]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ومن جميل ما سمعت

بواسطة: خالد اسماعيل احمدالسيكاني  |  بتاريخ: 2012-12-29 ، الوقت: 05:01:34
  • تقييم المقالة:



ومن جميل ما سمعت من الشعر الغزلي هذه القصيدة الجميلة

من روائع إبن الفارض
متى يشتفي منك الفؤاد المعذب
ونجم الثريا
من وصالك أقرب
غرامٌ ووجدٌ واشتياقٌ ولوعةٌ
وهجرٌ وتعذيب
بهِ العمر يذهبُ
فلا الوصل يحييني
ولا الهجر قاتلي
ولا الموت يأتيني
ولا أنت تحجب
أما منك إحسانٌ أما منك رحمةٌ
أما منك إسعاف أما منك مأربُ
فلو كان لي قلبانِ عشتُ بواحدٍ
وتركتُ قلباً
في هواكَ يُعَذَبُ
نصبَ الهوى شركاً عليّ فصادني
فغدوتُ في
شَرَكِ الهوى أتقلبُ
كعصفورةٍ في يد طفلٍ يُهينُها
تذوقُ مرار الموتِ
والطفلُ يلعبُ
فلا الطفلُ ذو عقلٍ يرقُ لحالها
ولا الطيرُ مطلوقَ الجناحِ فيهربُ
وما لي ملاذٌ غيرَ أنكَ سيدي
إذا أنتَ بي تَرضى
دع الناس تَغْضب


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-12-29
    جميلة بحق ..تحتاج ثانية وثالثة ,,لله در ابن الفارض يكتب الحرف احاسيس مرهفة
    بارك الله بكم اخي النقي وسلمتم من كل سوء
    متى يشتفي منك الفؤاد المعذب
    ونجم الثريا
    من وصالك أقرب
    غرامٌ ووجدٌ واشتياقٌ ولوعةٌ
    وهجرٌ وتعذيب
    بهِ العمر يذهبُ
    فلا الوصل يحييني
    ولا الهجر قاتلي
    ولا الموت يأتيني
    ولا أنت تحجب
    أما منك إحسانٌ أما منك رحمةٌ
    أما منك إسعاف أما منك مأربُ
    فلو كان لي قلبانِ عشتُ بواحدٍ
    وتركتُ قلباً
    في هواكَ يُعَذَبُ
    نصبَ الهوى شركاً عليّ فصادني
    فغدوتُ في
    شَرَكِ الهوى أتقلبُ
    كعصفورةٍ في يد طفلٍ يُهينُها
    تذوقُ مرار الموتِ
    والطفلُ يلعبُ
    فلا الطفلُ ذو عقلٍ يرقُ لحالها
    ولا الطيرُ مطلوقَ الجناحِ فيهربُ
    وما لي ملاذٌ غيرَ أنكَ سيدي
    إذا أنتَ بي تَرضى
    دع الناس تَغْضب.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق