]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مريم .. ( من مجموعة أقاصيص فريدة ) ـ هـ

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-12-24 ، الوقت: 20:45:51
  • تقييم المقالة:

( 6 ) 

من أنهار كلمات رأت مريم بين يديها لوحات بها ترسم حيوات لأطفال لها ترضع ؛ 

على فستانها بالوا ؛ وبفستان لها جادوا حين صاروا عرسانا ، 

وبعد شهورهم صاروا أباء لأبناء ،

وفي حجر مريمنا رموا طفلا تلا طفلا تلته سلة أطفال 

وقد وجدت بهم مريم وقد عادت بهم أما

تسيل منها لياليها على التجاعيد أمطارا من الدمع : 

أيا أما بلا رحم ... وكم من أم أجيال ولم تلد ... وباللوحات تتزن 

______________________ 

اجتمع الاخوة على عجل ليقولوا :

ـ قد طال ذهول .

مريم عجنت في حزن .. والحزن يطول .

إن نترك مريم تكتئب أو حتى تجن ... 

قد تأتي جرما ... أو تقتل نفس .

قالوا : 

ـ نأتيها بالهاتف أوبعض حاسوب 

قالت : 

ـ لا أعرف أن أقرأ من شاشة ضوء 

ـ قد نلت مريمنا حتما بعضا من علم 

قرآنا يتلى ومن كتب ألف من ألف 

ألاف الكتب تملكها بضغطة زر 

قالت : 

ـ لو أعرف أكتب .. يمكنني قبول .

-------------------- تتبع ----------------- 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق