]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كيف يقبل الشارع المصرى عودة رموز النظام الفاسدين

بواسطة: Ali Mohamed  |  بتاريخ: 2012-12-27 ، الوقت: 00:46:50
  • تقييم المقالة:

عودة محمد فودة سكرتير وزير الثقافة الاسبق للحياة السياسية وبالاخص لمجلس الشعب عن طريق ترشيحه عن دائرة زفتى التى هو من ابنائها وكل علاقته بها هو تعين ابناء البلد مقابل مبلغ نقدىواشتهر بذلك   وهو يشتهر حاليا برجل الاعمال والصحفى والاعلامى المميز وكل مؤهلاته دبلوم صنايع والمال الذى اكتسبه من اعماله بالمنصب الذى الله اعلم ماذا فعل لكى يصل له فمن اين له  وجهة رجل الاعمال ومن اين له الحس الصحفى واو المؤهلات للاعلام والسياسية الا اذا كان زواجه  من الفنانة غادة عبد الرازق مؤهل للحياة السياسية او  سنوات السجن اهلته لمجلس الشعب  يله كله بيرزق  مجرد كلمة واحداة له سوف تصاحب اى دعاية اعلانية لها افتكر  ايام زمان قبل ماتخرج من زفتى ايام البيجامة وغيرها وهذه نبذة  عنه سبق وتم الاعلان عنها

أعلن ترشيحه نفسه في زفتي وتاريخه أسود ومليء بالقضايا والرشاوي والفساد والتفاصيل الشاذة .
ظلم الغلابة لصالح وزير الثقافة البحريني بتوجيهات من فاروق حسني.. وضباط مباحث قسم الجيزة ساعدوه في سرقة الاراضي وقهر أصحابها.. عمل في مكتب وزير الثقافة ب 5 جنيهات في اليوم وسريعا انطلق إلي عالم البيزنس والشهرة
تم إيداعه بغرفة قريبة من المشرحة فكان لا ينام واصيب بحالة نفسية يعالج منها حتي الآن .
حاول انهاء إجراءات تخصيص 130 فدانا لصالح رجل أعمال وورط ماهر الجندي ظلما .
ذبح «خروف» عندما وافقت غادة عبدالرازق علي الزواج منه وحكي لي صديق أنه كان يبكي عندما لا ترد علي هاتفه
باسم غازي
الواقع يقول ان الثورة تمحو الممارسات السلبية السابقة على حدوثها، فإذا كان الفساد قد استشرى و ترعرع فى عهد المخلوع و تحول الى اخطبوط له مئات الأذرع فإن دماء الشهداء التى سالت على ارض محافظات مصر كفيلة بأن تجبر الإخوان ان يضعوا فى عيونهم « ذرات الملح» لمقاومة هذا الفساد بعد وصولهم لأعلى مقعد فى السلطة مهما كانت الاتفاقات والتفاهمات .
صدمنى و هالنى مفاجأة مدوية حين استيقظت على خبر ترشيح محمد فودة السكرتير الإعلامى لفاروق حسنى وزير ثقافة نظام ما قبل الثورة و تعجبت لحالة البجاحة التى سيطرت على عقول المنتفعين و الفاسدين بوجوههم المستديرة التى صنع لحمها من الرشاوى .. من دماء الشعب الفقير .. فودة يغازل الفقراء فى مسقط رأسه زفتى بتكريم الطلبة و تطوير المستشفى العام .. ولا مانع ان يلقى آلاف الجنيهات فى جيوب المطحونين الباحثين عن وجبة افطار او سحور ..في مقهي فراتيلي بالمهندسين الذي يري فيه فودة مكانا ملائما لعقد الصفقات .. مازالت مصر مسروقة .. سرقها من يمارسون الاستربتيز السياسى سواء بركوب الدين .. او بادعاء الفضيلة و الأخلاق والوقوف الى جوار الضعيف .. فأصبحنا مجتمعاً تمثيلياً مصطنعاً يظهر فيه الكذابون و المنافقون والمرتشون ليصنعوا مجدهم باستغلال الفقر والأمية ..
محمد فودة مدير مكتب وزير الثقافة الأسبق فاروق حسني الشهير الذي احيل الي الجنايات مؤخرا بتهمة الكسب غير المشروع ، وصاحب قضية الرشوة الأشهر في الوزارة ، عاد للأضواء مجددا في الآونة الأخيرة بعد طرح نفسه ممثلا للشعب فى الانتخابات البرلمانية القادمة دون ان يجرؤ على ان يعرض على الناس سيرته الذاتية الملوثة بإحدي اشهر قضايا الفساد فى عهد الرئيس المخلوع ونظامه الفاسد .. قضية من بين ثلاث قضايا فقط اصدرت فيها الدولة قرارا بحظر النشر لأنها تقترب من اسماء لامعة كونت شبكة الفساد التى عاثت فسادا فى ربوع الوطن ، ولم يستح المذكور مما لحق به و راح يعلن مشاركته فى الحياة السياسية فى المرحلة القادمة
بعد زواجه من الممثلة غادة عبد الرازق التي سبق وساعدها على الظهور من خلال مسارح الوزارة أيام سنوات العز والنفوذ التي ربما تبدأ من جديد في الإنبات وتحديدا من مقهي مناقيش.
و لاتتعجب حين ترى فودة فى المرحلة القادمة » بنيولوك « جديد يطلق فيه لحيته لأن هذه النماذج تتلون دائماً بلون البيئة المحيطة، و قد تراه ايضا يؤم المصلين فى المساجد و يتبرع للأيتام والجمعيات الخيرية و يقيم موائد الرحمن ؛ عندما خرج محمد فودة السكرتير الأسبق لوزير الثقافة فاروق حسني، من الوزارة بعد فضيحة الرشوة الكبري، التي ضمت معه ماهر الجندي محافظ الجيزة الأسبق، كان في الأوراق الرسمية وقتها، مجرد موظف صغير، وبعد خمس سنوات قضاها في السجن، خرج ليحمل لقب الإعلامي ورجل الأعمال، ويجد لنفسه مكانا جديدا في أحضان الوزارة، لكن هذه المرة وجد مكانا غير رسمي، عاد إلي الوزارة ليستعيد مكانته السابقة، ونفوذه الذي يستمده من علاقته المباشرة مع وزير الثقافة.
المباشرة مع وزير الثقافة.
عاد فودة إلي وزارة الثقافة بعد انتهاء القضية و سجن ماهر الجندى ، لينفذ الكثير من مهامه القديمة، من بينها مهمة خاصة تمت بتكليف مباشر من فاروق حسني، بإنهاء أزمة الحصول علي تراخيص بناء فيللا لوزير الثقافة البحريني، والتي اختار حسني موقعها بنفسه، لتكون بجوار فيللته علي نيل منيل شيحة، وفي وقت قياسي، تمكن فودة من إنهاء إجراءات ترخيص البناء.
اسمه الحقيقى محمد محمد محمود رويشد فوده حاصل على دبلوم المدارس الثانوية الصناعية عام 1988 م وينتمي لأسرة فقيرة ولم يرث ممتلكات بالطريق الشرعي وقد عمل في بداية حياته كمنظم لحملة انتخابات احد المرشحين في زفتى بمحافظة الغربية ثم عمل في إحدى الصحف الحزبية اليومية بعدها التحق بالعمل في المكتب الإعلامي لوزير الثقافة وخلال سنتين من عمله كسكرتير صحفي لوزير الثقافة اتسع نفوذه بشكل ملحوظ .
وبعدعدة جلسات من المحاكمة أصدرت محكمة جنايات الجيزة حكمها في قضية محمد محمد فودة السكرتير الصحفي السابق لوزير الثقافة الاسبق والمتهم بالكسب غير المشروع مستغلا وظيفته في إنهاء مصالح رجال الأعمال مقابل حصوله منهم على مبالغ مالية دون وجه حق أصدرت حكمها فقضت بمعاقبته بالسجن 5 سنوات وتغريمه 3 ملايين و167 ألف جنيه, وإلزامه وزوجته رانيا طلعت السيد برد مبلغ مماثل إلي خزينة الدولة قالت المحكمة انه استقر في يقينها ثبوت تهمة الكسب غير المشروع في حق المتهم, وتحقيقه ثروة طائلة لا تتناسب مع دخله, وذلك من خلال الوساطة لإنهاء مصالح ذوي الشأن مقابل حصوله علي مبالغ ماليه, كما انه شرع في الكسب غير المشروع من خلال شيكات بنكية ضبطت بحوزته قبل أن يصرفها مسحوبة علي بنوك القاهرة .
الجدير بالذكر أن محمد فودة له قضية أخرى في نيابة امن الدولة العليا بتهمة الوساطة في الرشوة وذلك لقيامه بالوساطة بين عمر أبو حليقة وماهر الجندي محافظ الجيزة السابق واستغلال نفوذه لدى المحافظ لإنهاء إجراءات تخصيص مساحة 130 فداناً بطريق مصر إسكندرية الصحراوي 

يا رب ارحمنا بقه من الاشكال دى


جرديدة التيار الثالث


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق