]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مقتدى الصدر والنفاق السياسي (ابناء السنة إنموذجاً)

بواسطة: أحمد الكناني  |  بتاريخ: 2012-12-25 ، الوقت: 19:44:27
  • تقييم المقالة:

 

بعد سلسة من الاحداث التي تعاقبت في العملية السياسية سقطت فيها عدة اقنعة طالماً كانت محطاً ورحالاً للمؤيدين , لكن شاءت الاقدار ان ينكشف زيفها وسط ظروف لم يكن مُخططاً لها مسبقاً .  وحاذقاً من كان قد اجتاز هذه الاجواء بثباتّ الموقف ووحدة الارادة لاسيما اذا كان متعلقاً بقضايا عقائدية وأخلاقية وأنسانية فان البؤرة تكون فيها اوسع حجماً لانها تتعلق بأمور مصيرية وقد تمتد الى مواقف تأريخية في طبيعة الحال . ومن بين تلك الشخصيات التي عصفت بهذه الظروف وغيرت مجرى قيادتها هي شخصية ((مقتدى الصدر)) قائد جيش المهدي وزعيم كتلة الاحرار التي اندمجت في داخل العملية السياسية ,وسيطرت على مقاعد لايقل شأنها  في البرلمان  ووزارات عدة بالاضافة الى رئاسة هيئة النزاهة في قبة البرلمان , ويبدو ان هذه المناصب اخذت مأخذها وزغرفها حتى انست ذويها عن أحتياجات الفقير واللائذ وأبتعدت عنه فراسخ ولم يعد يُسمع له صوتاً في آذانهم قط , نعم انه شيطان الملك لمن لم يكن اهلاً لقيادة الملك . حيث وصل الحال بهذا الملك العقيم ان يؤثر حتى على مبادئه العقائدية والاخلاقية والانسانية منذ أشغال المنصب وتصاعد وتيرته في الآونة الاخيرة , وهذا ما لمسناه في الواقع من موقف التيار المقتدائي مع أبناء السنة ومقتضيات مصالحهم الشخصية الضيقة . فبالامس كان تيار مقتدى الصدر هو العدو اللدود لابناء السنة واهل بغداد أدرى بذلك من خلال حملته الوحشية بأقصاء ابناء السنة وذبحهم على الهوية في بغداد ومدن عدة , حيث كانت هناك مليشيات وعصابات منظمة ومدربة في إيران تابعة لمقتدى الصدر تحمل اسلحة خفيفة ومتوسطة بسيارات حديثة مظللة تمارس الارهاب والاغتيالات على الهوية بزعامة المدعو ((أبو درع )) وغيره وذهبت ضحيتة الالاف الابرياء من أبناء المذهب السني الذي اُستبيح دمائهم بدون جرم بل كان السبب فقط وفقط لانه سني لايستحق العيش في المناطق التي يقطن فيها اصحاب المذهب الشيعي حسب فتوى ((مقتدى الصدر )) زعيمهم والذي كان يعطي الاوامر الى قائده السفاك ابو درع والاخير يأمر بخروج قطاعاته المليشياوية التي تقود السيارات العارية عن لوحات الارقام والمظللة وتجوب في الشوارع وتصطاد من في طريقها وحسب الاخباريات التي تأتي بها مصادرهم المنتشرة وأغلبها كانت من أجهزة الاطلاعات الايرانية الاستخباراتية , حتى اصبحت بغداد سيل عارم بالدماء من جراء هؤلاء السفاكون المتعطشون للدماء ومؤسسي مشاريع الطائفية منذ سقوط بغداد عام 2003 والى الان . وبعد مقتضيات المصلحة والتشبث بالملك الاعمى وبعد الاحداث الاخيرة التي حصلت من اعتقال حماية وزير المالية ((رافع العيساوي)) بأوامر  مباشرة من رئيس الوزراء العراقي ((نوري المالكي )) والتي خلّفت  ثورات وغضب شعبي كبير لاهالي الانبار والفلوجة من الطائفة الُسنيّة بسبب استهداف طائفتهم في التهميش والاقصاء السياسي وتصاعدت حدة الموقف وأشرت الى ربيع عراقي حينها تحولت انظار الطرف الثاني ((مقتدى الصدر )) الى مساندتهم من أجل دعم الاصوات وكسب الرأي العام والاطاحة بعدوه ((نوري المالكي ))وكما يقول المثل ((يضرب عصفورين بحجر واحد))خصوصاً قبيل اقتراب الفترة الانتخابية ولم الشمل في ذلك مخالفاً كل الاسس والعقائد التي كانت يتبناها في قتل اخيه السني , فبالامس كانت قاتلاً شرساً لهم والان اصبح صديقاً حميماً معهم , فأي تناقض ونفاق سياسي ينتهجه هذا الشخص  ليقود عملية سياسية او ان يكون مُمثلا سياسياً للعراق يوم غد , بل الاحرى ان يكون سخرية القدر والتأريخ  لانه قائد متخبط ذو نفاق سياسي لايثبت على وتيرة ونخشى ان يتصدر لآمرة العراق غداً فحتماً ستقضي اغلب الشرائح حتفها بسبب ميلان مصالحه الشخصية الضيقة وكيف الحال بعد تطور أجندته ومليشياته وأسلحته الايرانية المدعمة فالمصيبة والدمار يكون أعظم ,  فأنا لله وأنا اليه راجعون 

 

جرائم جيش المهدي الشيعي في منطقة المحموديه 

http://www.youtube.com/watch?v=yk3XC4G1ZRk

مدينة الثورة في بغداد يستغيثون من جرائم مليشيات المهدي

http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=15435

جيش المهدي في الوشاش يطلقون النار على منارة جامع سعدية العمري في المنصور  http://www.youtube.com/watch?v=U4F_tW8Vjo0

القبض على احد جنود الصدر وتسجيل اعترافاته.av http://www.youtube.com/watch?v=pLtpPM1u4wQ

جرائم جيش المهدي والحكومة بحق اخوانكم سنة العراق  http://www.youtube.com/watch?v=B8_mTwS8JP4


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • سلمان الشركاط | 2013-01-02
    لاتتوقع ايها الساذج الارهابي ان ننسى بانك انت من استبحت  دماء اهل السنة في الانبار وغيرها من المدن فنحن ابناء الصحابة واحفاد الفاروق والسائرون بسيرة السلف الصالح اكبر من ان نقتنع بألفاظك بعد ان رأينا افعالك ومواقفك المخزية بعدما كنت اداة للتوجهات والارادة المجوسية

  • الاستاذة القانونية | 2013-01-01
    العتب كل العتب على الزمرة الكبيرة التي تتبع هذا الخنزير وتضيع نفسها ودينها من اجل انسان لا اول له ولا اخر  كأنه كلب يلث اينما رأى طعام فهو كذلك اينما يرى مصلحته يدير نضرته نحو الهدف ومن غير جدوى لا له ولا للحاشية التي تتبعه
  • ماجد الراوي | 2012-12-28
    من الذي هدم جوامعنا ومن الذي هجر عوائلنا ومن قتل على الهوية وقتل اخوتنا في الاعظمية والمحمودية وغيرها من المدن سبحان الله وهل نسينا (ابودرع ) وجرائمه  بامر مقتدى المجرمالسفاح
  • عمر الكبيسي | 2012-12-28
    مقتدى السفاح المجرم القاتل للنفس المحترمة العميل الى ايران الفرس المجوس بعدما قتل الشعب السني اليوم يريد ان يغطي عن جرائمه التي ارتكبها الى ابناء السنة هذا نفاق وتخبط من قبل هذا المنغولي العميل الكلب الخنزير
  • مروان المشهداني | 2012-12-28
    لاتتوقع ايها الساذج الارهابي ان ننسى بانك انت من استبحت  دماء اهل السنة في الانبار وغيرها من المدن فنحن ابناء الصحابة واحفاد الفاروق والسائرون بسيرة السلف الصالح اكبر من ان نقتنع بألفاظك بعد ان رأينا افعالك ومواقفك المخزية بعدما كنت اداة للتوجهات والارادة المجوسية

  • خالد الموصلي | 2012-12-27
    اهل السنه ناس اشراف واهل موقف لا يغدرون بصاحبهم ولا نضع ايدينا بايدي اهل الغدر يامقتدى
  • عبد الحافظ خليل | 2012-12-27
    بعد أن قتل مقتده الصدر المجرم وعصابته القتلة اهلي واخواني واصدقائي ، كيف يمكنني ان اصدق به مرة اخرى او ان اقتنع بكلامه الفارغ المتناقض ؟
    لا يخفى على كل ذي لب ، أن مقتده الصدر لا بد من اعتباره مجرم حرب ومرتكب جرائم بشعة ضد الانسانية ، ويجب علينا الوقوف في وجهه وتقديمه للقضاء لينال جزائه العادل عن جرائمه البشعة .
  • إحسان الأمين | 2012-12-27
    من لايشعر بالانتماء الى الارض التي وُلد فيها ونشأ في كنفها  لايُستغرب منه ان يكون سباقا في بيعه وتقسيمه الى أوصال مادامت المصالح الشخصية حاكمته مهما كانت الشعارات والمبادئ التي يتحدث بها لانه يستخدمها للوصول الى غاياته وأهدافه فمقتدى الغدر من الشخصيات التي تمثل أنموذجا واضحا لتلك الشخصية الانتهازية الوصولية التي جُل اهتمامها هو المكاسب الشخصية الضيقة مهما كانت النتائج وعلى حساب من كانت  نعم هو كذلك تراه يتعامل مع الشيطان في سبيل تحقيق غاياته 
  • Mustafa | 2012-12-27
    ما شار اليه الكاتب (الكناني) اصاب الواقع من خلاله وبين الحقيقة بكل وضوح لأن مقتدة صار مثالا حيا لمعنى النفاق بكل اشكاله
  • حمد العنزي | 2012-12-27
    مواقف مقتدى بحق العراقيين عموماً وأهل السنه خصوصاَ مواقف مشينه لا تصدر الا من شخص مجرم
  • سالم الخفاجي | 2012-12-27
    فأي تناقض ونفاق سياسي ينتهجه هذا الشخص ليقود عملية سياسية او ان يكون مُمثلا سياسياً للعراق يوم غد , بل الاحرى ان يكون سخرية القدر والتأريخ لانه قائد متخبط ذو نفاق سياسي لايثبت على وتيرة ونخشى ان يتصدر لآمرة العراق غداً فحتماً ستقضي اغلب الشرائح حتفها بسبب ميلان مصالحه الشخصية الضيقة وكيف الحال بعد تطور أجندته ومليشياته وأسلحته الايرانية المدعمة فالمصيبة والدمار يكون أعظم , فأنا لله وأنا اليه راجعون 
  • د.وليد العيساوي | 2012-12-27
    لقد اعجبنيكثيرا ما طرحه الكاتب  من حقائق هي في ارض العراق  حدثت والتي راح اهل العراق يشكون ويلاتها ومن المؤسفان اقطاب ورجال الدين يدافعون عن المنافق مقتدى و على شعب العراق المظلوم ان يكشف زيف الضال مقتدى .

  • عمار الكناني | 2012-12-27
    مقتدى هو وجماعته من قتل ابناء الشهب العراقي بحجه الدفاع عن الدين والمذهب
  • الفلوجي | 2012-12-27
    مقتدى هو محطم العراق فهو الذي قتلنا وهو الذي هجرنا وهو الذي نصب نوري الهالكي علينا والان يدعي انه يحبنا ويساندنا ليس هذا الا بغضا بالمالكي والضحك على ذقون السذج فهو لايهمه الانفسه.
  • محمد النجفي | 2012-12-27
    مقتدة طائفي فهو مشروع ايراني طائفي بالعراق حيث قتلت عصاباته ابناء السنه والشيعه فتعسا له والاتباعه الهمج الرعاع 
  • مهند علوان | 2012-12-27
    نعم شباب التيار الصدري دافعة عن المذهب وبقائه وهم رجال وطنيون دافعوا عن العراق قارعو الاحتلال وظلمه
  • عبد الستار الفلوجي | 2012-12-27
    نؤيد ماقاله الاخ الكاتب لقد اجرم مقتدى بحق اهل السنة واباح القتل فيهم  فلعنة الله عليه
  • خالد البغدادي | 2012-12-27
    نعم مقتدى ومليشياته هم من قتل ابنائنا على الهوية والان جاء ليرقص على جراحنا ليضرب خصمه المالكي الذي يبدو ان مقتدى تناسى بانه هو من جعل المالكي رئيسا للوزراء والرابط التالي يكشف زيف وكذب مقتدى الذي يرسل مليشياته لتصفية اهل السنة 
    http://www.youtube.com/watch?v=w_J_XItcLXU
  • مناف الشمري | 2012-12-27
    الخاين مقتدى لانريدو ولانريد جهادوا  وهذا رب الطائفية صارت ايران تتحكم  بشواربو
  • الدكتور رامي | 2012-12-27
    كل  ما قيل  حول مقتدى بانة قاتل  ومتعطش للدماء فهو صحيح قتل ابناء العراق السنة باسم الدين مقتدى  الذي نفذ   مخططات ايران  بقتل سنة العراق
  • اسعد | 2012-12-27
    مقتدة متقلب المواقف ومتلون في اقواله ومنافق درجة اولى 
  • حسن الكوفي | 2012-12-27
    لقد كانت جرئم ضد عموم الشعب العراقي استفاد منها المحتل حيث سقط من ابناء الشعب العراقي مئات الالف من الابرياء وكانت كل المرجعيات بسكوت وعدم فعالية او تحريم تلك الماء التيسقطت الا المرجع العراقي الصرخي الذي حرم الدم العراقي والقتل وحذر من الطائفية العمياء التي كانت تعصف بالعراق والتي لاتزال اثارها تظهر بشكل جلي  بين حين واخر وخاصة عند قروب الانتخابات وان مقتدى اخذ على عاتقة تعميق الفجوة بين صفوف العراقيين وبكل التسميات التي كان يطلقها ويخطط لها ويساعدة على ذلك من كانت السلطة تحت الاحتلال بيدة فانا لله وانا الية رجعون 
  • البغدادي | 2012-12-27
    مقتدة طائفي فهو مشروع ايراني طائفي بالعراق حيث قتلت عصاباته ابناء السنه والشيعه فتعسا له والاتباعه الهمج الرعاع 
  • روان كريم | 2012-12-27
    يابووووووووووووووويه شكد هذا مقتدة منافق .. يعني شنوا هل القابيلة
  • وليد خالد | 2012-12-27

    لا نريد مقتدى ولا نريد مساندته الكاذبة هم اسا س في قتلنا اي (العراق عامة  ونحن اهل السنة , خاصة .

    كما هم الاساس في اختيار المالكي وتسلطة على رقاب العراقين بحجة الطائفة ,,,وانة من مذهبة ؟ من الذي هدم جوامعنا ومن الذي هجر عوائلنا سبحان الله وهل نسينا (ابودرع ) وجرائمه المؤمور بامر مقتدى المجرم .

  • سيف العراقي | 2012-12-27
    رأي الكاتب صحيح من حيث قتل مقتدى وانصارة العفنه لاهل السنة واقصائهم
  • رواد حربي | 2012-12-27
    يعني هسه مقتدى اجه وي اهل السنة بعد ما قتلهم واغصب نسائهم واباح دمائم ..هذا وحش ومتعطش للدماء
  • باسم الاسدي | 2012-12-27
    كلام الكاتب صحيح حول نفاق السياسي لمقتدى الصدر

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق