]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انتفاضة من ألم المساء!!

بواسطة: جمان  |  بتاريخ: 2012-12-28 ، الوقت: 17:41:08
  • تقييم المقالة:

قد كنتُ في يوم بريئة الوجهِ
تطفو على عينيَّ محيطات ابتسامٍ
ويذوب في زبدها ألواح سكر
قد كنتُ في يومٍ رفيقة الهدهد في حلمي
وفي اليقظ رفيقة الشاطئ والسفر
حتى عاث الماء بأركاني
وأكل من أعمدتي نملُ الغربةِ الاشقر
فبتُّ أغفو على انينِ سوريتي
وهدهدُ دمعتي لحزني أسكر
وبت أصحو تالي اليوم والثاني والألف والثاني
وروائح الدم عطرهمُ الأزهر
وصرخة الحلم البريء أصمَّت اعينهم
عفواً آذانهم ،، لافرق يذكر
دهسوا ورد الأيامِ
سكبو فوق الحيِّ منهُ قيحأ أصفر
واصطفوا فوق صفوف الشهداء سراعاً
راقهم المنظر
ضيَّعت بهذي الليلة أحلامي
في اروقتك وطني
الاطهر
ضيعتُ بنهر الأحزانِ
أنشوطةِ طفلتيَ الاصغر
"اماني"
شعبٍ اكبرَ أن يقهر
انثاك أوطني تربّت
عن نابٍ في الصدر كشَّر
لاعودة للفرحةِ ثاني
حتى تحتضنَ الأحبابَ بأرض الحبِّ وتغمر
ويعادَ لمحيَّانا السّعدُ
كطفل من حلواه اقتضمَ الجزء الأكبر
ويعاد لبسمتنا الطعم وينسى الألم ولايذكر
وينسى الألم ولايذكر!!
جمان


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق