]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جرائم الاغتصاب والقتل في حق الاطفال

بواسطة: Melizi Salima  |  بتاريخ: 2012-12-26 ، الوقت: 00:47:55
  • تقييم المقالة:

جرائم الاغتصاب والقتل في حق الاطفال ــــــــــــــــ بقلم : سليمة مليزي ــــــــــــــــ

جريمة شنعاء اهتزت لها مدينة المعالمة  بزرالدة - الجزائر - في حق الطفلة شيماء ذات الثمانية سنوات .. التي اختطفت من طرف جارها ، الجار الذي وصى عليه الرسول الكريم ( صلى الله عليه وسلم ) ، واغتصبت وقتلت بأبشع القتل المعمد ، ورميت في المقبرة .. التي وجدت جثتها هامدة يوم21/12/2012 .هذه الجريمة التي   اهتز لها الرئي العام .. واصبحت محطة انذار المجتمع لما تحمله من بشاعة الاجرام في حق البرائة ؟؟ ليس لشئ سوا انها طفلة بريئة متعلقة بحب الحياة وتكسن مع  عائلتها في حي شعبي ومدى بساطة عيشتهم واقتناعهم بما اعطاهم الله سبحانه وتعالى  من ستر وعيش حميد .. طبعاً كنا نقرأو عن مثل هذه الجرائم في الجرائد لكن لم يكن لها صدى مثلما عرفنا  الان من حرية الاعلم  والخروج للشعب الجزائر من صمته وخوفه من العار والفضيحة  والتقاليد التي عششت في اذهانهم منذ زمن  ،  اثقلت قلوبهم بالاسى والحيرة والحزن  والتردد .. لقدت ازاحوا عنهم ستار الغبن ووقفوا يدا واحدة لا للقهر لا للسكوت عن الجريمة  في حق فلذات كبدهم ... ما رايته اليوم في نشرة الاخبار من تقيري عن الجريمة والنهضة التي قامت بها الدولة من تحركات للبحث عن المجرم  دورية من الدرك الوطني .. وكلاب مهيئة للبحث . ومروحية .. فعلا شئ يبشر بالفرح والاطمئنان ، ذكرتني بفلم بوليس امريكي ؟؟ فعلا ,,كم كنت مندهشة عندما رأيت التقرير شعرت بفرحة وغبطة وحزننا في نقيضين معن .. ايعقل اننا وصلنا الى هذه الحرية في العدالة ؟؟ لاننا كنا في الامس القريب نتستر عن  الجريمة ولا يحرك  فين ساكنن . ..لان الصمت لم يجدي نفعا .. وهذا ما اردناه نحارب كل انواع التعنت والتعصب والاجرام بشتى انواعه البشعة .. وكلنا طبعن نطالب باعدام المجرم حتى يكون عبرة لأمثاله ... وكم هم كثر .. نتمنى من العدالة ان تأخذ مجارها في تحقيح العدالة .. ولا التظليل والسكوت الذي دمر عقول المواطن البسيط الذي لم يعد يثق حتى في نفسه ..

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق