما قُلنا سلفاً من يتصفون بالاجتماعية والنجاح والقبول لدى الآخرين ورغم هذا يقدمون على الانتحار كإرنست همنجواي الكاتب الأمريكي والذى فاز بجائزة نوبل للآداب وكذا فان جـوخ الفنان الهولندي الشهير ومن ثم فهذا ليس سبباً كافياً لحدوثه ..

وقد قال البعض منهم  أن الانتحار يرجع لفقدان العقل لقدرته على السيطرة على ارادة المنتحر فيسلك سبيل الانتحار وهذا سبب غير مُقنِع لمن يرون أن المنتحر فى حالات عديدة يستخدم عقلِه وهو فى منتهى الهدوء واليقظة والرويَّة بل والسعادة أحياناً ليُرتِّب واقعة انتحاره وسيناريو اخراجها  ولم يكن هذا بفقدانِ عقل أو سلب تدبُّر ..

الإنتحارُ فى نظرى لايُمكن تناوله تناول الظاهرة أو إخضاعِه لأدوات البحث العلمي لخلق أسبابٍ للإنتحار هى مردودٌ عليها باستمرار بتقويضها  ومن ثم فالإنتحارُ فى رأييى  لايمكن إستجلاء صحيح أسبابِه الا بسؤال شخص المُنتحر نفسه وهذا مالايُمكن حدوثه اذ دائماً ماتنتهى حياة من يُقدمون عليه ويُعدُّون له أدوات حدوثه .. ولكن مايمكن الاستفادة منه هو البعض من الحالات التى حال دون تحقيق النتيجة فيها سببٌ خارجى عن اختيار المُنتحِر نفسه كأن يتم الحيلولة بينه وانتحاره ومن قبل دقائق أو ثوانٍ معدودة من حدوثِه .. هذا فقط هو من يُفيدنا فى استجلاء بعض أسباب الانتحار الحقيقية وليس كلها ..

ولكن لكون هذه الحالات ليست ملموسة خاصةً لأن مجمل حالات الانتحار الخائب تعود لارادة المنتحر ذاته بالعدول عن عزمه بالانتحار فى اللحظات الأخيرة إمَّاً خوفاً من وقوع النتيجة على ذاته أو من يُحب ومن ثم فلايصلح لأن يكون محلاً صالحاً لاستجلاء الأسباب الحقيقية .. أو من يتم القبض عليهم قبل اتمامهم لعمليات تفجيرية انتحارية بدقائق معدودة ودائماً هؤلاء لايتم طرحهم للتعامل معهم كعيِِّنةٍ للبحث العلمى والاستقصاء لإستجلاء الأسباب الحقيقية للإنتحار .. اذ يتم التعامل معهم كمجرمين وخارجين على القانون ويكونون محلاً لإنتزاع اعترافات عن من حرَّضهم  ومن قام بتمويلهم  وعن عقيدتهم  الدافعة لذلك ومن ثم فيتم التعامل معهم أمنيَّاً من قبل أجهزة الأمن الوطنى  وليسوا كعيِّناتٍ للبحث العلمى عن أسباب الانتحار الحقيقية  رغم  كونهم هم الفريق الأصلح للدراسة والاستجلاء لتلك الاسباب الحقيقية ..

ومن ثم فالعيِّنة الحقيقية الصالحة للبحث والاستجلاء لم تتوافر لدى العلماء ويُمكن الجزم بإستحالة توافرها ليكون الانتحار كمفهومٍ فى المُجمل وفى نظرى لُغزاً وليس ظاهرة نجح العلماء فى استجلاء أسبابها الحقيقية  ومنذ حدوث أول حادثةٍ له فى الخليقة وحتى الآن إذ لم تنجلى أسبابهُ الحقيقية فى الواقع العلمى والفلسفى .. تلك الأٍسباب التى تدفع شخص المنتحر لأن يقبل الانتحار بكافة مُعاناته وآلامه الرهيبة والتى لايُمكن أن تتكافأ مطلقاً مع ما يطمح إليه المنتحر من وراء انتحاره ثأراً كان ممن حوله أو من المجتمع أو كافة افتراضات مطامحه المذكورة من ورائه سلفاً وبصدر هذا المقال ..

ومادام الإنتحار قد بات فى نظرى لُغزاً فهو كحال الموتِ تماماً هو الآخر لُغزاً لايُمكن تفسيره .. الأول بعمل المرء الايجابى والمباشر والثانى  من دون ثمة ارادةٍ منه الا من باب الإيمان  وهذا ماحرصت عليه الاديان السماوية .. فلولا إيمان الانسان بأن هناك حياة أبدية أُخرى فى انتظاره قُوامُها العذاب والنعيم  بالإثابة والجزاء لكان هو  الموت أعظم سببٍ للجنون وهذا ماينطبق تماماً على الإنتحار كلُغز إن لم يتم مُعالجته ايمانياً لما تم التعاطى معهُ ايجابياً بمنعِه خاصةً فى ظل عدم وضوح أسبابه الحقيقية المُقنِعة علميَّاً فى نظرى

ومن ثم فقد حرص الاسلام ومن قبله المسيحية بل وكافة الأديان السماوية على تحريم قتل النفس بالمُطلق سواء كان هذا القتل لنفس الغير أو نفس القاتل ذاته وقد إعتبر القُرآن بالمطلق أن من قتل نفساً بغيرِ نفسٍ فكأنما قتل الناس جميعاً فى قوله تعالى (مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا)  كما وقال تعالى ناهياً بالتصريح عن قتل النفس (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً" (النساء:29) )..

وهذا مايجعل الانتحار فى المفهوم الإيمانى صورةً من صور قتل النفس ذاتِه بالإجهاز على أحد بنايات الله كأحد خلقِه  ..

قد يكون الانتحار لدى غير الانسان من الكائنات الحيَّة بالصورة التى تناولناها سلفاً تخضع لغرائزها الدفاعية ولكن لدى الانسان فالأمر لديه مُختلف بما أعطاه الله من عقلٍ واختيارٍ ومضامين إيمانية تطلَّبت إرسال الأنبياء والرسل والكتب السماوية تحريماً لهذا الأمر من باب الإيمان بالله واليوم الآخر ..

الإنتحار فى نظرى لايزالُ لُغزاً حتى الآن لايُمكن استقصاء حقيقة أسبابه مهما تعاظمت الآراء الفلسفية والعلمية ومن ثم لاسبيل لتناوله الا من باب الإيمان بتحريمه ..

الإيمان هو السبيل الوحيد القادر على  مواجهة هذا اللُغز الرهيب المُسمَّى بالانتحار .. تلك كانت قراءتى فى لُغز الإنتحار وفلسفته ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق