]]>
خواطر :
الكلمة الصادقة في الدفاع عن الحق أقوى من ضرب السيوف لأن لهاتأثير واقعي على النفس من حيثية تأنيب الضمير والرجوع الى الأستلزامان العقلية التي تبعث الى فعل الخير   (هادي البارق) . لا يستطيعُ رجلٌ صادقٌ أن يشعرَ بالمتعة في ممارسة السلطة على مواطنيه لأن المسؤولية عنده تكليفٌ . لا يشعرُ بالمتعة من خلال الحكم إلا ساقطٌ وأناني يعتبرُ المسؤولية تشريفا لا تكليفا .   (عبد الحميد رميته) . 

تسجيل الدخول عن طريق الفيسبوك

تسجيل الدخول عن طريق تويتر

تابعنا على تويتر

المتواجدون الآن
12 عدد الزوار حاليا

صناعة النجاح

بواسطة: ماجدة شاعرة القلوب  |  بتاريخ: 2012-12-22 ، الوقت: 19:29:53
  • تقييم المقالة:

السلام عليكم ورحمة الله

 

وبعد

 

هل الاخرين تأثير على طموحتنا اذا كانت سلبا او ايجابا ؟

 

للاجابة على هذا السؤال سأعرض لكم طرفة من الطرائف ان كانت تبدو كذلك ولكن

 

احيانا الطرائف فى حياتنا يكون لها مغزى وهدف او بمثابة مثال نتعلم منه شئ

 

فانا اعرض لكم هذه القصة لتكون بمثابة بصيص من الامل لكل من فقد الامل فى حياته

 

واتخذ من اليأس شعار له ففى الحقيقة ان كنا نعيش حياة يائسة فمعنا حق لان المناخ الذى

 

ندور فى فلكه لا يشع اى امل ولكن لا يجب ان نستسلم لهذا الشعور لان من فقد الامل فقد الحياة

 

وهذا ما اخشاه اننا نحيا كالموتى جسد بلا روح .

 

فهيا بنا نقرا تلك الطرفة لعل وعسى  
** في إحدى المرات كان يوجد مجموعة من الضفادع الصغيرة **
كانوا يشاركون في منافسة
والهدف كان الوصول إلى قمة برج عالي
مجموعة من الجماهير تجمعوا لكي يتفرجوا على السباق ويشجعوا المتنافسين
وانطلقت لحظة البدء.....
بصراحة لا أحد من المتفرجين اعتقد أن الضفادع الصغيرة تستطيع أن تحقق إنجازا وتصل إلى قمة البرج
وكانت تنطلق من الجماهير عبارات مثل
أوه، كم هي صعبة... لن يستطيعوا أبدا الوصول إلى أعلى
أو..لا يوجد لديهم فرصة ... البرج عالي جدااااا
واحد تلو الآخر، بعض الضفادع الصغيرة بدأت بالسقوط
ما عدا هؤلاء الذين كانوا يتسلقون بسرعة إلى أعلى فأعلى
ولكن الجماهير استمرت بالصراخ
صعبة جداً !!! .. لا أحد سيفعلها ويصل إلى أعلى البرج
عدد أكبر من الضفادع الصغيرة بدأت تتعب وتستسلم ثم تسقط
ولكن أحدهم استمر في الصعود أعلى فأعلى
وكان من الواضح انه مستمر في ذلك التحدي ولم يكن الاستسلام وارداً في قاموسه
في النهاية جميع الضفادع استسلمت
ماعدا ضفدع واحد هو الذي وصل إلى القمة
بطبيعة الحال جميع المشاركين أرادوا أن يعرفوا كيف استطاع أن يحقق ما عجز عنه الآخرون
أحد المتسابقين سأل الفائز: ما السر الذي جعله يفوز؟

والنتيجة

الفائز كان أصم لا يسمع

 


************

 

الدرس المستفاد

 

لا تستمع أبدا للأشخاص السلبيين واليائسين
سوف يبعدونك عن أحلامك المحببة والامنيات التي تحملها في قلبك
دائما كن حذرا من قوة الكلمات؛ فكل ما تسمعه وتقرأه سيتدخل في أفعالك
لذلك

 


كن دائما إيجابيا
وضع اصبعك في أذنيك لكي لا تسمع ذلك الشخص الذي يخبرك أنك لا تستطيع أن تنجز أحلامك
وضع في اعتقادك أنك تستطيع النجاح دائما

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق