]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خطاب إلى مجلس الشورى

بواسطة: Aref Kabbani  |  بتاريخ: 2012-12-24 ، الوقت: 23:02:25
  • تقييم المقالة:

أيها الإخوة المصريون من قلب سورية الجريحة نناديكم أن تتوحدوا   إن كان المصريون في خير فسيصبح السوريون في خير. انتم قدوتنا.نناشدكم ألله أن لا تجعلوا الطغاة والظلاٌم يشمتوا بكم .

ها هو رئيسكم حفظه الله قد جرد نفسه من معظم صلا حيات رؤساء الجمهورية في العالم حتى لا يتهم بالدكتاتورية  وقد أولاها لكم انتم مجلس الشورى الموقر .وكلنا أمل وثقة بكم أن تكونوا قلبا واحدا على حب مصر وان تقدموا لها وبكل قوة ما تحتاجه في هذا الوقت العصيب من قرارات جريئة تنقذوا بها البلاد من الفوضى والعبث بالأمن والنظام باسم الحرية والديمقراطية .

نعم الحرية والديمقراطية والعدل هم عماد ثورتكم المظفرة التي ما قدر لها أن تنتصر بعد كما أردتم لها . وما ذلك إلا بسبب تسلل الفلول إليها عبر قنوات وأساليب مختلفة ومن خلال خطأ قد تقع به معظم الثورات كما هو الحال في ثورتكم ألا وهو تسلسل خطوات أهداف و إجراءات الثورة . فأنتم أسقطتم النظام وتوجهتم نحو الديمقراطية مباشرة وكان عليكم أن تسقطوا أعوان النظام قبلها .

وهذا ما نناشد به مجلس الشورى الموقر بأن يجعل من أولى مهامه تطبيق أحكام

المادة 232 من الدستور والتي تتعلق بتطبيق العزل السياسي على جميع أعوان و فلول النظام السابق بل وأخذ القرارات الجريئة بتطهير كافة مفاصل الدولة و إداراتها من رجال و أعوان النظام السابق الذين يعيقون تطبيق أهداف الثورة و يعيثون في الأرض فسادا و تخريبا تحت اسم الحرية والديمقراطية التي ما كان لهم أن يعرفوها لولا ثورتكم المباركة فهؤلاء ليس لهم الحق أن ينعموا بالحرية و الديمقراطية ويتخذوها سلاحا يطعنون به الثورة ومن ضحى بحياته من اجلها .

لذلك إخواني أعضاء مجلس الشورى المحترمين إن مهمتكم لعظيمة . انتم الذين ستقدمون على إتمام أهداف و مسيرة هذه الثورة العظيمة عبر قراراتكم الثورية في استئصال الفساد و إرساء الاستقرار و النظام في جميع مفاصل الدولة و مؤسساتها بلا استثناء خاصة ما له من تأثير كبير في مجريات الأحداث وتأليب الرأي العام .

إخوتي أعضاء مجلس الشورى إن فترتكم لقصيرة ومهامكم لكثيرة انتم الذين ستوصلون البلاد إلى بر الأمان قبل أن تسلموها إلى المؤسسات المنتخبة لتطبيق الديمقراطية والعدل.

وفقكم الله وسدد خطاكم                                      أخوكم من سوريا

                                                              احمد عبد الهادي 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق