]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سامحينا سورية

بواسطة: جمان  |  بتاريخ: 2012-12-24 ، الوقت: 17:05:20
  • تقييم المقالة:

وتبقى تناشدني كي أُقيل

ذهني من ذكرِ همّ ثقيل

وأرخي لحزني حبلَا مسد

فتسقط أنهار دمع رقد

فكيف أرى ماينحر اللحن في الثغر

ويسرق الورد من عطره للابد

ويصفع امنيات المساء 

بأمطار خيرٍ وخبزٍ وشمس غد


وتبقى تناشدني كي أجود


بحرفٍ وحيد بركن القصيد انفرد


وابقى بوجهك دون دموع


ودون حروف ودون مدد


ويوشك بردٌ يقصُّ اصابع خوفي


ويوشكُ سطرُ جوعي اللامنتهي


يأكلُ جوفي المتِّقد


ويوشك ظلامٌ يحيط ليلي 


بوصلِ النهار بسابِقِه استبدّ


وتبقى تناشدني لأبكي حزني 


حروفاً رشد


واريق ماء عيني لينبت بلدي


من بين دم ودمع وردٌ
أحمرَ الخد
جمــــــان 
سامحينا ياسورية 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق