]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العراق اليوم وتظاهرة طوفان الفشل والفساد تكشفه أمطار بغداد

بواسطة: هيام الكناني الديواني  |  بتاريخ: 2012-12-29 ، الوقت: 12:06:59
  • تقييم المقالة:

 

 

 العراق اليوم وتظاهرة طوفان الفشل والفساد تكشفه أمطار بغداد

في بلد اضحت فيه سبل الحياة شبه معدومة بل معدومة بالكامل انهيار لكل البنى التحتية وضعف عام في كل مفاصل الدولة سياسات فاسده وسرقات ظاهرة للعيان وتخبط سياسي واهمال للبلد والتعدي على حقوق الشعب كل هذا وغيره خلفته سياسة اليوم في العراق سياسة ابلت الشعب بالويلات والاهات تراكمات وتزاحمات للاوضاع المعيشية والخدمية بل فيضانات وسيول جاريه في داخل البيوت وليس في الشوراع فقط ...رغم نعمة الامطار الاانها في العراق اصبحت الهم الاكبر لابنائه بسسبب قلة الخدمات وتناطح الساسة في ما بينهم تاركين الشعب ومتناسيين همومه والامه ورفضا لساسة المكر والخداع وسياستهم الفاشلة الخاوية خرجت ظهر هذا اليوم الجمعة الموافق 28/12/2012 مظاهرات جماهيرية غاضبة نظمها انصار ومقلدو سماحة المرجع الديني العراقي العربي السيد الصرخي الحسني(دام ظله) في مدن العراق وذلك بعد أدائهم صلاة الجمعة التي حمل عنوان(طوفان الفشل والفساد تكشفه أمطار بغداد) احتجاجا على انعدام الخدمات وغياب الأمن والأمان وفساد الحكومة والبرلمان ، حيث حمل المتظاهرون لافتات كتب عليها فاسدون ايها السياسيون فاسدون ايها البرلمانيون فاسدون وبخيراتنا تنهبون فاسدون وبثرواتنا تنهبون نعم فالحياة هبة الله وهي مكفولة لكل إنسان، وعلى الأفراد والمجتمعات والدولة حماية هذا الحق من آل اعتداء عليه، ولا يجوز إزهاق روح دون مقتض شرعي والكل يعلم بان لكل انسان لابد وان يعيش حياة سعيدة في بلده وان يتنعم بخيراته ويتنشق من هواءه العذب فما هذا العداء السافر الذي يجري بين كل الاطراف السياسية ما هذا الاستقواء بالأجنبي الذي يمارسه الساسة والساعون للرئاسة؟ ما هذه المساعي الخبيثة المتضادة التي لا يأمن منها أحد مهما كان مستواه وعلت أدنى مرتبته؟. فقد دمّرنا بأيدينا كلّ ما بنته الأيادي قبلنا فراحت أدراج الرياح جميع مكتسباتنا التي ورثناها عن الآباء والأجداد الذين سبقونا بالإيمان. نحن بحاجة إلى العيش الكريم في حياة طيبة .. ولكن.. أين السبيل إليها؟ وكيف يمكن أن تتوفر لأناس سلبت منهم الحكومة كل انواع الحق وجعلت دأبهم البطالة والاختلاف، والتحاسد والتدابر، وقتل الأخوة فيهم، ثم لا يحسنون شيئاً ؟.!!!!!!!!!!!!!اين الحلول اقول لابد من وقفه مشرفه لابد من شجب واستنكار ..لابد من النهوض والوقوف بوجه المفسدين .. لذلك فقد استنهضت الغيره والحميه عند الاخيار الشرفاء فنهضوا و ردد المتظاهرون الشعارات والاهازيج الشعبية الرافضة لحكومة الفساد والافساد..

http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=344813 هيام الكناني الديواني
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • نورالتميمي | 2013-01-01
    المتتبع للوضع العراقي يجد هذه الأيام صراعات ونطاحات وفوضى عارمة وتصريحات وقبائح وفساد وخدع ومكر وزيف وضحك على الذقون وسيناريوهات وتمثيل الخلاف والنزاع وتمثيل شهر السلاح فيما بين أصحاب المصالح والشركاء على تقطيع أوصال العراق كل هذا يحصل اليوم بين السياسيين اليوم كلما تقترب الانتخابات سوف نرى الأشد والأكثر بل أصبح تآمر وتسقيط احدهما للأخر يأخذ مجراه حتى إلى المسؤول في الدوائر الخدمية فمثلا نرى مسؤولا صغيرا في البلدية أو مديرية المجاري او في الصحة او في غيرها يحاول ان يشل حركة تلك الخدمات ويعرقلها وبعضهم يوقف معاملات المواطنين لان ذلك المسؤول الصغير ينتمي لكتله سياسية اخرى فهو يحاول ان ينصر كتلته السياسية من خلال العرقلة للخدمات من اجل الإطاحة بالكتلة المتمسكة بالسلطة والشعب هو الضحية والمواطن المسكين هو الضحية...؟

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق