]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

** ( قطرات الندى ) **

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2012-12-23 ، الوقت: 10:19:18
  • تقييم المقالة:

** ( قطرات الندى ) **

...............................
على وجهِ الصباحِ

تراقصتْ للندى قطراتْ

سالتْ .. على وجهِ الأرضِِ

وتوارت .. في ثوب الخجلِِ
كعروسٍ .. في ثوبِ الأميرات

كي ترسمُ للحاضرِ مَجداً

كي يُذكرَ في قلبِ الحكايات
لمْ ترضخْ يوماً للخوفِ

قد عَلمتْ مَرْدودَ الفعلِ ..
مِنْ أنّ الرقصَ ..

سبيلُ النهاياتْ

قد بدتْ الشمسُ تُعاجِلُها

وتنشرُ فـ الأرضِ موائدَها

وتُغازلُ فـيها خَلائقَها

سبحان إلهِ السمَوات

لا تعرفُ كيف تُميزُهم
بل تُهدي للصبحِ حياةً

كي تُحيي للأرضِ مَواتْ

لم يُرهبْ الفناءُ
قطراتَ الندى
فهي كذكورِ النحلِ ..

لا يَحلمَ بحياةِ الخُلدِ

بل يملكًُ للكونِ شعاراً

أهلاً أهلاً بالموتِ ..

مِنْ أجلِ بقاءُ الملكاتْ

أو هي كالناسكِ
في محرابِ الأملِ

يتجمّلُ بالصبرِ

ويُهدي للعالم وداً

رُغم أنين الآهات

فما بالك أنت بشهيدٍ
قد زيّن وَجهَ الثوراتْ

قد أهدى للصبحِ دماهُ

قد أحيا حقاً قد ماتْ

أكثيرٌ أن نقفَ حِداداً

كي يُرْفعُ للحقِ رآياتْ

يا مَنْ تتعمقُ فـ المعنى

أو تُبْحِرُ في سرِ الكلماتْ

ألا تَملِكُ للصورةِ فجراً

قد يُبقي فينا الرَغَباتْ

كي نَنسى أوجاعَ الماضي

كي نَبني للمجدِ صِراطْ

لمْ يخبو القطرُ في نّداهُ
لمْ يزهو النّحلُ بصباهُ

لمْ نشهدْ للشمسِ مَغيباً

لمْ ينمْ الثائرُ لقضاهُ

الكلُ تفانى في صمتٍ ..

قد أهدوا للصبح حَياةْ

قدْ سَجدوا للخالقِ شُكراً

قدْ أدّوا كلَ الصّلواتْ

............................

عمـــ المليجي ـــرو

مصر 22/12/2012

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق