]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بقايا من ذكريات , وصور *بقلمي

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2012-12-26 ، الوقت: 19:00:56
  • تقييم المقالة:

 

 

بقايا من ذكريات,  وصور

 

 

*****************************************************

 

 

فجأة ,,,

 

قبضت أناملُ الليلِ

 

على عنقِ الصحوة ؛

 

فشهقت كزفرة السُبات ,

 

 عابرة نفق المتغيرات  

 

 الألوان تغدو ذات تصنيف

 

مندمجة  بحدة التسارع المستميت

 

تدرك بعضها البعض بترتيب .. ..

 

وَيكْأني  قطار يسابق الضوء

 

يطلب اللقاء حثيثا .

 

تحيطني هالة الزمن

 

دوائر متلاحقة , تدور كالرحى  حولي

 

مجرد خطفات  متباعدة...

 

تسارعت؛ فأنعشت   خيالات مضت ,

 

كأنها تنبعث من ردهات غير مرئية ,

 

هامسة  أصواتٍ مختلطة, متقاربة

 

 تتلاشى شيئا .. فشيئا

 

و تلك الصور .

 

ضوضاء  قطاري كالمُحيطُ الهائج,

 

يغزو   جُزرَ التِرحال  ؛

 

فلا يُبقي  ولا يَذر

 

وعلى بُعد مناسبٍ لعين البؤرة ,

 

تتساوى   انكسارات منتصف العمق

 

تُظهر  فجوة  نورانية بالمركز ..

 

هذه منقذةُ   الأرواحِ  حاضرة   ,

 

باسطة أكفها الدافئة...

 

تجذبني ,, بقوة الإرادة

 

تسعلني  شهقة العودة

 

بعدما فقدت معالم الحياة للحظة.

 

رحلة صراعها  دقائق تستبيح الوقت طولا

 

كأنها  تجمدت , ومحورها  التزم الثبات ...

 

هنا تنبثق , وهنا تنتهي 

 

تسحبني  قبل التهور..

 

تاركة  بقايا  من ذكريات مشوهة

 

 وخطوط  تتهاوى مع كل ومضة خاطفة

 

 النور   والكابوس

 

أبدا لا  ينسجمان   ...

 

هنا  يفترقا.

 

بقلمي طيف امرأه

 

 اليوم الأربعاء الموافق 26/12/2012

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Fida (عـــــــــــذاب) | 2013-02-01
    لا عرف هل اعلق عالنص ام على التعليقات
    امي وكاتبتي الحبيبة اشعر بالغيرة من الكتاب والقراء وما يكتبونه اشعر بانني اغيب عن ذاكرتك عندما تعلقين عليهم
    لك حبي وتقديري
  • محمد نشابة | 2013-01-23
    سيدتي طيف
    أشكر كرمك و تواضعك بهذا التعليق الجميل
    لحروف ينيرها مرورك و تتألق روعة بوجودك
    أرجو أكون عند حسن ظنكم
    مودتي و تقديري
  • أحمد عكاش | 2013-01-14

    لا أدري لماذا دائماً تأتي سُفُني متأخّرة: في آخر الركب، والذي يُعزّيني أنّها وصلتْ..

    حين أقرأُ بلساني وقلبي بعضاً من كتاباتك سيّدتي، تندفع الأفكار إلى ساحة الوعي في روحي،

    وتتزاحم جاهدة لتحظى بمنفذٍ تنطلق منه إليك، وتقف أمامك مُنحنيةً إذعاناً لمعانٍ تبهر المُقَلَ والأفهام،

    فإذا مدّ القارئ يديه ليقطف من روضها أزهاراً يرصِّع بها صدرَ مجالسهِ،

    عادت يداهُ بخُفَّيْ حُنينٍ، فالمعاني من ذاك الصنفِ الذي يتأبّى على كثير من النّاس،

    و لا  يُسْلِمُ قِيادَهُ إلاَّ لفارسة القلم، ولسيّدةِ الكَلِمِ والحِكَمِ، سيّدتي (طيف امرأة) ...

    ولولا هذا لكانت البلاغةُ متاعاً مبذولاً لكل من امتلك الدرهم والدينار،

    ولصار سلعةً لكلّ طالب ومُبتاعٍ.

    ولصار بمتناول مَنْ سَفَلَ ومن سمَا...

    يُرخي الليلُ سُدُولهُ ..

    وتبدأ رحلةُ تتالي الألوان من عالمِ الأمسِ،

    مًتلاحقةً كقطار ينهب المسافات نهباً ذريعاً،

    فالمحطّة التاليةُ التي يَنْشُدُها هي محطّة اللقاء المُنتظر،

    وهل تُطيقُ أيُّها المُشتاقُ رَيْثاً أوْ تسْويفاً ؟!..

    وتتسرّب إلى الذاكرة ومضات الأمس تنْفَحُ الرّوحَ انتعاشاً لذيذاً،

    وإذا الماضي كلّه صُورٌ تتراءى، تعرضُ نفسَها إثرَ بعضها،

    وإذا نحنُ أسْرى صُورةٍ دافئةٍ وأخرى شوهاء قبيحة تُجمّدُ الأوصال،

     شتّان ما بين الزهرة والشوكة، شتانَ ما بين الخير والشّرِّ،

    شتَان ما بينَ الشروق والغروب، شتّان ما بين الحبّ والكرهِ ..

    لا يلتقيان ،

    وإذا التقيا فإنَّهما لا يتساويان ..

    أبدعْتِ سيّدتي (طيف) إبداعاً يجعل الحليم العاقل حيران، يهمس لنفسِهِ وَجِلاً:

    - هل أدركْتُ ؟

    أم بيني وبينَ واحةِ الإدراكِ مفاوزُ لا يُرجى اجتيازُها ؟. 

  • Aml Hya Aml Elhya | 2013-01-05
    عجبنى النص فوددت التعليقلكن الصمت أدب بعد كل ماقرأت
    حياك الله وجعله فى ميزان حسنات حبيبة القلب
    واستمتعت جدا بكلمات الأدباء
  • لطيفة خالد | 2012-12-29
    رائعة الحرف العربي طيف وقطار الذكريات والعمر الآتي يتسابقان على مركز القيادة وكعادتها توازن بين وجدانها وقلبها وتترك لقلمها حصة الأسد فتتحفنا بعبيق زهور برية تنشر أريجها السّاحر في نفوسنا التّواقة لجمال كتاباتها..
  • Assel Al-zaiat | 2012-12-28

    بدااع لا حدود له واحساس متدفق مرهف

    دام ابداعك وقلمك الذي لا ينضب

  • علاء محمد علي | 2012-12-28

    كانت رائعة لحظة اللقاء

    ولكن وكالعادة النور والكابوس لايلقيان

     

    أبدعتي سيدة طيف

    انار الله قلبك لتكتبي لنا دائما

  • ياسمين عبد الغفور | 2012-12-27
    الأستاذة الرائعة طيف...أرجو أن لا تعتبري كلامي نوعاً من التدخل لكنني بعد أن قرأت كتاباتك آمنت أن لديك موهبة بحاجة للتفرغ ليس بهدف الشهرة و لكن لأن الموهبة تستحق الرعاية........

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق