]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل أنت ضفدعة؟

بواسطة: محمود الغول  |  بتاريخ: 2012-12-24 ، الوقت: 20:29:07
  • تقييم المقالة:

 

ربما تجد عنوان مقالى سخيفا, لكن بذمتك يا شيخ كم مرة شعرت أنك ضفدعا صغيرا, تغط فى وحل البرك والمستنقعات وأنت تستمتع بروائح من عينة (إيسانس إف) مع كل كلمة زور أو افتراء تطلخ بها سيرة صديق أو أحدا من معارفك وربما من أهلك؟

 وكم مرة سهرت الليل تناجى شيطانك لتخططا سويا للإيقاع بفريسة جديدة تقتات على شرفها وتنهل من كرامتها لأيام فتاتا لا يزن حشرة مقرفة, كما البرغوث المندس بين طيات ملابس عجوز وحيد لم يعرف الماء طريقا لجسده منذ شهور؟

عد بذاكرتك إلى الوراء شهرا أو عاما, وفتش فى صندوقك الأسود لتكتشف قفزاتك المتتالية من أجل تحقيق مكاسب زائفة على حساب الآخرين, وعد كم شخصا بعت بثمن بخس طمعا فى منصب لا يدوم؟

فكر وأعصر مخك لتقطر منه سوادا متخلف عن حيل وألاعيب نجسة دارت فى رأسك وراح ضحيتها من لا حول ولا قوة له, ومن لا ذنب له سوى أنه صدقك ووثق فيك.

والآن بعد أن تجيب عن كل تلك الأسئلة, إليك التمرين التالي: قف أمام مرآة واحضر جهاز تسجيل, ثم تقمص شخصية ضفدع ذكر بالغ وابدأ فى النقيق واستمع لصوتك المسجل.. قد تفشل فى المحاولة الأولى..

جرب ثانية..

هاه فشلت أيضا؟ حسنا لا تيأس, جرب مرة ثالثة ورابعة حتى تنجح, فبداخلك ضفدع كبير لم تكتشفه بعد.

وأخير.. ها أنت وصلت وأصبحت تمتلك صوت ضفدع عليه القيمة, صوتا يتناسب وحقيقتك فأنت لست إنسانا يشعر ويفرح ويتألم ويحزن ويحب ويكره ويبكى ويضحك كما البشر رغم أن هيئتك بشرية فلديك رأس وذراعان ورجلان وعشرين أصبعا, لكن منذ متى والهيئة وحدها تكفى؟ فالناجحون فى كشف الهيئة ليسوا بالضرورة من المقبولين بكلية الشرطة!

أيها الضفدع الذى يسكننى.. غادرنى, فلا مكان لك فى عالمى, ولا مكانة لك فى قلبى, فانا أكرهك.. أكره النقيق المزعج.. أكره القفزات المفاجئة.. أكره الوحل والمستنقع ورائحته العطنة..

وأنت يا صديق اطرد الضفدع بداخلك وتحرر من وساوسه, واستنشق عبيرا نظيفا لا يخالطه عفن الانتهازية والتسلق.

 

     

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق