]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السلفيون وإمبابة وبلاد أخرى

بواسطة: رضا البطاوى  |  بتاريخ: 2011-05-09 ، الوقت: 07:27:31
  • تقييم المقالة:

السلفيون وإمبابة وبلاد أخرى

مع أنى لا أحب تسمية البعض بهذه التسمية السلفيين أو أهل السلف لأنها تسمية لم ترد فى القرآن ولا فى الكلام المنسوب للنبى(ص) فإن من ينتمون إلى هذا التيار فى بلدتنا وفى الريف عموما لا يفعلون ما ينسب إلى اخوانهم فى بعض المدن المصرية فلا يوجد تشدد ولا من يحمل السيوف والبلط وغير ذلك من أدوات .

إن تخريب الكنائس وما يجرى من أمور متعلقة بالنصارى فى مصر هو جريمة فى الإسلام فمن آذى ذميا فقد آذى الله ورسوله (ص) وهى جريمة تطبق عليها أحكام الله فمن قتل منهم أحد قتل ومن جرح أحد يجرح ومن أتلف شىء عليه إصلاحه.

بالقطع قد لا يكون هناك دخل للسلفيين بهذه الحوادث ولكن بقايا النظام القديم هى من تدفع بعض المتهورين خاصة الملتحين ذوى الجلابيب غير الفاهمين لما يراد بهم إلى إحداث تلك الأمور أو تقوم هى من خلال التمثيل بالعملية فالبعض منهم يظهر بمظهر ملتحى يلبس جلباب قصير ثم من خلال إشاعة وهمية يحدث الفتنة  كما حدث فى كنيسة إمبابة وهى وجود فتاة أسلمت محبوسة داخل الكنيسة  ولو فكر هؤلاء المتهورين البسطاء لعرفوا أن من يريد حبس أحد لا يحبسه فى أماكن تحت عيون الناس وإنما يحبسه فى أماكن بعيدة عن العيون كالأديرة  .

 قطعا لا يمكن أن نعفى بعض الدعاة فى الفضائيات من العقوبات فبعضهم يقوم بسكب الوقود على النار لتزداد اشتعالا  ومن ثم يجب على هؤلاء أن يصمتوا أو أن تقوم الجهة المسئولة عن البث بإيقاف تلك القنوات المثيرة للفتنة أو التشويش على تلك القنوات فهذه ليست حرية رأى وإنما جريمة تحريض على القتل والتخريب ومن ثم فقبل أن يعاقب القضاء المشتركين فى الأحداث عليه أن يعاقب دعاة الفتنة الذين يسكبون الوقود على النار   .

إن بعض الدعاة من التيار قام بدور هام بالمصالحة فى حادثة كنيسة صول  فلماذا لا يقومون جميعا بالمصالحة ويعلنوا أنهم براء ممن يمس دور الصلاة أو غيرها من البيوت بسوء ؟

الخطاب منى للسلفيين سواء كانوا أبرياء أم مجرمين أنتم تلعبون بالنار وتقومون بدور سوف يجلب على مصر ليس حرب أهلية تنتصرون فيها وإنما سوف يجلب الاحتلال الغربى إلى مصر بحجة الدفاع عن النصارى

وأرجو أن تتذكروا أن الاحتلال الانجليزى أتى بحجة الدفاع عن الأجانب والنصارى فى مصر فى حادثة الحمار المالطى مع المصرى التى أحدثت فيها انجلترا للأجانب النصارى مذبحة حتى تستطيع احتلال مصر ومن الطريف أن الحمار المالطى كان أخوه يعمل عند القنصل الانجليزى

ساعتها ستندمون لأنكم ستجلبون على أنفسكم وعلينا الدمار والوبال وستصبح هذه البلد عراق أخرى أو ليبيا أخرى

وتذكروا أن الجيش المصرى ولو وقفتم معه لن تستطيعوا الصمود فى وجه جيوش الغرب لأنه يحتل أوطاننا قطعة قطعة بعد أن يمزق أوصالنا وينفرد بكل بلد بعيدا عن الأخرى  بالإضافة إلى شىء هام وهو أن جبهتنا الداخلية ليست واحدة حاليا وإنما نحن متفرقون فأنصار النظام البائد كامنون فى الذرة كما نقول بالبلدى والنصارى بالقطع سيكونون فى جهة غير جهتكم  وهناك بعض أخر يتمنى لو زالت إسلامية مصر وهم كامنون أيضا فى صورة جمعيات خيرية وثقافية وغير ذلك .

هذه رسالتى لكم فانتبهوا ولا تكونوا عون للشيطان الأمريكى والغربى لكى يأتى ويبيض ويفرخ فى أرضنا  . 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق