]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

زريعة أبناء العم سام

بواسطة: Eman Elgamal  |  بتاريخ: 2012-12-23 ، الوقت: 23:48:03
  • تقييم المقالة:
طالعتنا وسائل الاعلام منذ فترة ولأول مرة بأن سوريا لديها أسلحة كيميائية وخرج علينا رئيس المخابرات السورى السابق المنشق على النظام الحالى ليؤكد هذا الخبر مع توضيح الأماكن التى توجد بها الأسلحة وأماكن البحث العلمى ويؤكد ان سوريا لديها اسلحة كيميائية تعادل الأسلحة النووية لدى اى دولة من دول الجوار التى تمتلك سلاح نووى ونجد العالم الغربى وعلى رأسه أمريكا حامى حمى الشرق والأب الروحى لبعض الدول العربية تنزعج من هذة التصريحات وتعلن خوفها من وقوع هذه الأسلحة فى يد الثوار السوريين المتطرفين او تتم نقل هذه الأسلحة لحزب الله بلبنان وتحاول الأم والأب الحنون البحث عن حل لهذه المشكلة حيث نظام الأسد اصبح وشيكا على السقوط وأصبحت سوريا على شفا حرب اهلية بعد سقوط النظام فماذا تفعل امريكا ؟ هل  تفعل مثلما فعلت سابقا مع العراق عندما أدعت ان العراق لديها أسلحة كيميائية وأرسلت العديد من العاملين فى وكالة الطاقة الذرية للبحث عن هذه الأسلحة فى العراق ولكن بحثهم لم يسفر عن شىء وبالتالى عدم الوصول لهذه الأسلحة كان زريعة لأحتلال العراق ونهب ثرواته وتفتيته والقضاء على جيشه التى كانت تعمل اسرائيل له حساب واصبحت الدولة القوية أضعف من اى قرية مصرية يسودها الجهل والتخلف  والفقر  أيمكن ان تكون سوريا العراق الثانية ويكون الأعلان عن هذه الاسلحة الأن والخوف من استحواذ المتطرفين عليها ذريعة لأحتلال سوريا والأمر هنا اسهل من العراق حيث سوريا الأن اضعف من الناحية العسكرية والأقتصادية والوضع الخارجى بين دول العالم واحتلالها لا يكلف امريكا شىء مثل العراق وبعد اخاف ان يخرج علينا احد ليعلن ان مصر بها أسلحة لاتوجد لدى اى من دول العالم الكبرى لأنها صنعت من الوهم والخرافات  فى ظل هذه الظروف التى نمر بها ليكون الدور على مصر لتكمل امريكا على البقية الباقية فى مصر  اللهم اخسف عمر كل من يخرج علينا ليعلن ان بلاده لديها أسلحة كيميائية او نووية واجعله عبرة لمن يعتبر
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق