]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

** ( مَصيرُ الصامتين ) **

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2012-12-23 ، الوقت: 10:16:37
  • تقييم المقالة:

** ( مَصيرُ الصامتين ) **      

..................................

مُتْ بغَيظكْ ..

 إرتضِ الهَوانَا

مُتْ بغَيظكْ ..
كنْ صامتاً جبانا

أو صادق الخوفَ يأساً  ..

واجْعلِ الصمتَ بُرهانا

فبُشراك بُشراكا ..

لم تعد يا فتى إنسانا

هذا مصيرُ الصامتين ..  
فهل تشتهي الصمتَ احيانا

الصمتُ من عطر الوقار ..

إذا كان الصمتُ إحسانا

والصمتُ من كيد المرار ..

إذا كان الصمتُ إذعانا

 فلا تركن الى الصمت غصباً

ولا رهباً

فمن صادق الصامتين

اورثت خلاياه أحزانا

هذا مصير الصامتين ..

فهل يَمْلكُ الصمتُ تبيانا ؟

 مُتْ كيفما تشاء ..

أو اخترْ ..

في بطن الكهوفِ ..

مكانا

كنْ بدون عقلِ ..

تعش آمناً ..

كريماً مُصانا

لاتسلْ عنْ طعامٍ أو كساءٍ

ففـ بطن الكهوف قد تجد الأمانا

هذا مَصيرُ الصامتين ..

فهل تعتلي بالصمت وديانا

بسَطتُ يدي للصمتِ يوماً ..

أبايعُ في حِجْرِه الأمانا

فأخبرني أنه .. 

ملاذُ العاجزين

لمن قاده للحق قُرْبانا

فسألتُه عنْ مَصيرِ الصامتين

فأخبرني أنه ..

كان مَصيرُ الصامتين إذعانا

فهل يرتضي الصامتون الهوانا ؟

للصمت صبرٌ ..
  وللصبر أوطانُ

فإذا رضيت بالصبر موطناً ..

فلا تجعل الصمتً قواعداً واركانا

فصمتُ العقولِ ..
قدْ يَهْدمُ البنيانا

فلا يُبارى بالصمتِ رُباناً ..

ولا يُحاجُ بالصمتِ سُلطانا
...................................

عمـــ المليجي ـــرو

مصـــر 22/12/2012

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق