]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عَذرآءٌ أمامَ طَيفِ رَجُل ..

بواسطة: Noor Shiyyab  |  بتاريخ: 2012-12-27 ، الوقت: 13:23:26
  • تقييم المقالة:

* فجوةُ وَجعٍ ..فَجوةُ وجعٍ تزدادُ بالبُعدِ و تَتَمددُ بالقُرب , لآ تدري مـا هُو السَبب , إن رَحلتْ إلى دُنيـا المَريخ , تَتعب , وإن رَجِعَت إلى دُنيـانا تَنصَرِعُ مِن سيمفونيـات الوَجَع , هِي : تَعبَت مِن مُجَرد كَونهـا نَسمَة في احصائية عددِ سُكّانِ العالم ..
* تُريدُ نِصفـاً آخرَ ولو أحيـآهـآ بالوَجَعْ ! تُريدُ عُمراً آخر مَوصومـاً بالحُب !!
تُريدُ أن تَركَبَ صَهوةَ خَيلهـا وتُسـآفرُ إلى عالمِ النِصفِ الجَديد , تُريد أنْ تُجرب الشوقَ لشيءٍ تَعلَمه | سَئمَت الشَوق المُكلل باللآشيء !!

- لآ تَدري مـا قِصَة الوَجع يـآ تُرى ؛ هَل يُحب مُدنَ الضَجيجِ أم هُدوءُ الأرصِفَه ؟!!

* جَلسَت أمـامَ وَردَتها التي تُعتبرهـا أفضلَ منهـا , فاالوَردَةُ تَستَطيعُ التأقلُم , تُنتجُ حُبـاً مِن سُكر , وحرآرةَ الإشيـآقِ , وَ بَصيصُ الأمل , مـآ نُسميهِ " بنـآءً ضَوئي" ..

ومَـا يَجدُرُ بنـا تَسميَتَهُ " بنـاءً شوقي" أو حَتي " بنـاءً أمَليّ " ..

هِيَ لآ تَفعَلُ بِحبّـاتِ الأقحُوان كمـا يفعَلن ..

لآ تُقَّطِعهُا لِتعرف مَدى معزةَ شخصٌٍ بَاردٍ بعُيونٍ كاذبةٍ , أو تُخاطِبَها كالحَمقـآوآتٍ: يـآ أُقحُوآنتي أتُرى هَل يَحبُني !! أم لأ , مُعتَقِدَةً أن تِلكَ الوَردةِ المَشغولَة بِصُنعِ الحُب مِن الغلوكوز ؛ تَعرفُ الجَواب , لآ تَعرفُ بأنها إذا تجرأت وَسلتْ وَردَةً عَن حَبيبهـا , حَتمـاً سَيكونُ كَـاذبْ خَدَّاع !!
وَ سَتكونُ هِي شَكوكةٌ لآ تَخافُ على حُبِهـا !!

وهِي تُحاورُ دَهـاليزَ وَجَعها مَرَّ طَيفُ رَجُلٍ يَحمِلُ زَهرَ البنَفسَجْ | لَم تُبدِ اهتمـاماً ولَكنَّها شَبكتْ يديهـا ورآء ظهرهـا تُبرزُ فتنتة الخجل مِن حيـآكة ذرآعيهـا الناعمين

رأتْ ذَلكَ الطَيفَ يَمرُ أسرعَ مِن الوَقتِ في لَحظة عِناقٍ أو قُبلَة أو حتى لَحظَةَ فَرَح !
آهٍ , تَنَهدَت | وقـالت والحَسرةُ تَقفُ كالغمـآمة فوقَ أدمُعِهـا !!
كَم يَشبَهُ نِصفي ,تَبَسَمَت فتَبَسَّم , أمالت رأسَهـا لِليَمينِ فأمَالَ رأسَهُ لِليٍَـسار , رَفَعت يَدهـا لتُلآمسَ سَرآبَهُ , كادتْ يَدَهُ تُقلعُ لِتُلامِسُها , ولَكنَّهُ بكبريـاءِ عُصفورٍ يُغني للوَطَن أخرَسهـا وهمسَ  بأنها بئس اليدِ هِيَ !!
نَظرآتُها تَبثقُ مِن عَينيهـا إلى أشلآء وِشاحه الرَمـآدي , وكأنهـا جِهـازُ أشعةِ سينيةٍ لآ يكتشفُ سَرطـاناً ,ولَكنَّهُ يَكتَشِفُ إدمـاناً لِشَخْصٍ بَنَت خلآيـا أملٍ لِقُدومه قَبلَ أنْ يأتي‘ !!
 
قـآلت أستَحلفُكَ يـآ وَجعي : إن لَم يَكُن بَعد بدآية الحُب ونهـآية البدآية مُكَملي وَنصفي الذي ذَبلتُ كُلُ الورودِ في انتظـآرِه , لآ تَجعلهُ يَتوَّقف أو يُبعَثرَ آخرَ مَعآقلَ الأمن في جَسَدي أو حَتىَ يرُشُّ شَّذى وَرَدْ البنفسج عَلى مَسـآحـآتِ أملي البَيضـاء !

أومى لهـآ ذَلكَ الطيفُ بأنْ ارجعي إلى حيـآتِك يـآ عَذرآء بلآ خيبـآت ولآ وحلَ رجـال !

بابتسـآمَة مُحتارة بين الإرتسـآم والزَوآل " بأنها عَرفَت المُستَقبلَ و سبَقت الوَقتْ , وأنها عَرفت أنَّ أمنياتها لَن تأخُذ الأبيض يَومـاً " !!

وأمسَت بِقلبِ عُصفورةً رَملتْ حبيبهـا , أو فقدت أبيهـا , أو جَرَحت ذكريـات أميرها ...
* تَمشي تُوَّدِعُ خيُوطَ الشَمسْ , وكأنهـا تُوَّدِعُ مَلآمِحَهـا , بَعثرَتهـا , أشلآئهـا , أروآحَهـا , امتدآداتِ أشعَّتَها ومرآتهـآ !!

عَقَدَت ذَلِكَ الترآبُطَ العَجيبِ مِن مُخَيلَتِهـا بأنَّ الوَجَعَ عَذاب , ويـا ليتهـا لَم تَفعَل !!
لأنَّ لِبعضِ الوَجَعِ حَلَاوَة أحيـانـاً !!
لأنَّ لِبَعضِ الحُبِّ حَلآوةً أحيـاناً !!
لأنَّ لِبَعضِ الرَزآنَةِ شَقـآوةً أحيـاناً !!
لأنَّ لِكُلِ الإنـاثِ خَيبـاتٌ بِملآمحِ رَجُل أحيـانـاً !!
ولأن لـكُلِّ الرجـالِ أُمنيـاتُ بَيضـاءَ
بإنعِكـآسـآتِ إمرأة وَرآء سِتـارِ الطَيشِ يَتركونَها تَتعـآركُ مَعَ الوَجَع !!

يَبقَى الوَجَعُ سَيّدَ كُلِ الأمنيـات , ولِكُلِ أمنيةِ ومُتَمني , نَصيبٌ مِن الحُبْ  لِكُل أمنية ومِنَ الوَجَعِ لِكُل متمني !!


- لَمّا أخبرتها الشمسُ بِذَلك ؛ كَفّت عَن انتظـارهـا لنصفٍ أذآقَهـآ الوَجَع قبلَ أن يأتي !!
وَمَضت تُدندنُ باسِمهـآ : "عَذرآء" ,, وأنـآ أُدندنُ لكُلٍ مَلآمحٍ مِن اسمِهـا نَصيب !!
وَتقولُ للشَمسِ أنتِ نِصفي الأنثوي الذي لَن يبارحُ لَحن الكمان الذي يَبكي !!
- بـِ [ قَلَمي ] " !! ~





« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • ALIM | 2012-12-27
    شكرا على هذه الهمسات الضاجة بالحياة ، شكرا على هذه اللوحات التي تتشعب فيها الألوان مستفزة كل العيون ، فلا أبصرت أعين لم ترتوي من ضياء فتنتها ، فتعود كل يوم اليها ملتمسة حفنة نور والا غدت عمياء 
    نصوصك تحكي قصة حسبتها من الماضي السحيق الى أن  رنت من جديد في أذي بنغمة و لحن جديدين  
    أنا من نظر الأعمى الى أدبي """""""وأسمعت كلماتي من به صمم 
    تحية .
  • طيف امرأه | 2012-12-27
    الابنة الغالية نور ...
    وها هو نورك قد أضاء ,,وحل من حيث يأتي فينا
    حرف يحمل بين طياته مستقبل مشرق من كل جانب
    حكمة وهبه الله لك رغم ان عمرك بالحياة سنين ,,ولكننا لا نقيس العمر بالسنوات
    بتنا نقيسها لاجلك باللحظات
    بارعة انت ,,وقد اخترتك نورا لتلك الصفحات يا بهاء الجمال
    اعجبتني تلك الكلمات فنثرتها لك ,,,,بتلات تحفك عطرا
    لأنَّ لِبعضِ الوَجَعِ حَلَاوَة أحيـانـاً !!
    لأنَّ لِبَعضِ الحُبِّ حَلآوةً أحيـاناً !!
    لأنَّ لِبَعضِ الرَزآنَةِ شَقـآوةً أحيـاناً !!
    لأنَّ لِكُلِ الإنـاثِ خَيبـاتٌ بِملآمحِ رَجُل أحيـانـاً !!
    ولأن لـكُلِّ الرجـالِ أُمنيـاتُ بَيضـاءَ
    بإنعِكـآسـآتِ إمرأة وَرآء سِتـارِ الطَيشِ يَتركونَها تَتعـآركُ مَعَ الوَجَع !!

    دمت يا عطر الجمال والفكر
    طيف بكل الود والحب


    • Noor Shiyyab | 2012-12-27
      آهٍ وآهٍ كيفَ سأردُ عليكي !!
      دُمتي بخيرٍ ودآمَ الخير يُزينُ أيـآمكِ
      شُكراً لبعثرة كلآمتكِ الأخـآذه
      وَ لتشجيعكِ الذي نَثرتيه في طيات قلبي :)

      أشكُرُكِ يـا طَيف ...

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق