]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

جموع عراقية مليونية تحتشد بساحة الكرامة تهتف " بأسقاط النظام " وسط تهديدات أيرانية

بواسطة: أحمد الكناني  |  بتاريخ: 2012-12-26 ، الوقت: 16:14:09
  • تقييم المقالة:

بعد سلسلة الانتهاكات التي مارستها الحكومة التنفيذية المتمثلة برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي تجاه الشعب بسبب ملفات وقضايا عدة تم الكشف عنها في الاونة الاخيرة عبّر تقارير الرقابة المالية والنزاهة ولجان حقوق الانسان وأعضاء من البرلمان وكان من ضمنها قضية اعتقال وأغتصاب النساء العراقيات البريئات في السجون بالاضافة الى الرجال والذين تجاوزت اعدادهم الالاف في سجون سرية مجهولة وخارج نطاق القانون والقضاء العراقي بالاضافة الى قضايا تهريب الاموال العامة الى دول الجوار وأختلاس العديد منها بصفقات سلاح فاسدة أو وهمية تجاوزت حسب أحصائيات حديثة بفروقات لاكثر من بليون دولار وهناك قضايا تتبنى مشاريع طائفية أقليمية يراد فيها بسط السلطة الايرانية وتهميش الارداة العراقية بصورة عامة وأبناء السنّة خاصة , وما حدث في الآونة الاخيرة من أعتقال جزء من المكون السنّي من حماية وزير المالية ((رافع العيساوي )) بواسطة مليشيات تابعة لقوات المالكي بدون سابق أنذار لمعالي الوزير وأنتهاشهم من الوزارة بصورة وحشية لاتمت الى الانسانية بأي صلة الأمر الذي فجر انتفاضة شعبية ساخطة أنطلقت من الانبار وتضامن معها أهالي سامراء ونينوى والموصل وبعض من الاكراد وعشائر من الوسط والجنوب ليشكلوا جمعاً مليونياً في ساحة الكرامة أسموه بـ((إربعاء الكرامة)) تحول بعدها الى أعتصامات وعصيان مدني , وقطع المتظاهرون فيها الطرق الرئيسية التي تربط بين بغداد والانبار , ثم عُززت هذه التظاهرات بأنضمام عدد من النواب من القائمة العراقية وأعضاء من مجلس محافظة الانبار وممثل الحزب الاسلامي في كردستان ومنظم حركة شعبية من الكرد في الوقت الذي قطعت فيه الحكومة العراقية الطريق والسبل لانضمام أهالي سامراء لالتحاق بهذه الحشود المليونية والتي رفعت شعاراً ((الشعب يريد أسقاط النظام )) بعد تحول الموضوع الى أوسع مما يكون عليه بقضية أعتقال حماية وزير المالية وأطلقت النداءات فيه لكافة المظلومين العراقيين ومن كل الاديان والمذاهب الامر الذي أشر الى ربيع عراقي جديد والذي هدد عرش الحكومة الحالية ,في الوقت الذي طالب فيه المالكي البرلمان بتعليق عضويات البرلمانيين الذين أنظموا الى هذه التظاهرة المليونية وقام بصبّ الزيت على فتيل النار , بينما نرى زعيم جيش المليشيات مقتدى الصدر المتهم بقتل العديد من أبناء السنّة بعد عام 2004 عن طريق مليشياته المسلحة نراه اليوم يعلن تضامنه مع تلك التظاهرة بكلمات بخسة يحاول ان يضيف ويسجل موقف محسوم يحاول ان ينسب نصره الى نفسه الأمر الذي أثار حفيظة أهالي الانبار من هذه التدخلات التي أسموها بـ" العناصر السياسية التي تحاول ان تحرف أتجاه وهدف هذه التظاهرة الوطنية " , فيما توالت الاخبار عن تدخل أيراني في هذه العملية لابطال هذه التظاهرة المليونية عن طريق تحريك قطاعاتها العسكرية من جيش مقتدى الصدر وألاطلاعات الايرانية والضرب بيد من حديد من جانب الحكومة متمثلة برئيس الوزراء المالكي ومنع كل أنضمام أو مدد يسلك تلك التظاهرة بسبب مخاوف كبيرة من نجاح هذه الثورة التي لا تصبُّ بصالح أيران ولابحكومة المالكي وباشروا بقطع الطرق المؤدية الى ساحة الكرامة بمدينة الانبار والذي تفاجيء به اليوم متظاهروا سامراء وديالى في محاولة للانظام الى تلك المظاهرة وهناك أيعاز أيراني الى الحكومة التنفيذية بأتخاذ التدابير اللازمة في أعتقال القياديين لهذه الانتفاضة الوطنية من أجل نخرها من الداخل وكذلك منع كافة وسائل الاعلام والفضائيات من تغطية التظاهرات لبقية المحافظات .

 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق