]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تدمير أخر القلاع

بواسطة: ابو عمرو  |  بتاريخ: 2012-12-23 ، الوقت: 09:28:28
  • تقييم المقالة:

تدمير أخر القلاع ********************** لاشك أننا الان فى مرحلة غاية فى الاهمية والخطورة مرحلة الخلاص الوشيك وانفلاج نور الفجر المنتظر . الثورة حينما قامت بفضل الله قضت على رأس الدولة وظل أركان النظام قائم متمثل فى مؤسسات الدولة الرئيسية مجلس عسكرى - قضاء - داخلية ولم يكن بالطبع قوائم النظام فى غفلة عما قد يلحق بهم حال نجاح اتمام الثورة بالكامل فتم وضع السيناريوهات المتعاقبة للحيلولة دون اتمام الثورة كما ينبغى . ....... سيناريو الاحتواء وتفريغ شحنة الحمية لدى الشعب فباء بالفشل - أعقبه سيناريو استمالة القوى الممثلة للتيار الاسلامى وكاد يحقق بعض النجاح لكن سرعان مالحق به الفشل أيضا - سيناريو تقديم الحلوى المحشوة علقم وتضمن فتح الباب على مصراعيه للتيار الاسلامى الغالب فى الشعب وفسح مجال تحقيق النجاح له عبر انتخابات نزيهة فى طياتها قانون معيب بحيث يتجلى العلقم وقتما ينتهى مذاق العسل وقد حقق هذا السيناريو نجاحا نسبيا متمثلا فى حل مجلس الشعب - وكان القصد استكمالا لهذا السيناريو حل الشورى أيضا وعقبه التأسيسية ثم الضربة القاضية بتحريك دعوى بطلان انتخابات الرئاسة والعودة الى النقطة صفر - عند هذه النقطة يعلم أركان النظام أن الوضع يمكن السيطرة عليه حيث مر على الثورة عامين حدث فيهما أحداث أدت لانهاج الشعب وحدوث الانقسامات بين فئاته وحينئذ يستطيع النظام اعادة بناء نفسه من جديد . لكن اراردة الله أبت الا أن تفتح بصيرة رئيسنا المحبوب محمد مرسى حفظه الله وأصدر الاعلان الدستورى الذى قضى على احلام الحالمين وتربص المتربصين . وفحوى الاعلان الدستورى بكل بنوده أمر واحد وهو القضاء المبرم على كل سيناريوهات النظام واعلاء نصر الثورة . لذلك قامت الدنيا ولم تقعد وتجمع القاصى والدانى وانطلقت صرخات الاستغاثة والاستقطاب من لدن اركان النظام ومؤيديه وناصريه وتابعيه . لكن من هم فئات المعترضين على الاعلان الدستورى ؟ ..... .............................................................الفئة الاولى- أعمدة النظام السابق . الفئة الثانية- جوكر النظام السابق متمثلة فى الاحزاب الكرتونية الهوائية . الفئة الثالثة- أصحاب المصالح الخاصة التى غلبوا مصالحهم على مصلحة الوطن وزرعوا حقد كراهيتهم الناتج عن خسارة فائتة أو ربح مفقود الى سموم واضحة وجلية . الفئة الرابعة- فئة الوطنيين المخلصين للوطنية والقومية وكانت لهم جولات وصولات محمودة ابان الثورة لكن لما تعارضت الاهداف والمنهجية وتبين لهم هيمنة الاسلام وقدومه الوشيك هنا يفعل لديهم مقولة زعيمهم الدين لله والوطن للجميع وغفلوا او تغافلوا ان الدين والوطن وكل المقادير لله وحده تسير وفق منهجه ومرجعيته التى جلعلها أصل الدين ونقطة ارتكازه .
الفئة الخامسة- بلطجية النظام السابق الممولين من قبل تابعيه ومؤيديه . الفئة السادسة- فئة الشباب المخلص لوطنه الساعى للحرية والكرامة الغافل عن ادراك كنته الحقيقية والمتمثلة فى اسلامه قبل وطنيته الفاقد لعلوم دينه وأسس شرعه فصار وراء أفكاره واملاءات غيره الموجهين له المستغلين فقدانه الادراكى . الفئة السابعة- متمثلة فى اناس ألفوا الفوضى وعشقوها وأدمنوا الحرق والقذف والكر والفر ولو بدون هدف معلوم او سعى لغاية . ولما كانت الفئات متابينة توجب على الرئيس الحكمة فى التعامل معهم باتخاذ كافة تدابير الحيطة الحذر للمرور بالامر بسلام - ندعوك يااخى الرئيس على الثبات على موقفك مع الاخذ فى الاعتبار نوعية مناوئيك واختلاف مأربهم . وفق الله محمد مرسى ومعاونيه ومؤيديه ومناصرى الاسلام للسداد والرشاد .


« المقالة السابقة
  • عمرو | 2013-06-14
    قدر قدر ما تقدر فهناك الكثيرون يقدرونك ويحترمون موهبتك ونتمنى ان نراك على شاشه التلفاز قريبا فانت فعلا مشع بكل المعرفه الازمه لهذه المهمه واقول كما تقول من يهديه الله فلا مضل له ومن يضلل فى لا هادى له 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق