]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وما قتلوه وما صلبوه .

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-12-25 ، الوقت: 13:47:00
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

                                                 

بسم الله الرحمان الرحيم :

( وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهيْن من دون الله ، قال سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق إن كنتُ قلته فقد علمته ، تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك إنّك أنت علاّم الغيوب ) صدق الله العظيم .

 

                                                          وما قتلوه وما صلبوه .

 

قالوا  قتلوكَ ، وزادوا  صلبوكَ  يوْمَ  شبّهوكْ

                          و لِثالثِ  يوْمٍ  أقاموكَ  ،  و  بالتّثْليثِ   ألّهوكْ

 

 بيْن خبْزٍ وخمْرٍ ، هلّلوا بطيْفكَ بلْ و مجّدوكْ

                          نمّقوا قدّاساً، وبين سجْعٍ و ركْعٍ ربّاً  نصّبوكْ

 

يا وجيهاً ، إدّا ً نسَبوكَ لله ولداً ، كيْف قوّلوكْ ؟

                        وأمّكَ  العذراءُ غيْباً   قدّسوها ، و غيّاً  قدّسوكْ

 

وظنّاً نسبوكَ للخلاص ذبيحاً، وبه قدْ خلّدوكْ

                      وبروح القُدُسِ سبّحوا ، وبزيِّ المسُوحِ حَضّروكْ

 

يا وجيهاً كنتَ لله عبْداً  قحّاً،لا ربّاً صنّفوكْ

                     جئتَ  مُصدّقاً  لمنْ بعْدكَ ، فكذّبوهُُ  وما  صدّقوكْ

 

 

 

(وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا  ذَلِكَ عيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ 

مَا كَانَ لِلَّهِ أَنْ يَتَّخِذَ مِنْ وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ) صدق الله العظيم .

 

ديوان من وحي القوافي : ذ: تاجموعتي نورالدين

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق